ما هو تجميد البويضات؟

حلم الأمومة ليس ممكنًا على الفور لجميع النساء، قد تضطر المرأة تأجيل هذا الحلم لعدة أسباب، اجتماعية، أو صحية، أو مادية. ومع التطور العلمي والطبي الكبير أصبح من الممكن تأجيل هذا الحلم بنجاح من خلال تقنية تجميد البويضات. في هذا المقال الطبي سنشرح بالتفصيل عن هذه التقنية وأهميتها.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Oct 13th 2023 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
ما هو تجميد البويضات

تأخير الأمومة

مع تغير الحياة، طرأت العديد من التغيرات على مجتمعاتنا أيضًا، لعل أبرز هذه التغيرات هي تأخر سن الزواج والإنجاب أيضًا. لأسباب عديدة أبرزها:

  • تأخر إقبال الشباب على الزواج.
  • تأخير المرأة للزواج؛ بسبب الدراسة أو العمل أو لعدم وجود الشريك المناسب.
  • تأخير الزوجات للإنجاب لأسباب مادية، ودراسية، ووظيفية، أو صحية.
  • تأخير الإنجاب؛ بسبب الخضوع لعلاج السرطان الكيماوي أو الإشعاعي.
  • وجود مشكلات صحية قد تؤدي إلى فقدان الخصوبة.

فترة خصوبة المرأة

تولد المولودة الأنثى، وفي أحشائها ما يقارب نصف مليون بويضة غير ناضجة، وتبقى كذلك حتى سن البلوغ. ثم يستمر إنتاج البويضات بشكل شهري حتى فترة انقطاع الطمث. ومن المهم التنويه أنه تكون المرأة أكثر خصوبة في بداية العشرينات وحتى منتصف الثلاثينيات من عمرها. فبعد عمر الخامسة والثلاثين، يبدأ مخزون البويضات بالتراجع من حيث الكمية والنوعية أيضًا.

تأجيل الحلم

قد لا يكون من الممكن للمرأة الزواج أو حتى الإنجاب خلال فترة الخصوبة النشطة هذه. لذلك تضطر بعد النساء للخضوع لعلاجات الخصوبة المختلفة إن كانت تحاول الحمل بعد عمر الخامسة والثلاثين. وتضمن بعض هذه العلاجات استخدام بويضات مجمدة سحبت من نفس السيدة وهي في عمر أصغر.

متى يمكن تجميد البويضات؟

يمكن تجميد البويضات في أي مرحلة من مراحل العمر الإنجابي للمرأة، ولكن هناك بعض الأوقات التي قد تكون أكثر ملاءمة من غيرها للقيام بذلك، وذلك بحسب الحالة التي تختار المرأة أن تجمد بويضاتها. ومن أهم هذه المراحل:

عندما يكون عمر المرأة بين منتصف العشرينات إلى أوائل الثلاثينات

في هذه المرحلة، تكون جودة البويضات عند أعلى مستوياتها، وكذلك القدرة على استخراج عدد كبير من البويضات خلال دورة واحدة.

قبل بعض العلاجات التي تؤثر في الخصوبة

إذا كانت المرأة ستخضع لعلاج طبي قد يضر بخصوبتها (مثل العلاج الكيميائي أو الإشعاعي للسرطان)، فقد تختار تجميد بويضاتها قبل بدء العلاج.

قبل إجراء جراحات تتضمن استئصال المبيض أو جزء منه

في بعض الحالات، قد تحتاج المرأة إلى إجراء جراحي يؤدي إلى فقدان الوظيفة الطبيعية للمبايض، وفي هذه الحالة قد تختار تجميد بويضاتها قبل الجراحة.

عند وجود مخاوف من نقص البويضات المبكر

بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من تاريخ عائلي لتراجع وظيفة المبايض في سن مبكرة، قد يكون تجميد البويضات خيارًا جيدًا.

خطوات تجميد البويضات

تجميد البويضات هو عملية تقنية تتضمن عدة خطوات تتم بعناية فائقة لضمان حفظ البويضات وجودتها لاستخدامها في المستقبل. فيما يلي الخطوات الأساسية لهذه العملية:

التقييم الأولي

قبل بدء العملية، تخضع المرأة لفحوصات لتقييم جودة البويضات وعددها وصحة المبايض. قد يتم أيضًا إجراء تحاليل هرمونية لتقييم وظائف المبايض.

تحفيز المبايض

إذا تبين من التقييم الأولي أنه يمكنك الخضوع لهذه العملية، سيصف أخصائي الخصوبة أدوية محفزة للمبايض لزيادة إنتاج البويضات، وذلك على مدى 8-14 يومًا. خلال هذه الفترة، يتم متابعة نمو البويضات باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية وتحاليل هرمونية.

استخراج البويضات

بعد أن تصل البويضات إلى الحجم المناسب، يتم تحديد موعد لاستخراجها. يتم استخراج البويضات بواسطة إبرة خاصة تدخل عبر المهبل تحت التوجيه الموجات فوق الصوتية، وعادة ما يتم ذلك تحت التخدير الموضعي أو العام. ومن المهم التنويه أنه في بعض مراكز الإخصاب يمكن استخراج البويضات من البطن، وليس عبر المهبل، للآنسات غير المتزوجات.

تجميد البويضات

بعد استخراجها، توضع البويضات في وسط زراعة خاص لفترة وجيزة قبل مرحلة التجميد. يتم استخدام تقنية التجميد السريع لتجميد البويضات بشكل فعال وآمن.

تخزين البويضات

بعد التجميد، يتم تخزين البويضات في أوعية تخزين خاصة بدرجات حرارة منخفضة جدًا، حتى يتم استخدامها في المستقبل. عندما تقرر المرأة استخدام البويضات المجمدة في محاولة للحمل، يتم إذابتها وتلقيحها بالحيوانات المنوية، ثم يتم نقل الأجنة المنتجة إلى الرحم.

الأعراض الجانبية والسلبيات المصاحبة لتجميد البويضات

تجميد البويضات، حاله حال أي إجراء طبي، قد ينطوي على مجموعة من الأعراض الجانبية والمخاطر المحتملة. أبرزها:

أعراض نتيجة أدوية تحفيز المبايض

  • انتفاخ أو ألم في المنطقة المحيطة بالمبايض.
  • احمرار أو ألم في موقع الحقن.
  • أعراض مشابهة لأعراض ما قبل الطمث مثل التقلبات المزاجية، الصداع، الثدي المتورم والحساس.
  • تكيسات بسيطة قد تظهر على المبايض، وغالبًا ما تختفي بمفردها.

متلازمة فرط تحفيز المبايض الحادة

  • في بعض الحالات النادرة، قد تتفاعل المبايض بشكل مفرط مع الأدوية، مما يؤدي إلى حدوث تورم كبير وتكيسات سائلة.
  • الأعراض قد تشمل الانتفاخ الشديد، الألم، الإسهال، صعوبة التنفس، وزيادة الوزن السريع.
  • هذه المتلازمة قد تكون خطرة، وتحتاج إلى الرعاية الطبية.

أعراض نتيجة استخراج البويضات

  • ألم أو تورم في المهبل أو المنطقة المحيطة.
  • نزيف خفيف أو تسرب من موقع الحقن.
  • في الحالات النادرة، قد يحدث التهاب أو إصابة للمبايض أو المناطق المحيطة بها.

العبء العاطفي والنفسي

بالنسبة لبعض النساء، قد يكون هناك ضغط نفسي مرتبط باتخاذ القرار بتجميد البويضات، خصوصًا في ظل غموض نسبة النجاح في المستقبل.

العبء المادي

قد يكون الإجراء مكلفًا، وقد لا يتم تغطية كل التكاليف من قبل التأمين الصحي.

ما هي نسبة نجاح الحمل من البويضات المجمدة؟

نسبة نجاح الحمل باستخدام البويضات المجمدة تعتمد على العديد من العوامل، ولكن أحد العوامل الرئيسية هو عمر المرأة عندما تم تجميد البويضات. وبشكل عام، كلما كانت البويضات أصغر سنًا عند تجميدها، كلما كانت فرص الحمل أعلى. وتتراوح نسب النجاح بين 30% إلى 60%.

 

اقرئي أيضًا ما هي أضرار التدخين على خصوبة الرجل؟

 

preparing-for-pregnancy-bundle-cta-ar.webp

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة