أعراض مرض السيلياك عند الأطفال: كل ما يجب أن تعرفيه

مرض السيلياك هو أحد اضطرابات المناعة الذاتية، يحدث نتيجة استجابة غير طبيعية من الجهاز المناعي تجاه الغلوتين، وهو بروتين موجود في القمح والشعير. يؤدي هذا الاضطراب إلى تلف وتدمير بطانة الأمعاء الدقيقة، ويجعل امتصاص العناصر الغذائية أمرًا صعبًا، وهذا بدوره يؤثر في نمو الطفل وتطوره، فما هي اعراض مرض السيلياك عند الاطفال؟ ومتى تبدأ في الظهور؟ وكيف يتم الكشف عن إصابة الطفل بها؟ تابعي القراءة.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Apr 29th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
اعراض مرض السيلياك عند الاطفال

في أي عمر تظهر اعراض مرض السيلياك عند الاطفال؟

يمكن أن تظهر اعراض مرض السيلياك عند الاطفال في أي عمر، حيث يعاني بعض الأطفال من مشاكل، وتظهر عليهم الأعراض في المرة الأولى التي يتناولون فيها الغلوتين (بعد إدخال القمح أو الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين في وجبات الرضيع بعمر 6 - 9 شهور)، بينما لا تظهر الأعراض على أطفال آخرين إلا بعد سنوات من تناول الغلوتين دون أي ملاحظة أي مشاكل.

ومن غير المعروف السبب وراء ظهور الأعراض على بعض الأطفال في وقت مبكر من حياتهم وعدم ظهورها على آخرين إلا بعد سنوات.

اعراض مرض السيلياك عند الاطفال

تختلف أعراض مرض السيلياك بشكل كبير بين الأطفال، فبينما يمكن أن تكون الأعراض خفيفة وغير ملحوظة لدى بعض الأطفال، يمكن أن تكون شديدة ومثيرة للقلق لدى آخرين. ويتفاوت توقيت ظهور الأعراض أيضًا، فقد تظهر في غضون دقائق قليلة من تناول الغلوتين بالنسبة لبعضهم، بينما قد تستغرق ساعات لدى آخرين.

وليس هذا فحسب، بل تختلف مدة استمرار هذه الأعراض، فقد تستمر لساعات قليلة فقط أو لعدة أيام، أو حتى لأسبوعين كاملين. وفيما يأتي عزيزتي الأم أعراض مرض السيلياك عند الأطفال بحسب العمر، لتكوني على دراية تامة بما يجب مراقبته والتصرف بشكل مناسب:

الأعراض عند الرضع والأطفال الصغار

عادةً ما تكون أعراض مرض السيلياك عند الأطفال الأصغر من 3 سنوات واضحة جدًا، وتشمل:

  • التقيؤ.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج.
  • الإسهال مع براز كريه الرائحة.
  • انتفاخ البطن والإصابة بالمغص.
  • سوء التغذية، وضعف نمو الطفل (قد لا يكتسب الطفل الوزن والطول كما يجب أن يحدث في الوضع الطبيعي).
  • ظهور تقرحات متكررة في فم الطفل.

الأعراض عند الأطفال في سن المدرسة

يعاني الأطفال في سن المدرسة من أعراض مختلفة عن التي يعاني منها الأطفال الأصغر عمرًا، فعادةً ما يكون التقيؤ أقل شيوعًا، ولكن تظهر الأعراض الآتية عليهم:

  • انتفاخ البطن.
  • آلام وتشنجات في المعدة والبطن.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • مشاكل في اكتساب الوزن.

الأعراض عند الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين

نظرًا لأن الطعام هو المسؤول عن توفير العناصر الغذائية الضرورية لنمو الطفل وتطوره، قد يسبب مرض السيلياك مشاكل مثيرة للقلق عند الأطفال. فعادةً ما يعاني الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين من أعراض غير نمطية، أي غير متعلقة بشكل واضح بالجهاز الهضمي، وتشمل:

  • تباطؤ النمو وقصر الطول.
  • فقدان الوزن.
  • تأخر البلوغ.
  • التعب المزمن.
  • تلف مينا الأسنان الدائم مع وجود حفر في الأسنان.
  • الصداع المتكرر أو الصداع النصفي.
  • ألم مؤلم في المفاصل أو العظام.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • الاعتلال العصبي وحدوث النوبات.
  • تقرحات متكررة في الفم تعرف بالتقرحات القلاعية.
  • ظهور طفح جلدي مع بثور صغيرة مثيرة للحكة.
  • نقص مستويات الحديد والإصابة بفقر الدم، ونقص مستويات فيتامين د.
  • اضطراب مستويات إنزيمات الكبد (ارتفاع الإنزيمات قد يشير إلى التهاب في الكبد).
  • مشاكل سلوكية واضطرابات مزاجية بما في ذلك الإصابة بالقلق والاكتئاب ونوبات الهلع.

أعراض مرض السيلياك الحاد عند الأطفال

على الرغم من أن الحالات الشديدة من مرض السيلياك في مرحلة الطفولة نادرة الحدوث، إلا أنها ترتبط بالأعراض الآتية:

  • انخفاض شديد في ضغط الدم.
  • التعب والإرهاق المزمن.
  • انسداد في الأمعاء.
  • فقدان الماء في البراز بشكل كبير، وهذا قد يؤدي إلى اختلال توازن الكهارل.

كيف يتم الكشف عن إصابة الطفل بالسيلياك؟

بالرغم من أن تشخيص الإصابة بالسيلياك صعبًا نوعًا ما، وذلك لأن الأعراض التي يسببها تتشابه مع أعراض حالات أخرى، مثل: مرض التهاب الأمعاء، ومتلازمة القولون العصبي، وعدم تحمل اللاكتوز، إلا أن إجراء بعض الفحوصات قد يساعد على التشخيص الدقيق.

فبعد أن يسألك الطبيب عن الأعراض التي يعاني منها طفلك والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السيلياك وأمراض المناعة الذاتية يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني بحثًا عن أي طفح جلدي أو تقرحات، ومن ثم يطلب إجراء الفحوصات الآتية:

  • تحليل دم: للبحث عن الأجسام المضادة المرتبطة بمرض السيلياك.
  • خزعة: إن تبين في اختبار الدم أن مستوى الأجسام المضادة مرتفع، سوف يطلب إجراء تنظير الجهاز الهضمي العلوي لإزالة قطع صغيرة من أنسجة الأمعاء الدقيقة وفحصها في المختبر بحثًا عن الزغابات التالفة، والتي تعد من سمات الإصابة بمرض السيلياك.
  • الاختبارات الجينية: قد يطلب الطبيب إجراء هذا الاختبار إن كانت الاختبارات السابقة غير حاسمة في تشخيص الإصابة للبحث عن أحد جينات مرض السيلياك.

لا تقلقي، عادةً ما يستجيب الأطفال والمراهقون بشكل جيد للعلاج بالنظام الغذائي الخالي من الغلوتين، ويتحسنون في غضون أسبوعين، لذلك قد تحتاجين لاستشارة أخصائي تغذية.

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة