ما هي مشاكل الحمل بتوأم؟

تمر المرأة خلال فترة الحمل بالعديد من المشكلات التي تتسبب في حدوث الأمراض المختلفة، وتزيد إرهاق المرأة واضطرابات الحمل النفسية والجسدية لديها، وتعتبر مشاكل الحمل بتوأم هي الأصعب، فعلى الرغم من أن هذه التجربة يمكن أن تكون رائعة ومثيرة، إلا أنه قد يصاحبها بعض التحديات. في مقالنا اليوم من أمومة سنتناول كل ما يتعلق بمشاكل الحمل بتوأم وطرق الوقاية من هذه المشكلات وعلاجها.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Oct 12th 2023 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
الحمل بتوأم

المشكلات الشائعة عند المرأة خلال فترة الحمل

الحمل هو مرحلة هامة في حياة المرأة، وقد تصاحبه مشاكل ومضاعفات مختلفة تختلف من امرأة لأخرى. إليك بعض المشاكل الشائعة التي يمكن أن تواجهها المرأة في أثناء الحمل:

الوحام

يكون غالباً على شكل قيء وغثيان، ويعتبر من المشكلات الشائعة في الثلث الأول من الحمل، ويمكن أن يكون خفيفاً أو شديداً.

ارتفاع ضغط الحمل

يمكن أن يحدث ارتفاع في ضغط الدم في أثناء الحمل، وقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم معالجته.

السكري الحملي

قد تعاني بعض النساء من ارتفاع في مستويات السكر في الدم أثناء الحمل، ويعتبر مرض السكري من مشاكل الحمل المنتشرة، وهو ينقسم إلى نوعين رئيسيين أثناء الحمل، وهما:

  1. سكري ما قبل الحمل، أي السكري الذي كان معروفًا وجوده قبل الحمل.
  2. سكري الحمل، وهو سكري يظهر خلال الحمل فقط، وتعانيه حوالي 5% من النساء، وعادةً يختفي بعد الولادة.

في كلتا الحالتين يجب أن تتم مراقبة الحمل بمرافقة من قبل الأطباء المتخصصين.

الحمل خارج الرحم

يوصف الحمل بأنه خارج الرحم عندما يتطور الجنين خارج الرحم، وهي من مشاكل الحمل الشائعة، وعادةً يكون الحمل خارج الرحم في قناتي فالوب؛ لأن البويضة المخصبة لم تستكمل رحلتها من قناة فالوب إلى الرحم، وهو ما يحدث غالباً بسبب انسداد أو التهاب.

انخفاض نسب الحديد

قد تعاني بعض النساء من نقص الحديد (فقر الدم) أثناء الحمل.

التقلصات والآلام

قد تواجه المرأة تقلصات رحمية وآلام في الظهر والحوض نتيجة لنمو الجنين وتغيرات الجسم.

مشاكل في الجهاز الهضمي

بعض النساء يعانين مشاكل هضمية مثل اضطرابات القولون والإمساك أو الإسهال أثناء الحمل.

اضطرابات النوم

تغير هرمونات الحمل والتغيرات في الجسم يمكن أن تؤثر في نوعية النوم.

تورم وانتفاخ

قد يصاحب الحمل تورماً في القدمين والأيدي بسبب احتباس السوائل.

تسمم الحمل

حيث يُصيب حوالي 5% من الحوامل، وهو من مشاكل الحمل التي تؤدي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض أو حدوث نزيف في دماغ الحامل مؤدياً ذلك للغيبوبة أو حتى الوفاة.

تتمثل أعراض تسمم الحمل بالآتي:

  1. ارتفاع ضغط الدم، وهنا يُقصد النساء اللاتي كان ضغط الدم لديهنّ طبيعياً قبل الحمل.
  2. فقدان البروتين في البول نتيجة تضرر الكليتين.
  3. انتفاخ الجسم، وخاصةً الأطراف.

مشاكل نفسية وعاطفية

يمكن أن يكون للحمل تأثير نفسي وعاطفي على المرأة، مثل التوتر والقلق.

يوجد أمراض معينة لدى المرأة الحامل قد تضر بالجنين، وكذلك يوجد أمراض قد تتفاقم حدتها خلال الحمل وبعد الولادة، مثل:

  • أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل فرط تخثر الدم.
  • الأمراض المصاحبة التي تصيب العديد من أجهزة الجسم، مثل: أمراض الكلى، والأمراض العصبية.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • أمراض الغدد الصماء.

مضاعفات أخرى

بعض المشاكل النسائية الأخرى مثل التمزق في الأغشية البيضاء أو العدوى البولية قد تظهر خلال الحمل.

مشاكل الحمل بتوأم

ارتفاع خطر الإصابة بالأمراض والمضاعفات

النساء اللواتي يحملن توأماً قد يكون لديهن خطر أعلى للإصابة ببعض الأمراض والمضاعفات، مثل: ارتفاع ضغط الدم، السكري الحملي، وارتفاع خطر ولادة مبكرة.

تكيف الجسم

حمل توأم يضع ضغطاً إضافياً على الجسم، ويمكن أن يتسبب في آلام وتوتر في الظهر والعجز والإرهاق بشكل أكبر.

الوحم

يمكن أن يكون الوحم أكثر حدة عند الحمل بتوأم، مما يزيد التقيؤ والغثيان.

زيادة الوزن

يكون زيادة الوزن أثناء الحمل بتوأم أكبر من الحمل بجنين واحد، وهذا يمكن أن يكون تحدياً للعديد من النساء.

الولادة المبكرة

هناك احتمالية أعلى للولادة المبكرة عند الحمل بتوأم، وهذا قد يتطلب رعاية خاصة للأطفال الصغار.

مضاعفات أخرى

قد تكون هناك مضاعفات أخرى ممكنة مثل تقلصات الرحم المبكرة والأمراض النسائية والتمزق في الأغشية البيضاء وأمراض الكبد.

أسباب حدوث مشاكل الحمل بتوأم

هناك العديد من الأسباب لحدوث مشاكل أثناء الحمل بتوأم، ويمكن أن تكون نتيجة لعدة عوامل، ومن أهم الأسباب التي تزيد احتمالية حدوث مشاكل الحمل بتوأم:

  • العوامل الوراثية: فإذا كنت ممن لديهن تاريخ عائلي من حالات الحمل بتوأم، فإن احتمالية الحمل بتوأم قد تكون عالية، ومن ثم فإن المشكلات الوراثية الشائعة في عائلتك قد تكون محتملة أيضاً.
  • العمر: حيث إن احتمالية الحمل بتوأم عادة ما ترتفع كلما كان الحمل في سن متأخرة، وذلك بسبب زيادة إفراز هرمونات تسهم في تكوين توأم، تعتبر فرص الحمل محتملة أكثر بعد سن ال35.
  • العلاجات السابقة للإخصاب: استخدام الأدوية والتقنيات المساعدة للإخصاب مثل التلقيح الصناعي يمكن أن يزيد احتمالية حدوث حمل توأم.
  • العرق: بعض الأعراق لديها احتمالية أعلى لحدوث توأم من غيرها.
  • التغيرات الهرمونية: حيث إن التغيرات في مستويات الهرمونات خلال الحمل يمكن أن تزيد احتمالية حدوث الحمل بتوأم.
  • العوامل البيئية: بعض العوامل البيئية مثل التغذية والوزن يمكن أن تؤثر في احتمالية حدوث توأم.
  • العوامل الصحية: وجود حالات صحية مثل مرض تكيس المبايض يمكن أن يزيد احتمالية حدوث الحمل بتوأم.

مخاطر الحمل بتوأم المتعلقة بالأجنة

لا تقتصر المخاطر والمشكلات خلال فترة الحمل على الأم، فهناك بعض المضاعفات والأخطار المتعلقة بالأجنة الإجهاض

غالبًا ما يزداد خطر إجهاض أحد الأجنة في حالات الحمل بتوأم، وعادة ما يحدث ذلك في الفترة الأولى من الحمل، ولكنه قد يحدث في المراحل الأخرى أيضًا.

اختلال كمية السائل الأمينوسي

إن الحمل بتوأم يزيد مشكلة اضطراب نسبة توزيع السائل الأمينوسي حول الأجنة إما بالزيادة أو النقصان.

تقيد النمو داخل الرحم

تقيد النمو داخل الرحم هي مشكلة تتعلق بوزن الجنين داخل الرحم، بحيث يتبين عند الفحص الدوري بأن وزن الأجنة أقل من الوزن الطبيعي المطلوب في تلك الفترة من الحمل.

يزداد خطر مشكلة تقيد النمو داخل الرحم عند الحمل بتوأم، وذلك بسبب تزاحم المشيمتين، وقد تؤدي هذه المشكلة إلى زيادة خطر الولادة المكبرة التي تؤثر سلبًا على صحة الأجنة.

أخطار أخرى

قد يؤثر الحمل بتوأم على وزن الأجنة عند الولادة، بحيث عادة ما يولد الأجنة بوزن أقل من المستوى الطبيعي، كما يزيد خطر الحمل بتوأم من تواجد العيوب الولادية مثل: عيوب الأنبوب العصبي، واضطرابات تتعلق بالقلب والجهاز الهضمي.

مخاطر الحمل بتوأم في كيسين

إن خطر الولادة المبكرة أحد مخاطر الحمل بتوأم في كيسين، والولادة المبكرة هي الولادة التي تتم قبل الأسبوع 37 من الحمل.

يمكن أن تؤدي الولادة المبكرة إلى المضاعفات والأخطار الآتية:

  • عدم اكتمال نمو الرئتين.
  • مشكلات في المعدة والأمعاء.
  • مشكلات في الجهاز العصبي، مثل وجود نزيف في الدماغ.
  • ولادة الطفل بوزن قليل.
  • صعوبة الرضاعة وحصول الطفل على الغذاء.
  • كما يؤدي الحمل بتوأم إلى زيادة خطر الولادة القيصرية حتى ولو تم التحضير للولادة الطبيعية، وذلك لأن اختيار نوع الولادة يعتمد على عدة عوامل، منها وزن وصحة الأجنة، ووضعية الأجنة في الرحم أو معاناة الأم من بعض المشكلات مثل تسمم الحمل.

نصائح عند الحمل بتوأم

للحد من مخاطر الحمل بتوأم في كيسين، يمكنك اتباع بعض النصائح والتعليمات، إليك أهمها:

  • احرصي على المتابعة الدورية عند الطبيب لاكتشاف أية مشكلات في وقت مبكر والمساعدة على حلها.
  • تناولي طعاماً صحياً وحافظي على وزن مثالي أثناء الحمل.
  • احرصي على شرب كميات كافية من الماء.
  • راقبي ضغط الدم ونسبة السكر بشكل يومي.
  • تجنبي حمل الأوزان الثقيلة وانتعال الأحذية المريحة لتجنب آلام الظهر.
  • راقبي ظهور أية علامات تدل على الولادة المبكرة، والتي تشمل على مغص مستمر شديد في البطن، وألم أو ضغط في أسفل الظهر والحوض، ونزول إفرازات مهبلية مائية أو بنية أو وردية اللون.
  • من المهم أن يتم متابعة الحمل بتوأم بعناية وتلقي الرعاية الطبية اللازمة للمراقبة والوقاية من أي مشاكل محتملة.

إذا كنتِ حاملاً بتوأم، أو تخططين للحمل بتوأم، فمن المهم أن تتحدثي مع طبيبك وتلقي الرعاية الطبية اللازمة. يمكن للرعاية المنتظمة والمراقبة الطبية أن تقلل من أخطار هذه المشكلات، وتساعدك على تحقيق حمل صحي وسليم.

 

pregnancy-course-cta-ar.webp

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة