أسباب ألم أسفل الظهر للحامل وعلاجه

تعد آلام الظهر من أكثر الشكاوى شيوعًا بين النساء الحوامل، إذ تبين أن أكثر من نصف الحوامل يعانين آلام في أسفل الظهر، ويزداد الأمر سوءًا مع تقدم الحمل وتحديدًا في الثلث الأخير، فما هي اسباب الم اسفل الظهر للحامل؟ وكيف يتم علاج هذه المشكلة؟ ومتى يكون ألم الظهر خطيرًا؟ تابعي القراءة لتتعرفي على الإجابات.

بيسان شامية
بيسان شامية
تاريخ النشر:Apr 16th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
اسباب الم اسفل الظهر للحامل

اسباب الم اسفل الظهر للحامل

هناك عدة أسباب قد تجعلكِ تعانين من ألم أسفل الظهر إن كنتِ حاملًا، وترتبط معظمها بالتغيرات الجسدية التي تحدث أثناء الحمل بما في ذلك تقلب مستويات الهرمونات وزيادة الوزن وغيرها، وفيما يأتي توضيح لأكثر الأسباب شيوعًا:

1| زيادة الوزن

تسبب زيادة الوزن خلال الحمل آلام أسفل الظهر، وذلك بسبب:

يزداد وزن الحامل بشكل كبير وخاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل، وهذا الوزن الإضافي يشكل ضغطًا على العمود الفقري، ويسبب ألم أسفل الظهر.

يضغط وزن الجنين والرحم على الأعصاب والأوعية الدموية في منطقة الحوض والظهر، ويسببان ألم أسفل الظهر أيضًا.

2| تغير الهرمونات

تؤثر مجموعة من الهرمونات على عضلات ومفاصل جسم المرأة خلال فترات الحمل المختلفة، ولنوضح لكِ ذلك بشكل أبسط إليكِ المعلومات الآتية:

  • ألم الظهر في الثلث الأول من الحمل: يرتبط بارتفاع مستوى هرمون البروجسترون. إذ ترتفع مستوياته بسرعة خلال الثلاثة أشهر الأولى، وتحفز المستويات العالية منه استرخاء العضلات والأربطة القريبة من الحوض، وتؤثر على استقرار المفاصل، وقد تسبب ألم الظهر.
  • ألم الظهر في الثلث الأخير من الحمل: يرتبط بهرمون الريلاكسين الذي يفرزه جسم الحامل لمساعدة البويضة على الانغراس في جدار الرحم ومنع الانقباضات خلال المراحل الأولى من الحمل، ولكن يعمل هذا الهرمون مع اقتراب المخاض على تهيئة الجسم للولادة من خلال تليين الأربطة والسماح للعضلات في منطقة الحوض بالاسترخاء، حيث يحفز هذا الهرمون عنق الرحم لأن يصبح لينًا ومفتوحًا استعدادًا للولادة، ويسمح بارتخاء الأربطة والعضلات التي تدعم العمود الفقري، وهذا قد يسبب آلام أسفل الظهر.

3| تغير مركز جاذبية الجسم

سبب آخر من اسباب الم اسفل الظهر للحامل هو تغير مركز جاذبية الجسم، حيث يتغير مركز الثقل والجاذبية أثناء الحمل للأمام بشكل تدريجي مع نمو الجنين والرحم، ويتسبب في تغير وضعية الجسم، إذ تبدأ المرأة بالاتكاء للخلف لاستعادة التوازن، ويؤدي الميلان للخلف إلى زيادة الضغط على عضلات الظهر وتيبسها.

4| التوتر والإجهاد

من الطبيعي أن تمر الحامل بمواقف عصيبة تسبب لها التوتر والإجهاد، وفي الحقيقة لا يقتصر تأثير التوتر على المزاج والحالة النفسية فقط، بل يمكن أن يسبب أعراضًا جسدية مثل الصداع والتعب وتصلب وشد عضلات الظهر والشعور بآلام وتشنجات.

5| وضعيات الجسم

سبب آخر من أسباب ألم أسفل الظهر للحامل الوقوف المفرط ولفترات طويلة أو الانحناء للأمام، فجميع هذه الوضعيات تسبب ظهور آلام أسفل الظهر، وتفاقمها عند الحامل.

6| الإصابة بمشكلات صحية

قد يعود ألم الظهر للحامل لمشكلات صحية مثل الإصابة بانفراق العضلتين البطنيتين المستقيمتين (Diastasis recti)، أو حالة انفصال عضلات البطن.

إذ يتكون البطن من شريطين متوازيين من العضلات التي تتصل في منتصف البطن، وتساعد على تثبيت العمود الفقري ودعم الظهر، ولكن خلال الحمل وتحديدًا في الأشهر الأخيرة يضغط الجنين على العضلات، ويسبب تمددها، وفي بعض الحالات انفصالها.

وفي الحقيقة، فإن تمدد عضلات البطن يجعلها أضعف، وهذا بدوره يزيد من خطر إصابة الحامل بظهرها.

طرق علاج ألم أسفل الظهر للحامل

لا يعد ألم أسفل الظهر للحامل حالة خطيرة أو مثيرة للقلق، بل هي حالة شائعة، ويمكنها باستخدام بعض العلاجات تقليل شدة الألم أو مدى تكراره، ومنها:

1| ممارسة الرياضة

يمكن تقوية العضلات وتعزيز مرونتها؛ وبالتالي تخفيف الضغط على العمود الفقري وألم الظهر بممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل منتظم، ومن أهم التمارين التي ننصحكِ بها: المشي، والسباحة، وركوب الدراجات. وننصحك بممارسة تمارين التمدد أيضًا.

2| العلاج بالحرارة والبرودة

هذه الطريقة فعالة حقَا في تخفيف الألم، ويمكن القيام بها بوضع كمادات باردة (مثل كيس ثلج أو كيس خضار مجمد بعد لفه بمنشفة) على الظهر مدة 20 دقيقة وتكرار ذلك عدة مرات يوميًا، وبعد عدة أيام وضع كمادات ماء دافئة أو مصدر للحرارة على الظهر بنفس الطريقة.

3| تناول بعض الأدوية

في بعض الحالات وتحديدًا إن كان ألم البطن شديدًا أو مستمرًا قد يوصي طبيبك بتناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب ومرخيات العضلات.

4| تحسين وضعية الجسم

نعم لا تترددي في تحسين وضعية جسمك لعلاج ألم أسفل الظهر، وحاولي استخدام الوضعية الصحية أثناء النوم أو العمل أو الجلوس، فإن رغبتِ بالنوم احرصي على النوم على جانبك مع وضع وسادة بين ركبتيك للتخفيف من الضغط الواقع على ظهرك وتجنبي النوم على ظهرك تمامًا.

أما عند الجلوس فقومي بوضع وسادة خلف ظهرك وارفعي قدميك واجلسي بشكل مستقيم مع إرجاع كتفيك للخلف.

وعند الجلوس على مكتب ضعي منشفة ملفوفة أو وسادة خلف ظهرك لتدعميه، وضعي قدميك على كرسي واجلسي بشكل مستقيم.

5| علاجات أخرى

ومنها:

  • العلاج بالإبر، وهو شكل من أشكال الطب الصيني، والذي يتم خلاله إدخال إبر رفيعة في أماكن معينة من الجلد. فقد بينت بعض الدراسات أنه قد يكون فعالًا للحامل.
  • العلاج بتقويم العمود الفقري، وهي طريقة يتم خلالها تقويم العمود الفقري وتصحيحه وضعيته بإجراء بعض الحركات من قبل أخصائي. قد تكون هذه الطريقة آمنة وفعالة في علاج آلام أسفل الظهر للحامل.

متى يكون ألم أسفل الظهر خطرًا للحامل؟

بعد التعرف على أسباب ألم أسفل الظهر للحامل وطرق العلاج، لا بد من التطرق للحالات التي تثير القلق، والتي يكون فيها ألم الظهر يشكل خطرًا على الحامل، ويجب أن تستشير الطبيب بشأنها.

لا بد أن تستشيري الطبيب إن كنتِ تعانين من الأعراض الآتية:

  • ألم حاد أسفل الظهر.
  • استمرار ألم الظهر لأكثر من أسبوعين.
  • الشعور بألم عند التبول أو صعوبة التبول.
  • ارتفاع درجة الحرارة المصحوب بألم خفيف في أسفل، أو على جانبي الظهر.
  • إفرازات مهبلية غير منتظمة.
  • إحساس بالوخز أو الخدر أو الضعف في الأطراف.
  • نزيف من المهبل.
  • الإصابة بتشنجات على فترات منتظمة وتشتد تدريجيًا.
بيسان شامية
بيسان شاميةكاتبة محتوى طبي

بيسان كاتبة محتوى في منصة أمومة، وهي ليست مجرد صيدلانية، بل هي أيضًا أم لطفلة صغيرة وهذا ما يمنحها منظورًا فريدًا وعميقًا في مجال الصحة والأمومة. بدأت بيسان مسيرتها المهنية في عالم الصيدلة، حيث عملت لمدة سنتين في صيدلية، وهناك بدأت تجربتها في فهم الأدوية وتأثيراتها على الجسم البشري. لكن سرعان ما اكتشفت شغفها الحقيقي في كتابة المحتوى الطبي. انتقلت بعد ذلك إلى عالم كتابة ومراجعة المحتوى الطبي والبحث العلمي، حيث اكتسبت خبرة طويلة وثرية في هذا المجال.

تتميز بيسان بقدرتها على المزج بين خبرتها كصيدلانية وتجربتها كأم لتقديم محتوى طبي عالي الجودة وموثوق به لمنصة أمومة. بفضل اندماجها الفريد بين العلم والأمومة، تستطيع بيسان تقديم المعلومات الطبية بطريقة قابلة للفهم والتطبيق العملي، مما يجعلها مصدرًا ثقة لكل أم تبحث عن النصائح والتوجيه في رحلتها الأمومية والصحية.

 

مقالات ذات صلة