ما هي الابر التفجيرية ولماذا تستخدم؟

تواجه الكثير من النساء صعوبة في حدوث الحمل لأسباب تتعلق بمشاكل الخصوبة، ولكن لحسن الحظ ومع تطور العلم أصبح هناك تقنيات وعلاجات جديدة تلعب دورًا بارزًا في مواجهة هذه المشكلات وحدوث الحمل بسهولة، ومن بينها الابر التفجيرية التي تحفز حدوث الإباضة. لمعرفة معلومات أكثر حول هذا النوع من الحقن تابعي قراءة المقال الآتي.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Apr 26th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
فوائد الابر التفجيرية

ما هي الابر التفجيرية؟

الإبرة التفجيرية هي حقنة تحتوي على هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية والمعروف بهرمون الحمل (Human chorionic gonadotropin-hCG) والذي يقوم بإرسال إشارات إلى المبيض ليُنضج ويُطلق البويضات، وبالتالي تزيد فرصة حدوث الحمل عند المرأة التي تعاني من إحدى المشكلات الآتية:

  • لا تحدث لديها الإباضة على الإطلاق.
  • الإباضة لديها تعتبر ضعيفة.
  • من ترغب في التحكم بالإباضة كجزء من إجراء آخر.

متى تستخدم الابر التفجيرية؟

تستخدم إبرة التفجير كجزء من علاجات الخصوبة عند النساء اللاتي يعانين من أي نوع من أنواع العقم بما في ذلك العقم غير المبرر، والحالات التي تجعل حدوث الحمل أصعب، مثل:

لذلك تستخدم مع أدوية أخرى كجزء من عملية التلقيح داخل الرحم (Intrauterine insemination-IUI)، وعملية التلقيح الصناعي (In vitro fertilization-IVF).

كيف تساعد إبرة التفجير على حدوث الحمل؟

تزيد إبر التفجير من فرصة حدوث الحمل، وذلك لأنها:

  • تساعد الجريبات غير مكتملة النضوج على النضوج بشكل كامل.
  • تحفز إطلاق البويضات من الحويصلة المحيطة بها، فهي تحفز حدوث الإباضة خلال عدة ساعات من أخذ الحقنة.
  • تساعد على إعداد وتحضير بطانة الرحم لانغراس البويضة المخصبة فيها، وذلك بجعلها إسفنجية أكثر.

متى تحدث الإباضة بعد الإبرة التفجيرية؟

تساعد هذه الإبرة على تحديد الإطار الزمني لحدوث الإباضة، وبالتالي تعزز من نجاح فرصة حدوث الحمل، فعادةً ما تحدث الإباضة خلال 36 - 40 ساعة من أخذ الحقنة.

كيف تُعْطَى إبرة التفجير؟

يتم إعطاء هذه الحقنة إما في العضل أو تحت الجلد من قبل الطبيب، ولكن يمكن للمرأة أن تعطي الحقنة لنفسها ذاتيًا تحت الجلد في منطقة البطن إن وافق الطبيب على ذلك. وفيما يتعلق بموعد أخذ الحقنة، فعادةً ما يحدد الطبيب الموعد المناسب، والذي يختلف من امرأة لأخرى، ولكنه يكون قبل موعد الإباضة.

أما فيما يتعلق بإجراءات زيادة الخصوبة وعلاج العقم (مثل عملية التلقيح داخل الرحم أو التلقيح الصناعي)، ففي الحقيقة عزيزتي يتطلب أخذ هذه الإبرة إجراءات إضافية، سوف نوضحها لكِ في الفقرات الآتية:

1| عملية التلقيح داخل الرحم

يقوم الطبيب بإعطاء إبرة التفجير لتحديد الموعد المحتمل لحدوث الإباضة؛ ومن ثم يقوم بتحديد وقت ممارسة الجنس أو التلقيح داخل الرحم، وفيما يأتي الخطوات التي يتبعها الطبيب:

  • يقوم بمراقبة البصيلات حتى تصبح جاهزة.
  • يحدد الوقت اللازم لأخذ الإبرة.
  • يحدد الموعد اللازم لممارسة الجنس، أو يحدد موعد لإجراء عملية التلقيح داخل الرحم بعد عدد معين من الساعات بعد أخذ الحقنة ليتزامن من الإباضة.

2| التلقيح الصناعي

في عملية التلقيح الصناعي يُعطي الطبيب في البداية أدوية لمساعدتك على إنتاج المزيد من البويضات، ثم يقوم بإعطاء إبرة التفجير قبل سحب البويضات لتسهيل عملية الانقسام الاختزالي (Meiosis)، وهي عملية تمر خلالها البويضة بالانقسام من 46 كروموسوم إلى 23 كروموسوم مما يهيئها للتخصيب.

فقبل أن تحدث الإباضة بشكل طبيعي، سوف يقوم طبيبك بتحديد موعد لإجراء عملية سحب البويضات وتخصيبها في المختبر، وبعد التخصيب سوف يتم إرجاع الأجنة للرحم لزراعتها.

ما أعراض الإبرة التفجيرية الجانبية؟

بعيدًا عن الشعور بألم في موقع الحقن، تسبب الإبر التفجيرية مجموعة من الأعراض الجانبية، والتي عادةً ما يخبر بها الأطباء الأزواج قبل الخضوع للعلاج، وهذه أكثرها شيوعًا:

  • اضطرابات المعدة والشعور بألم في البطن.
  • القيء والغثيان.
  • ظهور كدمة وألم في موقع الحقن.
  • الصداع.
  • التهيج والتعب.
  • الأرق.
  • التورم.
  • الإصابة بطفح جلدي أو حكة.
  • ومن أضرار الإبر التفجيرية المثيرة للقلق زيادة فرص الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض (Ovarian hyperstimulation syndrome-OHSS)، وهي حالة تسبب تضخم المبايض وامتلاءها بالسوائل، ومعاناة المرأة من الغثيان والقيء والإسهال وانتفاخ البطن وزيادة الوزن السريعة، وفي بعض الأحيان تكون الحالة شديدة ومهددة للحياة، وتسبب ضيق التنفس وجلطات الدم.

ما هي نسبة نجاح الإبر التفجيرية للحمل؟

وجدت العديد من الدراسات ارتفاع نسبة نجاح الحمل بعد تلقي الإبر التفجيرية، ففي إحدى الدراسات تمت مقارنة معدلات حدوث الحمل بين النساء اللاتي تلقين الحقنة التفجيرية مقارنة باللاتي لم يتلقين وخضعن لإجراء التلقيح داخل الرحم، وتبين أن 5.8% فقط من النساء اللاتي لم يتلقين الإبرة قد حصل لديهن الحمل بنجاح، بينما حدث الحمل عند 18.1% من اللاتي تلقين الحقنة.

ولكن بالتأكيد تؤثر العديد من العوامل على نسبة النجاح، ومنها:

  • عمر المرأة.
  • نوع المشكلة التي تسبب لها العقم.
  • الحالة الصحية العامة للمرأة والأمراض التي تعاني منها.
  • علاجات الخصوبة الأخرى التي يقررها الطبيب.

ما هي الحالات التي لا يعطي فيها الطبيب هذا النوع من الإبر؟

لا يُعطي الطبيب الإبر التفجيرية لجميع النساء، وخاصة إن اعتقد الطبيب أنكِ معرضة لخطر الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض، وعادةً ما يكون ذلك في حال:

  • ظهور أعراض متلازمة فرط تحفيز المبيض المتوسطة إلى الشديدة خلال أي من المرات السابقة التي تم فيها علاج العقم.
  • ارتفاع مستويات الإستروجين قبل الوقت المحدد للحقن.
  • فرط رد فعل المبيض لأدوية الخصوبة وإنتاجه لعدد كبير جدًا من البصيلات.
  • في حال المعاناة من حساسية سابقة للحقن التي تحتوي على هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية.

متى يمكن إجراء اختبار الحمل بعد الإبرة التفجيرية؟

من الضروري أن تلتزمي بتعليمات الطبيب فيما يتعلق بموعد إجراء اختبار الحمل؛ لأن هذه الحقنة تحتوي على هرمون الحمل (موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية). ففي حال قمتِ بإجراء الاختبار بعد وقت قصير جدًا من أخذ الحقنة قد تُظهر نتيجة الاختبار أنكِ حامل، بالرغم من عدم حدوث الحمل.

وبشكل عام يوصي الأطباء بالانتظار لمدة أسبوعين قبل إجراء اختبار الحمل عن طريق الدم، أما في حال خضوعك للتلقيح داخل الرحم أو التلقيح الصناعي سوف يحدد الطبيب لكِ موعد إجرائه.

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة