ما هي أسباب صعوبة البلع عند الأطفال؟

تعد صعوبات البلع من الاضطرابات التي تصيب الأطفال وكبار السن على وجه التحديد والذي تعود في مسبباتها إلى أمراض واضطرابات عديدة. في مقالنا اليوم في أمومة، سنتحدث عن كل ما يتعلق بصعوبة البلع عند الأطفال.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Feb 5th 2024 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
اسباب صعوبة البلع عند الاطفال

مشاكل البلع عند الأطفال

قد يواجه الطفل مشاكل خاصة بالبلع أو التغذية، والتي بدورها تؤدي إلى مشاكل صحية أخرى. إن مشاكل البلع عند الأطفال أو ما يُعرف بعسر البلع هي صعوبات يمكن أن يواجهها طفلِك في نقل الطعام أو السوائل من الفم أو الحلق أو المريء إلى المعدة، وغالبًا ما ترتبط اضطرابات البلع بحالات طبية أخرى، ولكنها قد تحدث أيضًا دون سبب معروف.

مراحل صعوبة البلع

قبل أن نتعرف على أسباب مشاكل البلع عند الأطفال، عليكِ أن تتعرفي أولاً على كيفية حدوث البلع بصورة طبيعية، حيث يمكن أن يعاني طفلكِ من مشكلة أو أكثر من المراحل التالي ذكرها:

  • مرحلة الفم: أي المرحلة الفموية التي يتم من خلالها مص ومضع ونقل الطعام أو السائل إلى الحلق.
  • مرحلة البلعوم: يحدث البلع وضغط الطعام في الحلق، حيث يحتاج الجسم إلى إغلاق مجرى الهواء لإبعاد الطعام والسوائل.
  • مرحلة المريء: المريء هو الأنبوب الذي يصل الفم بالمعدة، ويتم في هذه المرحلة فتح وإغلاق المريء.

 حيث يضغط المريء على الطعام ليصل إلى المعدة. لكن يمكن أن يعلق الطعام في المريء، أو قد يتقيأ الطفل كثيرًا، خاصة عند وجود مشكلة في المريء.

أسباب صعوبة البلع عند الأطفال

تشمل أسباب مشاكل البلع عند الأطفال ما يلي:

  • التهاب الحلق.
  • تضخم اللوزتين.
  • ابتلاع الطفل لجسم غريب، مثل ابتلاع قطعة معدنية.
  • الأمراض التي تؤثر في الأعصاب والعضلات، مثل الشلل الدماغي.
  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • التهاب المريء اليوزيني.
  • تهيج الأحبال الصوتية نتيجة البقاء على جهاز التنفس الاصطناعي فترة طويلة.
  • مشاكل التنفس، مثل الربو.
  • انضغاط المريء بفعل أحد الأجزاء المحيطة به.
  • شلل الأحبال الصوتية
  • التوحد ومشاكل السلوك.

قد يكون السبب عند حديثي الولادة والأطفال الصغار إلى وجود مشكلة منذ الولادة، مثل:

  • الولادة المبكرة.
  • الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق.
  • تأخر النمو.
  • كبر حجم اللسان.
  • تشوهات خلقية في الجهاز الهضمي.

أعراض صعوبة البلع عند الأطفال

أما علامات وأعراض صعوبات البلع لدى الأطفال عديدة منها:

  • تقوس الجسد أو تصلبه أثناء تناول الطعام.
  • التهيج ونقص الانتباه خلال تناول وجبة الطعام.
  • رفض تناول الأطعمة والسوائل.
  • عدم تقبل الأطعمة المتفاوتة في صلابتها، حيث يتقبل الطفل الأطعمة سهلة البلع كالطعام المهروس وحبوب الإفطار الهشة (الكورن فليكس) والممزوجة بالحليب.
  • طول المدة الزمنية للوجبة (كأن تستغرق أكثر من 30 دقيقة).
  • صعوبة المضغ.
  • صعوبة الرضاعة الطبيعية من الأم.
  • الكحة والتقيؤ أثناء تناول الطعام.
  • كثرة سيلان اللعاب أو كثرة نزول الطعام والشراب من الفم أو الأنف.
  • صعوبة التنسيق بين التنفس والأكل أو الشرب.
  • أن يصبح صوت الطفل لاهثاً أو مبحوحاً.
  • كثرة البصق أو التقيؤ.
  • الالتهابات المتكررة للرئتين والجهاز التنفسي.
  • أن يكون وزن أو نمو الطفل أقل من الطبيعي

علاج صعوبات البلع لدى الأطفال

طبيًا

تختلف طريقة العلاج اعتماداً على الأعراض، والأسباب المؤدية إليها طبقا لنتائج فحوصات الطبيب، وقد يوصي بأحد هذه العلاجات التالية:

الاضطرابات الجسدية قد تتطلب تدخلاً طبياً أو حتّى عمليات جراحية في بعض الحالات. التغييرات الغذائية (مثل الأطعمة المختلفة، إضافة السعرات الحرارية في الغذاء) ، زيادة قبول القوام المختلف للأطعمة الجديدة وتغير قوامها حسب تقبل الطفل والأسهل له.

تغيير وضعية الطفل للرضاعة.

طبيعياً

الميرمية: قومي بغلي الماء، وبعدها أضيفي عليه ملعقتين من عشبة الميرمية، واطفئي النار ثم غطيه؛ ومن ثم اتركي الخليط جانباً حتى يبرد، وبعدها يتم الغرغرة بالخليط لمدة دقيقة.

المضاعفات

قد تؤدي مشكلة البلع عند الأطفال إلى حدوث عدة مشاكل صحية إذا لم تُعَالَج في أقرب وقت، ومن أبرز المضاعفات ما يلي:

  • الاختناق نتيجة دخول الطعام أو الشراب إلى القصبة الهوائية والرئتين.
  • الالتهاب الرئوي نتيجة دخول الشراب أو الطعام إلى الرئة.
  • سوء التغذية وفقدان الوزن نتيجة عدم القدرة على تناول ما يكفي من احتياجات الجسم.
  • الجفاف.
  • تطور مشاعر سلبية تجاه تناول الطعام، ما قد يؤدي إلى رفض الطفل للرضاعة أو للطعام.

 

ختاماً، قد يعاني كثير من الأطفال من مشكلة صعوبة البلع لأسباب عرضية أو حالات طبية مزمنة، وينصح الآباء عند ملاحظة أي علامة تدل على عدم قدرة طفلهم على ابتلاع الطعام والشراب بسهولة أو الشكوى من ذلك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن لإجراء الفحوصات اللازمة وتلقي العلاج المناسب.

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة