خرافات عن السرطان والحقيقة ورائها

السرطان هو مصطلح طبّي يشمل مجموعة واسعة من الأمراض التي تتميز بنموّ غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدمير أنسجة سليمة في الجسم، وهو قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم. لكن تسري في مجتمعاتنا أفكار عن هذا المرض تبالغ في كل شيء يتعلق به، سواء كنا نتحدث عن خرافات أسباب الإصابة، أو نسب النجاة بعد الإصابة. في مقالنا اليوم في أمومة، سنسلط الضوء حول أهم الخرافات عن السرطانات والحقيقة ورائها.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Jan 31st 2024 | تاريخ التعديل :Feb 10th 2024
خرافات عن السرطان

خرافات عن السرطان وحقيقتها

الخرافة: مضادات التعرق تسبب سرطان الثدي

الحقيقة: لا توجد أدلة حاسمة تربط بين استخدام مضادات التعرق أو مزيلات رائحة العرق لمنطقة تحت الإبط وبين سرطان الثدي.

حيث أشارت بعض التقارير إلى احتواء هذه المنتجات على مواد مضرة مثل مركّبات الألومنيوم والبارابين التي يمكن امتصاصها عبر الجلد أو تدخل الجسم عبر الشقوق الناتجة عن الحلاقة. لم تقدم أي دراسة سريرية حتى الآن إجابة أكيدة عن سؤال ما إذا كانت هذه المنتجات تسبب سرطان الثدي أم لا. ولكن الأدلة حتى الآن تشير إلى أن هذه المنتجات لا تسبب سرطان.

الخرافة: البلاستيك داخل الميكروويف يؤدي إلى إفراز مواد ضارة ومسرطِنة

الحقيقة: لا تشكل الأواني واللفائف البلاستيكية المصنفة على أنها آمنة للاستخدام في الميكروويف خطرًا.

تشير بعض الدلائل إلى أن الأواني البلاستيكية غير المخصصة للاستخدام في الميكروويف قد تنصهر، وقد تسرب مواد كيميائية إلى الطعام. ولذلك، تجنَّب استخدام الأواني غير المخصصة للاستخدام في الميكروويف مثل عبوات السمن الصناعي أو حاويات الوجبات الجاهزة أو أوعية الكريمة المخفوقة.

تأكد من حمل الحاويات التي تستخدمها ملصقًا يشير إلى أنها آمنة للاستخدام في الميكروويف.

الخرافة: السكر يزيد من نمو السرطان بسرعة

الحقيقة: نحتاج إلى إجراء مزيد من البحث لفهم العلاقة بين السكر في النظام الغذائي والسرطان. تعتمد جميع أنواع الخلايا، بما في ذلك الخلايا السرطانية، على مستوى السكر في الدم (الغلوكوز) للحصول على الطاقة. لكن منح المزيد من السكر للخلايا السرطانية لا يجعلها تنمو بصورة أسرع. وبالمثل، فإن حرمان الخلايا السرطانية من السكر لا يجعلها تنمو بصورة أبطأ.

الخرافة: السرطان مرض معدٍ

الحقيقة: لعلها من أكثر الخرافات انتشاراً؛ ليس ثمة حاجة إلى تجنب الأشخاص المصابين بالسرطان؛ لأنه مرض غير معدٍ. لا بأس من لمس الأشخاص المصابين بالسرطان وقضاء الوقت معهم. في الواقع، قد يكون دعمك غايةً في الأهمية في هذا الوقت.

الخرافة: لا يوجد شيء يمنع السرطان

الحقيقة: يمكن منع ما يصل إلى 50% من جميع أنواع السرطانات من خلال خيارات اتباع نمط حياة صحى مثل ممارسة الرياضة بشكل متكرر والنظام الغذائي، من خلال تجنب السكر الزائد والأطعمة المصنعة، والإكثار من الفواكه والخضروات.

الخرافة: السرطان مرض واحد

الحقيقة: هناك المئات من أنواع السرطانات، ووفقا لمجلة علوم الأورام العصبية هناك ما لا يقل عن 120 نوعاً فرعياً من سرطان الدماغ والحبل الشوكي فقط، ويوجد حوالي أكثر من 30 نوعاً من الأنواع الأكثر انتشاراً؛ كسرطان الثدي، وسرطان البروستات وسرطان الرئة وسرطان القولون وغيرهم..

الخرافة: السرطان مرض وراثي

الحقيقة: يعتقد الكثير من الأشخاص الذين لديهم طفرة جينية مرتبطة بزيادة خطرالإصابة بالسرطان أنه لا يوجد ما يمكنهم فعله لتجنب ذلك، ولكن هناك العديد من المسارات المعقدة في عملية التمثيل الغذائي وفي الخلايا، ويمكن لبعض هذه المسارات تشغيل الجينات والبعض الآخر يمكنه إيقاف تشغيلها.

هناك أنماط عائلية وراثية للعديد من أشكال السرطانات، ولكن أشكال السرطانات الأكثر شيوعًا لا ترتبط في الغالب بالوراثة، والأهم من ذلك أنه حتى لو كان وراثيًا، فهذا لا يعني بالضرورة أنك قد تصاب بسرطان.

الخرافة: إجراء عملية جراحية قد يتسبب في انتشاره أو نموه

الحقيقة: ينتشر هذا المرض عن طريق الدم أو الجهاز اللمفاوي، لذا فإن الجراحة لا تزيد من قدرتها على الانتشار، وفي معظم الوقت تقللها فعليًا.

الخرافة: الهواتف المحمولة تسبب السرطان

الحقيقة: النظرية الكامنة وراء هذه الأسطورة هي أن التعرض المفرط لطاقة الترددات الراديوية من الهواتف الخلوية يسبب السرطانات، والسبب الأساسي للسرطان هو تلف الحمض النووي الخاص بك.

لكن لا يوجد دليل على أن موجات التردد الراديوي تتسبب في تلف الحمض النووي، وهو ما يؤدي إلى أن تصبح الخلايا سرطانية، وبالتالي فإن أسطورة تأثير الهاتف المحمول يجب أن تنتهي.

الخرافة: الحوادث والصدمات تسبب السرطان

الحقيقة: يعتقد بعض الناس أنه من الممكن أن تتسبب الإصابة في الإصابة بالسرطان - ربما تكون قد سمعت حكايات عن شخص ما متورط في حادث سيارة، ثم تم تشخيص إصابته بالسرطان فيما بعد.

غالبًا ما تتطلب الإصابات إجراء فحوصات طبية شاملة، بما في ذلك التصوير بالأشعة السينية والرنين المغناطيسي، ويمكن أن تكشف هذه الفحوصات عن أنواع السرطانات التي كانت موجودة بالفعل قبل وقوع الحادث، وليس بسببه.

الخرافة: الخضوع لعلاج السرطان يعني ضرورة الالتزام بالحجر الصحي

الحقيقة: يتم علاج معظم المصابين بالسرطان في عيادات خارجية في مجتمعاتهم المحلية، ويمكنهم العيش في المنزل أو الذهاب إلى العمل أو ممارسة الأنشطة المعتادة.

قد يكون من المفيد في بعض الأحيان السفر مع العائلة للاسترخاء، أو إلى مركز طبي متخصص لتلقي العلاج. وقد يرغب الأشخاص أحيانًا في الحصول على إجازة من العمل للتركيز على صحتهم. وقد اتجهت العديد من الأبحاث إلى تيسير تمتع الأفراد بحياة طبيعية بدرجة أكبر في أثناء خضوعهم لعلاج السرطان. على سبيل المثال، تتوفر الآن أدوية للمساعدة على السيطرة على الغثيان بشكل أفضل، ويتم التشجيع على الالتزام ببرامج التمارين. نتيجة لذلك، يمكن لمرضى السرطان على الأغلب العمل والحفاظ على أنشطة الحياة بشكل طبيعي خلال فترة العلاج.

الخرافة: يسبب السرطان آلامًا دائمًا

الحقيقة: بعض أنواع السرطانات لا تسبب ألمًا مطلقاً، أما بالنسبة إلى المرضى الذين يشعرون بألم ناتج عن إصابتهم بالسرطان، خاصة المصابين بالسرطان المتقدم، أصبح الأطباء على دراية تامة بحاجة هؤلاء إلى السيطرة على هذا الألم وتعلم طرق أفضل للتعامل معه. وعلى الرغم من أنها قد لا تقضى على كل أنواع الآلام، يتمثل الهدف منها في السيطرة على الألم، حتى لا يؤثر تأثيرًا شديدًا في الأنشطة اليومية المعتادة.

الخرافة: يمكن أن تؤدي الخزعة بالإبرة إلى اضطراب في خلايا السرطانية؛ ما يؤدي إلى انتقالها إلى أجزاء أخرى في الجسم

الحقيقة: بالنسبة إلى أغلب أنواع السرطانات، لا يوجد دليل قاطع على أن الخزعة بالإبرة، وهي إجراء يُستخدم لتشخيص العديد من أنواع السرطانات، تؤدي إلى انتشار الخلايا.

ولكن هناك استثناءات يعلمها الأطباء والجراحون. فعلى سبيل المثال، لا تُستخدم عادةً الخزعة بالإبرة في تشخيص سرطان الخصية. بل يستأصل الطبيب الخصية إذا شك في أنها مصابة بالسرطان.

الخرافة: لقاحات الأورام تسبب سرطان

الحقيقة: تمنع اللقاحات المرض عن طريق تعريض الجهاز المناعي إلى كميات صغيرة، غالبًا ما تكون غير نشطة، من المواد المعدية التي تساعده في التعرف على المرض الحقيقي عند حدوثه.

الخرافة: سرطان الرئة مرض يصيب المدخنين فقط

الحقيقة: في حين أنه من الصحيح أن التدخين هو عامل خطر كبير للإصابة بسرطان الرئة، فمن الضروري معرفة أن سرطان الرئة يمكن أن يحدث أيضاً لغير المدخنين.

فمن أكثر الخرافات عن السرطانات بأن تجنب التدخين يعني الوقاية التامة من سرطان الرئة، فقد تساهم عوامل مختلفة في الإصابة بسرطان الرئة لدى غير المدخنين، مثل تاريخ الأسرة الطبي، والتعرض لغاز الرادون، والدخان غير المباشر، وتلوث الهواء، والمواد المسرطنة في مكان العمل مثل الأسبستوس، والعلاج الإشعاعي بالصدر في الماضي، وأمراض الرئة المزمنة، والسموم البيئية الأخرى.

نصائح للوقاية من السرطانات

رغم وجود خرافات بكثرة، إلا أن الأطباء حدّدوا عدة طرق لتقليل خطر الإصابة به، من خلال هذه النصائح الرئيسية:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنَّب التعرض المفرط للشمس.
  • اتباع نظام غذائي صحيًا.
  • ممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع.
  • الحافظ على وزن صحي.
  • تحديد مواعيد فحوصات السرطان الأكثر انتشاراً.
  • سؤال الطبيب عن التطعيمات اللازمة.
omooma
أمومةمنصة عربية تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق الأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى يغطي مواضيع عديدة تتعلق بحصة المرأة، والحمل، والخصوبةـ وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة