أشياء تضر الطفل الرضيع احذريها

تواجه الأمهات خصوصاً من يختبرن تجربة الأمومة لأول مرة العديد من التحديات خلال رحلة الأمومة، ولعل أكثر المخاوف هي فيما يتعلق بالأطفال خصوصاً الصغار الرّضع، فتحرص الأمهات على معرفة الأشياء التي تضر الرضيع لتجنبها خاصة مع أول مولود. في مقالنا اليوم من أمومة سنتناول بعض الأشياء التي قد تضر بالطفل الرضيع، تجنباً لفعل هذه الأشياء.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Jan 31st 2024 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
اشياء تضر الطفل الرضيع

اشياء تضر الطفل الرضيع عليك الحذر منها

نوم الطفل على بطنه لفترة طويلة

خلال نوم الطفل على بطنه يحدث ضغطاً على الجهاز التنفسي، خصوصاً إذا تُرك الطفل في هذه الوضعية لفترة طويلة، مما يؤدي إلى نقص كمية الأكسجين التي تصل له، وبالتالي يزيد من احتمالية تعرضه لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

نوم الرضيع ساعات طويلة بدون رضاعة

قد يستغرق طفلك الرضيع في النوم، ولا يستيقظ كثيراً معلناً عن جوعه وحاجته إلى الرضاعة، حيث يحتاج الرضيع في الأسابيع الأولى لإرضاعه كل ساعتين أو ثلاث ساعات، حتى بدون طلبه للرضاعة، لذلك يجب أن تنتبهي عزيزتي الأم لهذا الأمر، وألا تتركي طفلك ينام ساعات طويلة بدون إرضاعه.

الإكثار من هز الطفل بعنف لتهدئته

تلجأ بعض الأمهات إلى هز الطفل الرضيع كعادة شائعةٍ لتهدئته، إلا أنها قد تبالغ بذلك دون قصد، وتهز طفلها بعنف خاصةً عندما يكون منهمراً في البكاء، محاولةً إسكاته وتهدئته لينام. إلا أن الهز المبالغ فيه قد يشكل خطراً على دماغ الطفل، فيؤدي إلى تحرك المخ داخل الجمجمة بشكل عشوائي، حيث تكون أدمغة الأطفال الرضع رقيقة وعضلات رقبتهم ضعيفة، كذلك لديهم أوعية دموية حساسة مما قد يؤدي إلى حدوث تلف بأنسجة المخ أو فقدان للبصر، أو قد يصل الأمر إلى الإصابة بالشلل، وأحياناً إلى الوفاة.

 عدم تجشؤ الرضيع بالشكل الكافي

هو من الأشياء التي قد تضر طفلكِ حيث قد تغفل بعض الأمهات عن أهمية تجشؤ الطفل الرضيع بعد إرضاعه، مما يؤدي إلى ارتجاع الرضيع وتقيؤه وعدم استفادته من حليب الأم، وأحياناً يؤدي ذلك إلى استيقاظه بعد فترة قصيرة من الرضاعة في ألم وبكاء شديد، لذلك لا بد عزيزتي الأم أن تتأكدي من تجشؤ طفلكِ بعد الرضاعة سواء بالطريقة التقليدية من خلال حمل الرضيع وسند رأسه على كتف الأم مع التربيت على ظهره برفق، أو يمكنكِ وضع طفلكِ على حجركِ وتوجيه بطنه للأسفل مع التربيت برفق على ظهره، أو وضعه على وسادة مرتفعة عند رأسه مستلقياً على ظهره وتحريك أرجله بوضعية ركوب العجل.

أخطاء المتعلقة بإرضاع الطفل

 سواء كانت الرضاعة رضاعة طبيعية أو صناعية، على سبيل المثال قد تبالغ بعض الأمهات في تحضير مقدار الرضعة الصناعية سواء من خلال زيادة تركيز أو تخفيف الحليب، أو في كمية حجم الرضعة، لذلك على الأم أن تتبع التعليمات المدونة على منتج الحليب الصناعي بدقة.

