اسباب الإمساك عند الأطفال وعلاجه

يعتبر الإمساك من المشكلات الشائعة لدى الأطفال، والتي قد تشغل بال الأم في المراحل المختلفة لطفلها. يعرف الإمساك بأنه تناقص في عدد مرات الإخراج المعتادة لدى الطفل، أو زيادة في جفاف وصلابة البراز. ومع أن الإمساك بحد ذاته لا يعد مرضاً، إلا أنه يعدّ أحد أعراض مشكلة طبية ما. يمكن أن يصيب الإمساك الأطفال من جميع الأعمار، ولذلك تتعدد الأسباب والمسببات لذلك. في هذا المقال من أمومة سنتحدث عن الإمساك عند الأطفال أسبابه، أعراضه وعلاجه.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Jun 21st 2023 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
الإمساك عند الأطفال

أنواع الإمساك عند الأطفال

يمكن تصنيف إمساك الأطفال إلى صنفين رئيسيين:

الإمساك المزمن عند الأطفال

عندما يستمر الإمساك عند الأطفال لمدة 8 أسابيع أو أكثر، فإنه يعتبر حينها إمساك مزمن، حيث تنخفض حركة الأمعاء وعدد مرات الإخراج عند الطفل لأقل من 3 مرات أسبوعياً.

يعتبر الإمساك المزمن من المشكلات التي تستدعي عدم التأخر في العلاج واستشارة الطبيب، حيث يمكن أن يسبب الإمساك المزمن لدى الطفل ألم شديد عند التبرز ومضاعفات أخرى كلما ازدادت فترة عدم الإخراج عند الطفل.

الإمساك المؤقت عند الأطفال

يعرف الإمساك المؤقت بأنه إمساك حاد أو خفيف يستمر لفترات قصيرة، وقد يحدث الإمساك المؤقت بسبب خلل في العادات الغذائية، أو نقص الألياف، أو بسبب قلة النشاط البدني، أو عدم شرب الماء والسوائل بشكل كاف.

أعراض الإمساك عند الأطفال

قد تشمل علامات والأعراض ما يلي:

  • أقل من ثلاث مرات تبرُّز في الأسبوع.
  • براز صلب وجاف وصعوبة في الإخراج.
  • بذل الطفل مجهوداً عند التبرز.
  • ألم أثناء التبرُّز.
  • ألم بالمَعِدة.
  • وجود آثار للبراز السائل أو اللزج في ملابس طفلكَ الداخلية، علامة تدل على تكدُّس البراز في المستقيم.
  • دم على سطح البراز الصلب.

وقد يكون الإمساك ناتجاً عن خوف طفلك من الشعور بالألم أثناء التبرُّز، فهو لذلك يحاول تجنُّبه. قد تُلاحِظين أن طفلكِ يضم ساقَيْه أو رِجْلَيْه، أو يلوي جسمه، أو تبدو على وجهه تعابير غريبة عند محاولة احتجاز البراز.

أسباب إصابة الطفل بالإمساك؟

من الضروري عزيزتي الأم معرفة السبب وراء الإمساك، حتى لا تصبح مشكلة مزمنة لدى طفلكِ، وحتى لا تتسبب في مضاعفات أخرى، وتشمل الأسباب المحتملة للإمساك عند الأطفال ما يلي:

أسباب متعلقة بروتين الحياة

الامتناع عن الإخراج أو كبح البراز

 قد يكبح الطفل البراز بسبب انشغاله باللعب أو لأنه بعيد عن المنزل، ولا يرغب في استخدام المراحيض العامة، أو لأنه يخشى الأم المصاحب للإخراج بسبب الإمساك.

المرض

 التغيير في النظام الغذائي المصاحب للألم قد يتسبب في إصابة الطفل بالإمساك بسبب فقدانه الشهية، كما قد يكون الإمساك عرضاً جانبياً لبعض الأدوية مثل مكملات الحديد.

النظام الغذائي غير المتوازن

 إنّ تناول الوجبات السريعة المليئة بالدهون غير الصحية، كذلك تناول المشروبات الغازية وقلة تناول الألياف، إضافةَ إلى عدم شرب كمية كافية من الماء، كل هذه العادات الغذائية تساهم بشكل كبير في حدوث الإمساك. قد يُصاب الأطفال الذين يشربون كميات كبيرة من حليب البقر يومياً بالإمساك؛ بسبب الحساسية لمادة اللاكتوز.

مرحلة التسنين عن الأطفال

 وما يصاحبها اضطرابات في الجسم، فقد يصاب الطفل بالإمساك والاضطرابات الهضمية.

تغير في روتين الطفل

 قد تنعكس أي تغييرات في روتين الطفل على صحته العامة، وعلى حركة الأمعاء مثل اضطراب النوم والسفر، أو التغيرات المناخية، أو الانتقال إلى منزل جديد، وغيرها.

قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة

 إن عادات الطفل السيئة من قلة الحركة وعدم اللعب الحركي، بالإضافة إلى الجلوس لساعات طويلة لمشاهدة التلفزيون واللعب بألعاب الفيديو تساهم بشكل كبير في بطء حركة الأمعاء والإخراج لدى الطفل.

المشكلات العاطفية

 الشعور بالتوتر بسبب المدرسة أو الأصدقاء أو العائلة قد ينعكس بشكل كبير على تغير حركة الأمعاء لدى الطفل وإصابته بالإمساك.

أسباب متعلقة بمشكلات جسدية

في بعض الحالات النادرة، يكون سبب الإمساك مشكلة جسدية والتي تشمل:

  • مشكلات في الأمعاء أو المستقيم أو الشرج.
  • مشكلات الجهاز العصبي مثل الشلل الدماغي.
  • مشكلات الغدد الصماء مثل قصور الغدة الدرقية.

الأطعمة التي تزيد الإمساك

لنوعية الطعام أثر كبير في ظهور أو استمرار عملية الإمساك، حيث تلعب بعض أنواع الطعام دوراً كبيراً في ظهور هذه المشكلة، ومن أبرز الأطعمة التي تزيد من الإمساك:

الموز غير الناضج

 فبالرغم من أنّ الموز الناضج يمكن أن يقلل من الإمساك، ويساعد على تجنّبه، إلّا أنّ الموز غير الناضج يزيد من مشكلة الإمساك، لاحتوائه على نسبة عالية من النشويات، كما أنّ الموز غير الناضج يحتوي على كميّات كبيرة من مادة العفص التي تُقلّل سرعة مرور الطّعام خلال القناة الهضميّة، ممّا يزيد من فرصة الإصابة بالإمساك.

فاكهة الكاكا

قد تُسبِّب فاكهة الكاكا الإمساك عند بعض الأفراد، لذلك يُنصَح الأفراد الذين يُعانون من الإمساك بتجنُّب تناول كميَّات كبيرة من الكاكا.

الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين

وهو بروتين موجود في القمح، والشعير، وغيرها من الحبوب والبقوليّات، وقد يتسبّب الغلوتين بالإمساك عند بعض الأفراد. ينصح الأطباء بعمل فحص حساسية الغلوتين للطفل حيث أنّ الأفراد المُصابين بحساسية القمح يُنصَحون بتجنّب الأطعمة المحتوية على الغلوتين بشكل تامّ.

الحبوب المكررة

 مثل الخبز الأبيض، الأرز الأبيض، والمعكرونة البيضاء ومن الجدير بالذكر أن القيمة الغذائيّة لهذه الحبوب ومنتجاتها أقل بكثير من الحبوب الكاملة، كما أنّها تُسبّب الإمساك بسبب إزالة بعض الألياف من بذورها، لذلك يُنصَح الأفراد الذين يُعانون من الإمساك بتقليل الحبوب المكررة، وتناول الحبوب الكاملة بدلاً منها، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ تناول كميّات مفرطة من الألياف قد يجعل الإمساك أكثر سوءاً عند بعض الأشخاص.

الحليب ومشتقاته

 يسبّب الحليب ومشتقاته الإمساك للرُّضَّع والأطفال الذين يُعانون من حساسية بروتين الحليب البقريّ، وتشير الدراسات الحديثة التي أُجريت على أطفال تتراوح أعمارهم بين 1-12 سنة ويُعانون من الإمساك المزمن، أنّ حالتهم قد شهدت تحسّناً عند توقفهم عن شرب الحليب البقري واستخدامهم لحليب الصويا بدلًا منه، كما أن الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز يصابون أيضاً بالإمساك عند تناول الحليب ومشتقاته.

اللحوم الحمراء

لاحتوائها على كميات كبيرة من الدهون وكمية قليلة من الألياف، ولذلك فإنّها تحتاج إلى فترة أطول ليهضمها الجسم، الأمر الذي قد يزيد من خطر الإصابة بالإمساك. ينضح الأطباء بتعويض طفلك حاجته من البروتين من المصادر النباتية كالعدس والحمص والبقوليات.

الوجبات السريعة والمقليّة

إنّ تناول كميّات كبيرة من الأطعمة المقليّة أو الوجبات السريعة والأطعمة الخفيفة غير الصحية مثل رقائق الشيبس، الشوكولاتة، والبوظة تزيد من فرصة الإصابة بالإمساك، وذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من الدهون، وكميات قليلة من الألياف، وكذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من الملح، ممّا يُقلّل من محتوى البراز من الماء، ويؤدّي إلى الإمساك. 

أطعمة تقلل الإمساك

تمتاز بعض أنواع الفواكه والخضراوات باحتوائها على عناصر غذائية تعمل كملين، وتحتوي على كمية مناسبة من الألياف؛ مما يساهم في رفع مناعة الطفل والتقليل من الإمساك عند إضافتها إلى الوجبات الغذائية لدى طفلك، ومن هذه الأطعمة:

الخوخ

يستخدم كعلاج طبيعي للإمساك لاحتوائه على كمياتٍ عالية من الألياف، إذ يحتوي كلّ 28 غراماً من الخوخ على غرامين من الألياف، كما يحتوي الخوخ على السوربيتول الذي يعمل كملين للأمعاء من خلال سحب الماء إلى القولون، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على مركبات الفينول التي تعمل على تحفيز الأمعاء بواسطة البكتيريا المفيدة، فتزيد من حركة الأمعاء.

التفاح

وهو غنيّ بالألياف، إذ يحتوي كلّ 182 غراماً من التفاح على 4.4 غرامات من الألياف غير القابلة للذوبان، و1.2 غرام من الألياف القابلة للذوبان التي تُسمى بالبكتين، والتي تعمل على تسريع حركة البراز من خلال الأمعاء، وتحسين أعراض الإمساك، وزيادة عدد البكتيريا المفيدة للأمعاء.

الكمثرى

غنيّة بالألياف، إذ يحتوي كلّ 178 غراماً من الكمثرى على 5.5 غرامات من الألياف، كما أنّه يحتوي على السوربيتول الذي يعمل كملين طبيعي.

الكيوي

إذ يحتوي كلّ 76 غراماً من الكيوي على 2.3 غرام من الألياف، إذ أظهرت دراسة أنّ تناول حبتين من الكيوي يوميًا لمدّة أربعة أسابيع يُسهل من حركة الأمعاء، والتقليل من استخدام الملينات، ممّا يُقلّل من شدة الإمساك.

الفواكه الحمضية

إذ يحتوي كلّ 131 غراماً من البرتقال على 3.1 غرام من الألياف، بينما يحتوي كلّ 236 غراماً من الجريب فروت على 2.6 غرام من الألياف.

السبانخ

وهو مصدر لفيتامين ك، وفيتامين ج، وحمض الفوليك، إذ يوفر الكوب الواحد من السبانخ المُطبوخ 4.3 غرام من الألياف.

البطاطا الحلوة

غني بالألياف إذ يحتوي كلّ 141 غراماً من البطاطا الحلوة على 3.8 غرامات من الألياف.

علاج الإمساك عند الأطفال

يُمكن اتّباع العديد من الطّرق الطّبيعيّة والعادات اليومية لعلاج الإمساك، ومن الأمثلة على هذه الطرق:

  • زيادة تناول الألياف، والتركيز على تناول الألياف القابلة للذوبان.
  • تناول الأطعمة التي تقلل من الإمساك كالخضراوات والفواكه.
  • تجنّب مُشتقات الحليب.
  • شرب كميّة كافية من الماء.
  • اللعب الحركي وممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البريبيوتيك سواء عن طريق الأغذية أو المُكمّلات.
  • يمكن معالجة الإمساك لدى الأطفال أيضاً بالملينات في بعض الأحيان، إذا وافق طبيب طفلك.

تتراوح عدد مرات التبرز الطبيعي لدى الأطفال بشكل عام ما بين مرتين إلى ثلاث مرات خلال اليوم، ولكن يجدر الإشارة إلى أن نمط حركة الأمعاء تختلف ما بين طفل وآخر، لذا ما قد يتم اعتباره أمراً طبيعياً لدى طفل قد يختلف بالنسبة لطفل آخر.

لذلك عزيزتي الأم، فإن تشجيع طفلك لعمل تغيير بسيط في النظام الغذائي كتناول الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف وشرب قدر أكبر من الماء يمكن أن يلعب دوراً كبيراً في تخفيف الإمساك. ويعتبر من الحلول الأفضل والتي ينصح بها سواء لحل المشكلة أو لتجنبها مع ضرورة متابعة الطبيب للكشف عن الأسباب الصحية والجسمية إن وجدت والتعامل معها بشكل أفضل.

 babycare-bundle-cta-ar.webp

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة