فوائد عشبة المورينجا للصحة وخسارة الوزن

على الرغم من تطور العلوم في عصرنا إلا أن الكثيرين يفضلون الأعشاب الطبيعية كمصدر للفيتامينات والمعادن، وتعتبر عشبة المورينجا إحدى أكثر النباتات التي تنال الكثير من الاهتمام والدراسة مؤخراً، فهي ليست مجرد نبات عشبي، بل تُعتبر "شجرة الحياة" نظرًا للفوائد الصحية العديدة التي تقدمها. في هذا المقال من أمومة سنستكشف فوائد عشبة المورينجا المذهلة وسنلقي نظرة حول كيفية استخداماتها وتأثيراتها على جسم الإنسان.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Feb 14th 2024 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
فوائد عشبة المورينجا

ما هي عشبة المورينجا؟

المورينجا هو نبات استوائي موطنه الهند وباكستان، إلا أنه ينمو أيضاً في أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية. يحتوي هذا النبات على أكثر من 90 مركباً وقائي بما في ذلك الفلافونويد والأحماض الفينولية. ويتم استخدام كلّ من الأوراق، والزهور، والبذور، والجذر في صناعة المنتجات الدوائية.

تعرف شجرة المورينجا بعدة أسماء مختلفة، مثل البان الزيتي، أو الشوع، أو شجرة الطبل. يوجد أكثر من 12 نوعاً مختلفاً من أشجار المورينجا، إلا أن أكثرها استخداماً هو المورينجا أوليفيرا.

القيمة الغذائية لعشبة المورينجا

تمتاز عشبة المورينجا باحتوائها على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية المفيدة الأخرى، حيث يحتوي كل 100 جرام من أوراقها على ما يقرب من:

  • البروتين 27 جراماً.
  • الدهون 6 جرامات.
  • الألياف 34 جراماً.
  • السكر 3 جرامات.
  • صوديوم 1361 ملليجراماً.
  • الكالسيوم 173٪ من القيمة اليومية.
  • الحديد 133٪ من القيمة اليومية.
  • الزنك 27٪ من القيمة اليومية.
  • المغنيسيوم 126٪ من القيمة اليومية.
  • النحاس 111٪ من القيمة اليومية.
  • فيتامين أ 176٪ من القيمة اليومية.

كما تجدر الإشارة إلى أن أوراق عشبة المورينجا تحتوي على مادة البوليفينول التي لها خصائص مقاومة للسرطان، وقد تقلل من خطر الإصابة بأمراض مثل أمراض القلب والسكري.

فوائد عشبة المورينجا

لعشبة المورينجا العديد من الفوائد نظراً لاحتوائها على مزيج من الأحماض الأمينية الأساسية، والمغذيات النباتية، ومضادات الأكسدة، مما قد يساعد على حماية صحة القلب والشرايين، وتحسين نشاط الدورة الدموية، وخفض الالتهابات، كما أنها تساهم في الحد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل أمراض السرطان، والسكر، والضغط، واضطرابات العين المرتبطة بالتقدم في العمر.

ومن فوائدها أيضاً:

 تعزيز صحة الجهاز الهضمي

حيث تتميز المورينجا بالخصائص المضادة للالتهابات، التي شاع استخدامها في الطب البديل من أجل مكافحة الالتهابات، واضطرابات القولون والوقاية من خطر الإصابة بأمراض مختلفة منها أمراض الكبد، والكلى، والقرح الهضمية، إضافي إلى المساعدة على علاج التهاب المسالك البولية، والإمساك.

الوقاية من مرض السكري

تتميز عشبة المورينجا باحتوائها على حمض الكلوروجينيك، الذي تشير الدراسات إلى أنه يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، ومستويات الأنسولين لدى مرضى السكر.

فوائد متعددة للبشرة

حيث يستخدم زيت المورينجا بشكل شائع في ترطيب البشرة، وخفض الالتهابات، وتسريع عملية التئام الجروح، وذلك نظراً لاحتوائها على خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات مما يحمي الجلد من أشكال مختلفة من الالتهابات، فيساعد على علاج القدم الرياضي وعلاج قشرة فروة الرأس، والقضاء على الروائح الكريهة وخفض الالتهابات المرتبطة بحب الشباب كما يساعد على التئام الجروح وعلاج اللدغات.

تخفيض ارتفاع ضغط الدم

لدورها الفعال في خفض ضغط الدم المرتفع، وذلك نظراً لاحتواء أوراق تلك العشبة على مركبات الإيزوثيوسيانات ونيازيمينين، والتي قد تساعد على منع تصلب الشرايين والتي بدورها قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

الحفاظ على صحة العظام

تحتوي عشبة المورينجا على الكالسيوم، والفوسفور، ومضادات الالتهاب، مما قد يساعد على الحفاظ على صحة العظام، والعمل على تقويتها وحمايتها من الهشاشة، كما أن من استخدامات زيت المورينجا الموضعية، دهن الجسم مما قد يساعد في التخلص من الألم المصاحب لالتهاب المفاصل نتيجة لخصائصها المضادة للالتهابات.

تحسين الحالة المزاجية

حيث تعد المورينجا غذاءً غنياً بالبروتين والأحماض الأمينية؛ مما يدعم وظائف الناقلات العصبية في المخ، كما أنها تتميز بخصائصها المضادة للأكسدة، مما يساعد على تعزيز عمل الجهاز المناعي، وتحسين صحة الغدة الدرقية، والحفاظ على مستويات الطاقة، وخفض مستويات الاكتئاب والإرهاق والأرق.

المحافظة على صحة الأعصاب والقدرات المعرفية

وذلك نظراً لخصائصها المضادة للأكسدة، واحتوائها على فيتامين ج وفيتامين هـ؛ مما يقلل من تلف الأعصاب الناتج عن الأكسدة، كما يمكن استخدام مستخلص العشبة في تنظيم مستويات النواقل العصبية المسؤولة عن المزاج، والذاكرة، والصحة العقلية، إضافةً إلى أن بعض الدراسات تشير إلى دور المورينجا في علاج مرض ألزهايمر.

هل تساعد المورينجا في خسارة الوزن؟

تتميز عشبة المورينجا بأنها منخفضة جداً في الدهون، ولا تحتوي على الكوليسترول الضار، وبالتالي يعتقد بأنها تساعد على خسارة الوزن الزائد من خلال زيادة حساسية الجسم للإنسولين وموازنة الهرمونات، وذلك بناءً على بعض التجارب والدراسات التي تضمنت مكملات غذائية تحتوي على المورينجا.

كما يساهم شاي المورينجا في إنقاص الوزن من خلال تحفيز عمليات الأيض وحرق السعرات الحرارية، وموازنة مستويات السكر في الدم، وزيادة مستوى الطاقة.

فوائد المورينجا للنساء

تسهم عشبة المورينجا في تخفيف أعراض انقطاع الطمث الدائم، كما أن لها القدرة على التخفيف من أعراض سن الأمل وانقطاع الطمث كهبات الحرارة، ومشاكل النوم ولذلك ينصح بتناولها لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

وعل الرغم من أن مسحوق المورينجا يعد آمناً بشكل عام، إلا أنه ينصح باستشارة الطبيب المختص في حال ظهور بعض الأعراض الجانبية، وعدم المبالغة في تناول كميات كبيرة منه.

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة