الخوف عند الأطفال: أسبابه وعلاجه

الخوف من المشاعر الإنسانية الأساسية التي نشعر بها جميعًا. الخوف عند الأطفال شعور صعب وثقيل، ولكنه من المشاعر الطبيعية. وفي الآونة الأخيرة يواجه الأطفال هذا الشعور بشكل أكثر من أي وقت مضى. سأوضح في هذا المقال علامات خوف الطفل، وأسبابه، والطريقة الأفضل للتعامل معه.

Mona Youssri Psychologist
الدكتوره منى يسري
تاريخ النشر:Oct 27th 2023 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
علاج الخوف عند الأطفال

ما هو الخوف؟

الخوف شعور فطري، وطبيعي لدى الإنسان، وهو شعور يساعده على البقاء، وعلى حماية نفسه من أي خطر. وهو الشعور الذي يتولد عند مواجهة خطر، أو شيء مجهول. ويولد ردة فعل تعرف باسم Fight or Flight أي المواجهة، أو الهرب! لذلك يعمل الخوف على زيادة إفراز الأدرينالين، وتهيئة عضلات الجسم وأعضائه، إما لمواجهة الخطر، أو الهرب منه، لذلك يكون تسارع نبضات القلب من علامات الشعور بالخوف. ولدى الإنسان البالغ القدرة على تعلم كيفية مواجهة مخاوفه، والتعامل معها بالشكل المناسب.

الخوف عند الأطفال

شعور الخوف عند الطفل يعرف باسم Neo Phobia أي الخوف من الجديد، أو غير المألوف، وأغلب الأشياء، والأشخاص، والتجارب لدى الطفل تكون جديدة، ومخيفة في البداية. لذلك يخاف الطفل من الأشخاص الغرباء، مثل المعلمات في الحضانة، أو أصدقاء الأهل أو الناس خارج البيت. ولأن الطفل يجد الأمان عند أهله فهو يشعر بالخوف عند الابتعاد عنهم، لذلك من المهم مواجهة الخوف وقلق الانفصال بالتدريج. فأنصح دومًا الأمهات عند إرسال الطفل للحضانة للمرة الأولى القيام بذلك بشكل تدريجي، حتى يعتاد الطفل الابتعاد عن أهله.

كيف نتعامل مع خوف الأطفال؟

ردة الفعل الأولية لدى الجميع عندما يخاف الطفل هي مطالبته بعدم الخوف، فنظن أننا نطمئنه عندما نقول له "لا تخاف"! ولكن في الحقيقة ولأن العقل لا يدرك النفي، فالرسالة التي تصل للطفل هي "خاف"!

للتعامل مع الخوف عند الأطفال علينا أن نعرفه بالمجهول الذي يخافه. فإذا خاف من شخص أن نخبره بأن هذه معلمة في الحضانة، أو صديقة للأم، أو صديق للأب. وإذا خاف من كلب أو قط، تعريف الطفل بهذه الحيوانات، وتعويده عليها بالتدريج ليفهمها ولا يخاف منها.  والاعتراف بمشاعر الطفل، وتقديرها، والحديث معه بإيجابية، وتشجيعه للشعور بمشاعر إيجابية مثل الشجاعة.

تعليم المشاعر للطفل

يُنصح بتقديم المشاعر الإنسانية للطفل وشرحها منذ عمر مبكر لتشجيع الطفل على التعبير عن مشاعره المختلفة، والتعامل معها. عادة ما أنصح بتعريف الطفل بمشاعر الحزن، والسعادة، والغضب، والخوف من خلال رسومات وتعليقها في مكان واضح للطفل، وشرحها له منذ عمر مبكر حوالي السنة ونصف أو سنتين وهو العمر الذي يبدأ الطفل خلاله باستخدام الكلمات.

ما هي علامات خوف الأطفال؟

  • التعبير عن الشعور بالخوف كلاميًا.
  • التنفس السريع.
  • تسارع نبضات القلب.
  • المغص.
  • الصداع.
  • التغير المفاجئ في السلوك.
  • البكاء الكثير.
  • اضطراب النوم.
  • تغير عادات الطعام، سواء الامتناع عن تناول الطعام، أو الإفراط في تناول الطعام.

ما هي الآثار طويلة الأمد من خوف الطفل؟

هناك نسبة كبيرة من البالغين الذين يراجعون مختصي الصحة النفسية لعلاج اضطراب القلق، وقد تزايد ذلك في السنوات الأخيرة بعد جائحة كورونا. وأساس هذا الاضطراب هو الخوف غير المبرر، وغالبًا يكون ذلك بسبب خوف في الطفولة لم تتم معالجته بشكل سليم. لذلك من المهم علاج الخوف عند الأطفال وهم صغار لتفادي أن تترك صدمات الطفولة آثار طويلة الأمد على حياة الشخص.

علاج الخوف عند الأطفال

يشعر الكثير من الأطفال في هذه الفترة بالخوف الشديد جراء ما يحدث في فلسطين. وأنصح الأهل في هذه الفترة بهذه النصائح:

  • عدم تعريض الطفل للمشاهد المخيفة، والدامية، والاكتفاء بالحديث معهم عن الأحداث من خلال سرد حقائق، دون تهييج المشاعر.
  • مهما شعر الأهل بالحزن من المهم عدم الإفراط في البكاء، مشاركة المشاعر مع الطفل مهمة وهي جزء من تنمية شخصيته، لكن الاستسلام للحزن سيصيب الطفل بالإحباط؛ لأنه يستمد الأمل، والأمان من الأهل خصوصًا من الأم.
  • عدم تعطيل روتين حياة الطفل بسبب الأحداث، والاستمرار بشكل طبيعي.
  • الحديث بإيجابية، واستخدام السياق التاريخي للأحداث.
  • تشجيع الطفل على التصرف بإيجابية من خلال الدعاء، والتطوع، والتبرع للضحايا.
  • التحدث مع الطفل عن مشاعره، والاعتراف بها وتوجيه الطفل نحو الإيجابية وبث الأمل لديه.
  • إن كان خوف الطفل شديداً، يجب مراجعة مختصين بصحة الأطفال النفسية واللجوء للعلاج باللعب، والعلاج المعرفي السلوكي.
  • في حال لم تكن مساعدة المختصين متاحة كما هو الحال في أماكن الحروب والكوارث ينصح بتشجيع الطفل عن التحدث عن مشاعره من خلال اللعب مع الطفل، للتخفيف من وطأة الخوف والصدمة. ويمكن استخدام اللعب لإدخال الأمل وإخبار الطفل بأن هذه المأساة ستنتهي نهاية سعيدة.

اقرئي أيضًا الأمومة في الأوقات الصعبة: التربية بالأمل

 

golden-bundle-gold-cta-ar.webp

 

Mona Youssri Psychologist
الدكتوره منى يسريأخصائية علم النفس الاكلينيكي

الدكتورة منى أخصائية علاج نفسي، ومستشارة علاقات أسرية تعمل في المستشفى السعودي الألماني في دبي. وهي عضو في جمعية العلاج النفسي الأمريكية، وجمعية العلاج النفسي في الشرق الأوسط، وجمعية الصحة النفسية للأطفال والمراهقين. وهي عضو دائم في الجمعية الشرفية للعلاج النفسي. وهي مدربة معتمدة، وتحمل شهادة الماجستير في علم النفس من الجامعة الأمريكية في القاهرة. من خلال عملها تقوم الدكتورة منى بتشخيص وعلاج الأطفال الذين يعانون مشاكل سلوكية عن طريق العلاج باللعب، وتقنيات إدارة السلوك المختلفة. 

 

مقالات ذات صلة