افكار لتسهيل الحج والعمرة بأمان أثناء الحمل

تتساءل كثير من السيدات الحوامل في مواسم الحج والعمرة عن إمكانية القيام بالمناسك الدينية بأمان، خاصة لأن فترة الحمل تعتبر من الفترات الحساسة التي تمر بها المرأة، فما هي الاحتياطات والتوصيات التي قد ينصح بها الأطباء للحفاظ على صحة الأم والجنين. الإجابة بالتفصيل في هذا المقال.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Sep 7th 2023 | تاريخ التعديل :Apr 10th 2024
الحج والعمرة

المخاطر المحتملة التي قد تتعرض لها الأم الحامل خلال الحج والعمرة

أخطار السفر بالطائرة خلال الحمل

إذا كنت ترغبين بالسفر للحج أو العمرة، فمن الأفضل السفر من خلال الطائرة لاختصار الجهد والوقت، وعلى الرغم من ذلك، إلا أنه يتوجب عليكِ استشارة الطبيب قبل ركوب الطائرة للتأكد من عدم وجود خطر يضر بصحتكِ وصحة جنينكِ وفقاً لحالتكِ الصحية، وتتمثل مخاطر ركوب الطائرة فيما يلي:

الجلوس لمسافات طويلة

حيث يمكن أن يؤدي الجلوس في مكان واحد لفترة طويلة إلى تجمع الدم في الساقين لدى الحامل، مما يتسبب في انتفاخ الساقين، وقد يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم. لذلك ينصح باختيار مقعد مناسب للأم الحامل، بحيث يسهل عليها الذهاب إلى الحمام عند الرغبة في ذلك، وينصح أن يكون المقعد واسعاً ومريحاً بحيث يسمح لها بتمديد ساقيها أثناء الجلوس.

التفتيش في المطار

 قد لا تشكل تقنية فحص الجسم بالأشعة والمستخدمة للأمن في المطارات باستخدام الجهاز المخصص لذلك، خطراً مؤكداً على الحامل، إلا أنه ينصح بأن تطلب المرأة الحامل أن يتم فحصها باليد أو العصا الصغيرة بدلاً من المرور من الجهاز.

التعرض للإشعاع

لا تشكل الرحلات الجوية العرضية مشكلة بالنسبة لمعظم النساء الحوامل، ولكن في حالة السفر بشكل متكرر، مثل السفر بغرض العمل، فقد تتجاوز المرأة حد الإشعاع الآمن أثناء الحمل.

الإصابة بضربة الشمس والجفاف خلال أداء مناسك الحج والعمرة أثناء الحمل

تتعرض المرأة الحامل خلال أداء مناسك العمرة والحج  لمخاطر صحية نتيجة التعرض للشمس، إضافة إلى الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، حيث إن أي شخص غالباً ما يمكن أن يعاني من التعب والإرهاق، وبالتالي فالأم الحامل قد تكون أكثر عرضة لذلك، وقد تصاب بالمشكلات الصحية ومنها:

  • ضربة الشمس.
  • الجفاف نتيجة التعرق الشديد أو قلة شرب الماء.

الإصابة بالأمراض التنفسية خلال أداء الحج والعمرة أثناء الحمل

مع التعرض للازدحام الشديد والاختلاط بأعداد كبيرة من الناس القادمين من كل مكان في العالم، يزداد خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي المعدية، وهو ما لا تتحمله المرأة خلال الحمل، حيث يمكن أن يشكل الحج أثناء الحمل خطورة على صحتها وصحة الجنين، وخاصةً أنه لا يمكنها تناول الكثير من الأدوية الممنوعة خلال الحمل لعلاج مثل هذه الأمراض.

تتفاوت خطورة الأمراض التنفسية التي قد تتعرض لها الأم الحامل، إلا أن التهابات الجهاز التنفسي الشديدة قد تؤثر على استقرار الدورة الدموية للأم، مما يؤثر على تغذية الجنين، كما أن خطر الإصابة بالفايروسات المحتمل يمكن أن يؤدي إلى انتقال هذه الفيروسات للجنين عبر المشيمة مما قد يضر بصحة الجنين.

الإجهاد الشديد والتعب

حيث إن أداء مناسك الحج أو العمرة يتطلب مجهوداً جسدياً كبيراً للقيام بها، بما في ذلك:

  • الطواف حول الكعبة.
  • السعي الذي يتضمن المشي لمسافات طويلة.
  • رحلات إلى منى، ومزدلفة، وعرفات خلال أداء مناسك الحج.

كما قد تواجه الأم صعوبة في توفر وجبات الطعام الصحية، إضافة إلى عدم حصولها على قسط كاف من الراحة، مما يمكن أن يؤثر على صحتها بشكل سلبي، وبالتالي قد يؤثر على صحة الجنين، وتكمن خطورة الإصابة بالإرهاق الجسدي في احتمال التعرض إلى:

  • تقلصات في أسفل البطن.
  • آلام في الظهر.
  • مما قد يزيد من قلقها على الحمل.

التعرض لخطر الولادة المبكرة وبدء المخاض خلال أداء المناسك أثناء الحمل.

يمكن أن تتعرض المرأة الحامل أثناء أداء مناسك الحج أو العمرة إلى خطر بدء المخاض، مما قد يؤدي إلى حدوث الولادة المبكرة، خصوصاً إذا كانت الأم تعاني من مضاعفات أخرى مثل:

مما يتطلب الرعاية المستمرة والتواجد في المستشفى للتعامل معها بشكل صحيح ولتفادي أي مخاطر أو مضاعفات غير محمودة.

ما هي الشهور الآمنة للقيام بفريضة الحج أو أداء العمرة خلال الحمل؟

تعتبر الشهور الوسطى من الحمل هي الفترة الأنسب؛ حيث إنه قد ترتفع نسبة تعرض الحامل للإجهاض شهور الحمل الأولى، كما أنها قد تكون معرضة لخطر الولادة المبكرة أو لمخاطر تكوّن الجلطات على الرئتين، أو في الساقين نتيجة الجلوس فترات طويلة أو الإجهاد نتيجة كثرة الحركة والتنقلات بين المناسك في الشهور الأخيرة من الحمل، أما في شهور الحمل الوسطى، فيكون الحمل أكثر استقراراً في الرحم، وتكون الأم أكثر قدرة على الحركة وأداء المناسك بأمان وراحة.

كما يشير الأطباء غالباً بأن شهور الحمل الوسطى هي أفضل وقت للسفر بالطائرة، حيث تكون الأم قد تجاوزت الأعراض المزعجة للوحام وأبرزها الغثيان الذي يكون غالباً في الشهور الأولى، أما في الثلث الثالث من الحمل، فقد يكون ركوب الطائرة أمراً شاقاً لزيادة حجم الجنين، وتزداد فرص حدوث المخاض والولادة المبكرة.

متى يُنصح باتخاذ قرار تأجيل الحج أو العمرة أثناء حملك؟

  • ينصح الأطباء عادة بتأجيل السفر للحج أو العمرة إذا كنتي تعانين من أحد هذه الأعراض:
  • إذا كان لديكِ ارتفاع في ضغط الدم.
  • إذا كنتِ تعانين من وجود تقلصات في أسفل البطن والظهر.
  • إذا عانيت من نزيف خلال فترة الحمل.
  • إذا كان للحامل تاريخ سابق من الولادة المبكرة أو الإجهاض.
  • في حال إن كانت الحامل مصابة بأحد الأمراض التي تتطلب العناية والاهتمام مثل: السكري، أمراض الكلى، أمراض القلب.
  • إذا كان لديكِ هبوط في المشيمة.
  • إذا كنتِ في الشهور الأولى وتعانين من الوحام الشديد.
  • إذا كنتِ في الشهور الأخيرة، وتجدين صعوبة في الحركة وبذل الجهد.
  • إذا كنتِ تعانين من أمراض تنفسية مزمنة.

احتياطات وتوصيات لأداء مناسك الحج والعمرة بأمان أثناء الحمل

إذا قررتِ أداء مناسك الحج أو العمرة أثناء حملكِ، فعليكِ أولاً التأكد من عدم وجود مشكلة في هذا الأمر، كما يجب عليكِ اتباع النصائح التالية:

  • استشارة الطبيب أولاً للحصول على النصائح اللازمة للتعامل مع أي موقف.
  • أخذ الأدوية الكافية طوال مدة السفر في موسم الحج أو العمرة، سواء الفيتامينات، أو الأدوية الخاصة بالمشكلات الصحية التي يمكن أن تحدث، مثل أدوية الغثيان، أو علاج ارتفاع ضغط الدم، أو علاجات الإسهال والغازات، وغيرها.
  • تجنب التواجد في أماكن مزدحمة قدر الإمكان، والالتزام بارتداء قناع الوجه الواقي لتفادي العدوى.
  • ارتداء ملابس وأحذية مريحة أثناء أداء المناسك، كما يُنصح باختيار ملابس مصنوعة من القطن.
  • الحفاظ على التغذية السليمة قدر المستطاع، إضافة إلى شرب الماء بكميات كافية لتجنب الجفاف، حيث يُنصح بأخذ زجاجات الماء في كل مكان، ومن جهة أخرى، ينصح بتجنب الأطعمة غير الصحية من الأماكن غير المضمونة، والابتعاد عن المشروبات الغازية والمشروبات الغنية بالكافيين.
  • الحصول على قدر كاف من الراحة كلما استدعى الأمر، ومحاولة عدم بذل مجهود شديد، وفي حالة الشعور بالتعب، يجب التوقف عن استكمال المناسك أو تأجيلها لوقت لاحق.
  • المشي لفترة قصيرة كل ساعة أو ساعتين لتجنب تجلط الأوردة في الساقين.
  • التأكد من استشارة الطبيب حول إمكانية الحصول على تطعيمات ضد التهاب السحايا والأنفلونزا قبل عشرة أيام على الأقل من السفر.
  • في حالة حدوث أعراض مثل نزيف، أو تقلصات في البطن، أو صداع نصفي، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، فيجب على الحامل التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز صحي.

 

"لا يكلف الله نفساً إلا وسعها"

 

احرصي عزيزتي الأم على بأخذي بكل الأسباب لسلامتك أنتِ وجنينكِ، واستشيري طبيبك واتبعي التوصيات لتتمكني من أداء مناسك الحج أو العمرة بأمان أثناء الحمل.

 

pregnancy-course-cta-ar.webp

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة