علاج سرطان الجلد وطرق الوقاية منه

يعد سرطان الجلد من بين أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في العالم، ولكن مع التشخيص المبكر والعلاج الفعَّال، يمكنكِ تجنب العديد من المضاعفات الخطيرة المرتبطة به. وفي المقال الآتي سوف نوضح لكِ طرق علاج سرطان الجلد والوقاية منه بشكل مبسط.

بيسان شامية
بيسان شامية
تاريخ النشر:Apr 29th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
علاج سرطان الجلد

ما هي طرق علاج سرطان الجلد؟

تعد الجراحة هي الخيار الرئيسي لعلاج سرطان الجلد، وغالبًا ما تكون كافية، ولا يحتاج المريض إلى المزيد من العلاجات. ومع ذلك، إذا كان هناك أسباب تمنع الشخص من الخضوع للجراحة، أو إن تطلبت حالته علاجًا إضافيًا بعد الجراحة فهناك خيارات أخرى متاحة. وفي الفقرات الآتية سوف نتطرق لتوضيحها:

1| الجراحة

هناك أنواع مختلفة من العمليات الجراحية التي يختار الطبيب الأنسب منها اعتمادًا على مكان وجود السرطان وحجمه ومدى انتشاره، ومنها:

  • الجراحة الاستئصالية: هذا النوع مناسب لأي نوع من سرطانات الجلد، حيث يقوم خلالها الطبيب بإزالة السرطان وكمية صغيرة من الأنسجة المحيطة به للتأكد من اختفاء السرطان بالكامل.
  • جراحة موس: هذه العملية مخصصة لسرطانات الجلد المنتشرة على مساحات كبيرة، أو متكررة الحدوث، أو التي يصعب علاجها، أو لحالات سرطان الجلد الذي ينشأ بالقرب من المناطق الحساسة كالجفون أو الأذنين أو الشفاه أو الجبهة أو فروة الرأس أو الأصابع أو المنطقة التناسلية، حيث يزيل الطبيب الأنسجة السرطانية فقط مع الحفاظ على أكبر قدر من الأنسجة الطبيعية المحيطة.

2| العلاج بالتبريد

يستخدم العلاج بالتبريد للسرطانات صغيرة الحجم، حيث يقوم الطبيب بتجميد سرطان الجلد باستخدام النيتروجين السائل، الذي يتسبب في تجميد الأنسجة المصابة وتحطيمها عندما يذوب.

3| العلاج الإشعاعي

يلجأ الطبيب إلى العلاج الإشعاعي عندما لا يكون من الممكن إزالة السرطان بالكامل أثناء الجراحة، أو في حال كان السرطان يغطي مساحة واسعة، أو في حال انتشاره للعقد الليمفاوية. إذ يستخدم أخصائي علاج الأورام أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية أو منعها من النمو والانقسام.

4| العلاج الكيميائي

خلال العلاج الكيميائي يتم استخدام أدوية لقتل الخلايا السرطانية، وعادةً ما تكون موضعية (كريمات أو مستحضرات تحتوي على العوامل المضادة للسرطان)، لعلاج السرطانات التي تقتصر على الطبقة العليا من الجلد، أو تكون على شكل حبوب أو أدوية تُعطى عبر الوريد للسرطانات التي انتشرت لأجزاء أخرى من الجسم.

5| العلاج المناعي

يتم إعطاء الجسم أدوية تحفز الجهاز المناعي ليقوم بتدمير الخلايا السرطانية والتخلص منها. عادةً ما تكون الأدوية على شكل كريم أو سائل يُعطى عبر مجرى الدم.

6| العلاج الضوئي

يختلف مبدأ هذا النوع من علاج سرطان الجلد، حيث يقوم الطبيب بإعطاء دواء لجعل البشرة حساسة للضوء؛ ومن ثم يقوم بتركيز نوع خاص من الضوء على المنطقة التي يوجد بها السرطان لتدميره.

7| العلاج بالكشط والتجفيف الكهربائي

يستخدم هذا النوع لعلاج بعض أنواع سرطانات الجلد الرقيقة (كسرطان الخلايا الحرشفية أو الخلايا القاعدية)، حيث يتم إزالة سطح السرطان بأداة كشط ثم حرق قاعدة السرطان بإبرة كهربائية.

ما هي العوامل التي تؤثر على طريقة علاج سرطان الجلد؟

تختلف خطة علاج سرطان الجلد التي يحددها الطبيب من مريض لآخر اعتماد على مجموعة من العوامل، وهي:

  • نوع سرطان الجلد.
  • مرحلة السرطان.
  • مدى انتشار السرطان.
  • مكان ظهور السرطان.

هل يمكن الشفاء من سرطان الجلد؟

قبل الإجابة على هذا السؤال، لا بد من إخبارك أن سرطان الجلد يُصنف لعدة أنواع اعتمادًا على أنواع خلايا الجلد التي يبدأ الورم في النمو منها، وفيما يأتي الأنواع الأكثر شيوعًا ونسبة الشفاء منها:

1| الورم الميلاني (Melanoma)

ينشأ هذا النوع من الخلايا الصباغية التي تعطي الجلد لونه، ويعد أقل شيوعًا مقارنة بالأنواع الأخرى، إلا أنه الأخطر، وذلك لأنه يغزو الأنسجة المجاورة، وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وفي الحقيقة لا يوجد معلومات مؤكدة حول نسبة الشفاء، ولكن بينت الإحصائيات أن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات للأشخاص الذين تم اكتشاف إصابتهم بهذا النوع من السرطان وعلاجهم قبل أن يصل للخلايا الليمفاوية يبلغ 99%، بينما يقل إلى 68% في حال انتشاره للعقد الليمفاوية القريبة، و30% في حال انتشاره للعقد الليمفاوية البعيدة أو الأعضاء الأخرى.

2| الأورام غير الميلانينية (Non melanoma skin cancers)

إن نسبة الشفاء من سرطانات الجلد غير الميلانينية مرتفعة جدًا وخاصة إذا تم اكتشافها مبكرًا وعلاجها بشكل صحيح، وفيما يأتي توضيح أكثر حولهما:

  • سرطان الخلايا الحرشفية (Squamous cell carcinoma): ينشأ هذا النوع من الخلايا الحرشفية التي تشكل الطبقة العليا من الجلد، وعادةً ما يتمكن الأطباء من علاج معظم المصابين بهذا النوع، إلا أنه قد ينتشر للعقد الليمفاوية أو لأجزاء أخرى من الجسم عند عدد قليل من المصابين، ومع هذا يمكن علاج هذه الحالات.
  • سرطان الخلايا القاعدية (Basal cell carcinoma): ينشأ هذا النوع من الخلايا القاعدية الموجودة في الطبقة العليا من الجلد تحت الخلايا الحرشفية، وتشير الإحصائيات أن الأطباء عادةً يستطيعون علاجه، ومن النادر أن ينتشر إلى منطقة أخرى من الجسم، وعلى الرغم من أن معظم الحالات تشفى منه، إلا أنه في حالات قليلة يعود السرطان للجلد، ويحتاجون للمزيد من العلاج.

الوقاية من الإصابة بسرطان الجلد

نعم، بالتأكيد يمكن الوقاية من الإصابة بجميع أنواع سرطان الجلد، وذلك باتباع النصائح الآتية:

  • تجنبي التعرض لأشعة الشمس وتحديدًا بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً لتحمي نفسك من الإصابة بحروق الشمس، والتي تسبب تلف الجلد، وتزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • استخدمي واقي شمس مع عامل حماية لا يقل عن 30، حتى لو كان الجو غائمًا، وضعي على جميع مناطق جسمك المكشوفة بما في ذلك الشفتان واليدين والرقبة والأطراف، وجددي استخدامه كل ساعتين.
  • ارتدي ملابس واقية لتغطي ذراعيك وساقيك، وارتدي قبعة عريضة الحواف.
  • احرصي على ارتداء نظارة شمسية تحجب كلا النوعين من الأشعة فوق البنفسجية، فالتعرض للأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن أشعة الشمس يلحق الضرر ببشرتك، ومع مرور الوقت يؤدي للإصابة بسرطان الجلد.
  • اسألي الطبيب أو الصيدلي عن الأدوية التي تسبب زيادة الحساسية من أشعة الشمس، فبعض الأدوية (يمكن أن تباع دون وصفة طبية)، قد تجعل بشرتك أكثر حساسية تجاه أشعة الشمس، لذلك اتخذي احتياطات إضافية لتحمي بشرتك من أشعة الشمس إن كان عليكِ تناولها.
  • افحصي بشرتك بانتظام وأخبري طبيبك إن لاحظتِ أي تغييرات في وجهك ورقبتك وأذنيك وفروة رأسك، أو على صدرك وجذعك، أو على الجزء العلوي والسفلي من ذراعيك ويديك أو الجزء الأمامي والخلفي من ساقيك وقدميك.
  • تجنبي أسرّة تسمير البشرة، فالأضواء المستخدمة تنبعث منها أشعة فوق بنفسجية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
بيسان شامية
بيسان شاميةكاتبة محتوى طبي

بيسان كاتبة محتوى في منصة أمومة، وهي ليست مجرد صيدلانية، بل هي أيضًا أم لطفلة صغيرة وهذا ما يمنحها منظورًا فريدًا وعميقًا في مجال الصحة والأمومة. بدأت بيسان مسيرتها المهنية في عالم الصيدلة، حيث عملت لمدة سنتين في صيدلية، وهناك بدأت تجربتها في فهم الأدوية وتأثيراتها على الجسم البشري. لكن سرعان ما اكتشفت شغفها الحقيقي في كتابة المحتوى الطبي. انتقلت بعد ذلك إلى عالم كتابة ومراجعة المحتوى الطبي والبحث العلمي، حيث اكتسبت خبرة طويلة وثرية في هذا المجال.

تتميز بيسان بقدرتها على المزج بين خبرتها كصيدلانية وتجربتها كأم لتقديم محتوى طبي عالي الجودة وموثوق به لمنصة أمومة. بفضل اندماجها الفريد بين العلم والأمومة، تستطيع بيسان تقديم المعلومات الطبية بطريقة قابلة للفهم والتطبيق العملي، مما يجعلها مصدرًا ثقة لكل أم تبحث عن النصائح والتوجيه في رحلتها الأمومية والصحية.

 

مقالات ذات صلة