استخدام الهواتف المحمولة بالقرب من الطفل

هي من الأمور التي يُستهان بها، على الرغم من أنها من الأشياء التي تضر الرضيع وعليك الحذر منها، فتجنبي التحدث في الهاتف المحمول في أثناء إرضاع طفلك أو حتى وضعه بالقرب من رأسه، لأن أجسام الأطفال وخاصة رؤوسهم تمتص إشعاعات الهواتف المحمولة وذبذباتها، ما يؤثر في أدمغتهم وقد يعرضهم للإصابة بسرطان المخ، كما أن هذه الذبذبات تؤثر في الخلايا الحساسة للطفل التي لا تزال في مرحلة النمو ما يبطئ من نموها، وخاصة الخلايا الدماغية.

عدم العناية بجلد الطفل

 خصوصاً في المناطق الحساسة وعدم ترطيب جلده بعد تغيير الحفاض​​​​​​​ تعد من الأشياء المضرة والمزعجة أيضاً لطفلكِ، لذلك داومي على تغيير حفاض طفلك باستمرار، ولا تنسي وضع الكريمات المرطبة لجلده، لتتجنبي إصابته بالتهابات الحفاض المؤلمة.

تناول الغذاء غير المناسب للأم

خصوصاً خلال فترة الرضاعة الطبيعية، فبعض الأطعمة التي تتناولها الأم تسبب الحساسية عند الرضع، مثل مسببات الحساسية الغذائية الشائعة، كحليب الأبقار، وأطعمة الصويا، والقمح، والذرة، والشوفان، والبيض، والمكسرات، والفول السوداني، والأسماك أو المحار، ويمكن أن تشمل أعراض إصابة الطفل بردّ الفعل تجاه الطعام ما يأتي:

  • البصق المتكرر أو التقيؤ.
  • ألم واضح في البطن، والغازات، وشد الركبتين من الألم.
  • البراز الدموي المخاطي.
  • الطفح الجلدي، والانتفاخ.
  • وفي حال ظهور الأعراض التحسسية تجاه الطعام، يجب مراجعة الطبيب، واحرصي عزيزتي الأم على تجنّب تناول أو شُرب أيّ من الأطعمة التي تسبب ظهور هذه الأعراض لدى طفلك.

سقوط الرضيع 

حيث يعتبر سقوط حديثي الولادة من الأمور شديدة الخطورة، لذلك لا بد من الحرص على توفير بيئة آمنة لتجنب تعرض طفلكِ الرضيع للسقوط، على سبيل المثال:

  • توفير إضاءة مناسبة أثناء الليل تتيح لك إمكانية الرؤية ليلاً.
  • وضع ملابس الرضيع على مسافة قريبة منك أثناء تغيير ملابسه، حتى لا تضطري لتتركه ولو للحظات، وتأكدي من تثبيت طاولة تغيير الحفاضات والملابس.

اصطحاب الطفل حديث الولادة

إلى الأماكن المزدحمة يعد من الأمور التي قد تضر طفلك فاحذري من ذلك خصوصاً في مواسم انتشار نزلات البرد والإنفلونزا، لأن الطفل في أول شهرين من عمره يكون ضعيف المناعة.

إهمال التطعيمات

يضر بطفلكِ فاحرصي على متابعة مواعيد جميع التطعيمات والأمصال، وتقديمها له في مواعيدها المقررة، وعدم التغافل عنها أو تأجيلها. فإن عدم حصول طفلكِ الرضيع على هذه التطعيمات في مواعيدها المحددة، يعرضه للإصابة بأضرار بالغة قد لا يمكن علاجها طوال حياته، مثل ضيق التنفس أو الشلل أو الكبد الوبائي والعديد من الأمراض الأخرى.

 

طفلكِ مسؤوليتك والحفاظ على سلامته وصحته يقع على عاتقكِ في المقام الأول، لذا احرصي على تقديم الرعاية اللازمة وتجنبي كافة الأشياء التي تضر به واحذري منها. اتبعي حدسكِ دائماً، وإذا شعرتِ بالقلق تجاه أي تغيير في سلوك طفلك وحركته، فتوجهي على الفور للطبيب للحصول على المشورة الطبية والاطمئنان على صحته.

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة