هل الحزام الناري معدي؟

هذا المرض المعروف أيضًا بالقوباء المنطقية (Shingles) أو الهربس النطاقي (Herpes zoster) هو عدوى فيروسية تسبب ظهور طفح جلدي مؤلم في أي مكان من الجسم، ولكنه غالبًا ما يظهر كشريط واحد من البثور يلتف حول الجانب الأيسر أو الأيمن من الجذع (على شكل حزام). غالبًا ما يثير ظهور حزام ناري القلق والكثير من الأسئلة خاصة بما يتعلق بطريقة انتشاره للآخرين، فهل الحزام الناري معدي؟ وكيف ينتشر هذا المرض؟ وما هي سبل الوقاية منه؟ اقرأي المقال لتتعرفي على كل ما يتعلق بطريقة انتشار هذه الحالة وطرق الوقاية منها.

بيسان شامية
بيسان شامية
تاريخ النشر:Mar 11th 2024
الحزام الناري

هل الحزام الناري معدي؟

عزيزتي القارئة إن إجابة هذا السؤال بإيجاز هي لا، ليس مرضًا معديًا، أي لا يمكن للشخص أن يصاب بهذا المرض نتيجة التواصل مع شخص مصاب، ولكن يمكن الإصابة بجدري الماء في حال حدوث تواصل مباشر مع السوائل الناتجة عن طفح هذا الحزام. 

ولفهم الأمور ببساطة أكثر، دعيني أوضح لكِ الأمور الآتية:

  • الحزام الناري مرض ينجم عن الفيروس النطاقي الحماقي (Varicella-zoster virus) وهو ذات الفيروس الذي يسبب جدري الماء.
  • لا يعد الحزام الناري بحد ذاته معديًا، ولكن الفيروس النطاقي الحماقي معدٍ، ويمكن أن ينتقل من شخص لآخر، وهذا يعني إن تواصل شخص غير مصاب مع شخص آخر مصاب في مرحلة معينة، من الممكن أن ينتقل الفيروس للشخص غير المصاب ويسبب إصابته بجدري الماء.
  • بعد إصابة الشخص بجدري الماء يبقى الفيروس النطاقي الحماقي في الأنسجة العصبية للشخص لبقية حياته، ويمكن أن ينشط مرة أخرى ويسبب إصابته بحزام ناري بعد سنوات، ولكن قد يبقى غير نشط لمعظم حياة الشخص.
  • معظم الأشخاص الذين يصابون بحزام ناري يصابون به مرة واحدة فقط خلال حياتهم، ولكن هذا لا ينفي إمكانية الإصابة أكثر من مرة.

الآن أصبحت الفكرة واضحة تمامًا، إذًا كيف ينتشر هذا الفيروس؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟ تابعي القراءة.

كيف ينتشر الفيروس النطاقي الحماقي؟

ينتقل الفيروس النطاقي الحماقي من المصابين للأشخاص الذين لم يصابوا بجدري الماء أو لم يتلقوا اللقاح في الحالات الآتية:

  • حدوث تواصل مباشر مع القروح المفتوحة للطفح الجلدي.
  • استنشاق جزيئات الفيروس التي تأتي من البثور.

وفي الحقيقة، لا يمكن الإصابة بالفيروس عن طريق ملامسة لعاب أو إفرازات أنف الشخص المصاب (أي في حال العطس أو السعال) إلا في حالات نادرة. ويجدر التنويه أن احتمالية انتقال الفيروس من المصابين بالحزام الناري تكون أقل مقارنة بالمصابين بجدري الماء.

كم تستمر فترة انتشار الفيروس؟

يكون الفيروس معديًا منذ ظهور البثور حتى تقشرها، أي أن انتقال الفيروس غير ممكن في مرحلة ما قبل ظهور البثور أو بعد اختفاء قشور الطفح الجلدي. وعادةً يستغرق هذا من 7 - 10 أيام، ولكن بشكل عام الطفح الجلدي يحتاج إلى 2 - 4 أسابيع حتى يتعافى.

ما الذي يحفز الفيروس النطاقي الحماقي ليصبح نشطًا؟

  • ذكرنا سابقًا أنه بعد الإصابة بجدري الماء يبقى الفيروس في الأنسجة العصبية إلى أجل غير مسمى، يمكن أن ينشط مرة أخرى ويسبب الإصابة بالحزام الناري، وقد يبقى غير نشط لبقية الحياة. 
  • فعلى الرغم من أن معظمنا يحمل هذا الفيروس في جسمه إلا أنه لن ينشط إلا عند ثلث الأشخاص. وفي الحقيقة لم يستطع الأطباء تحديد سبب ذلك، إلا أن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تحفز نشاطه، ومنها:
  • التقدم في العمر، إذ تزداد فرصة نشاط الفيروس مع التقدم في العمر، فنصف حالات هذا الحزام تحدث بعد عمر الـ 60، ويزداد الخطر بشكل ملحوظ بعد عمر الـ 70.
  • الإصابة بالأمراض التي تسبب ضعف المناعة الذاتية، مثل: فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، أو السرطان.
  • تناول الأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي، مثل: الأدوية التي تؤخذ بعد عملية زراعة الأعضاء، أو علاجات السرطان.
  • التعرض لأشعة الشمس كثيرًا.

نصائح للوقاية من الإصابة بالفيروس النطاقي الحماقي

بعد أن وضحنا إجابة سؤال "هل الحزام الناري معدي؟" بالتأكيد بدأتِ تتسائلين عن طرق الوقاية من الإصابة بالفيروس النطاقي الحماقي، فقد تكوني مصابة بهذا المرض وتشعرين بالقلق بشأن انتقال العدوى لأطفالك أو لأحد أفراد عائلتك، لذلك فيما يأتي مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعدكِ:

  • احرصي على تغطية الطفح الجلدي من وقت ظهور البثور إلى وقت تقشرها، فهذا يمكن أن يقلل من خطر انتشار الفيروس للآخرين.
  • تجنبي لمس أو خدش الطفح الجلدي. 
  • اغسلي يديك باستمرار ولمدة 20 ثانية على الأقل في كل مرة.
  • تجنبي التواصل مع الفئات الآتية حتى تختفي قشور الطفح الجلدي:
  • الحوامل اللاتي لم يتلقين لقاح جدري الماء ولم يصبن به من قبل.
  • حديثي الولادة الخدج (أي الذين ولدوا في وقت مبكر) أو الرضع منخفضي الوزن عند الولادة.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، مثل: الذين يتناولون الأدوية التي تثبط المناعة، أو من يخضع لعلاجات السرطان، أو المصابين بالإيدز.
بيسان شامية
بيسان شاميةكاتبة محتوى طبي

بيسان كاتبة محتوى في منصة أمومة، وهي ليست مجرد صيدلانية، بل هي أيضًا أم لطفلة صغيرة وهذا ما يمنحها منظورًا فريدًا وعميقًا في مجال الصحة والأمومة. بدأت بيسان مسيرتها المهنية في عالم الصيدلة، حيث عملت لمدة سنتين في صيدلية، وهناك بدأت تجربتها في فهم الأدوية وتأثيراتها على الجسم البشري. لكن سرعان ما اكتشفت شغفها الحقيقي في كتابة المحتوى الطبي. انتقلت بعد ذلك إلى عالم كتابة ومراجعة المحتوى الطبي والبحث العلمي، حيث اكتسبت خبرة طويلة وثرية في هذا المجال.

تتميز بيسان بقدرتها على المزج بين خبرتها كصيدلانية وتجربتها كأم لتقديم محتوى طبي عالي الجودة وموثوق به لمنصة أمومة. بفضل اندماجها الفريد بين العلم والأمومة، تستطيع بيسان تقديم المعلومات الطبية بطريقة قابلة للفهم والتطبيق العملي، مما يجعلها مصدرًا ثقة لكل أم تبحث عن النصائح والتوجيه في رحلتها الأمومية والصحية.

 

مقالات ذات صلة