5 قرارات في السنة الجديدة ستغير حياتك

مع بداية كل عام جديد، يتخذ كثيرون منا قراراً، أو قرارات، نسعى إلى تحقيقها خلاله، ويوصف هذا عادة بأنه "بداية جديدة" لكل منا، لتحديد أهداف جديدة من أجل تحسين أوضاعنا. ومهما كان قرارك للعام الجديد، فإن هناك أمرا ما لن تستطيع اتخاذ أي قرار بدونه، وهو الدافع. هنا في أمومة، نهنئكم بالعام الجديد، ونتمنى بدايات تليق بطموحاتكم، ونقدم لكم في السطور التالية 5 قرارات في السنة الجديدة ستغير حياتكم.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Dec 30th 2023 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
أفضل قرارات في السنة الجديدة

قرارات في السنة الجديدة ستغير حياتك

تجربة العيش بصورة صحية

غالبا ما يتم ربط عيش حياة أطول وأكثر صحة، بسلوكيات في مقدمتها الأكل الصحي والتمارين الرياضية المنتظمة؛ ولعل سر الحياة الصحية يعود إلى أسباب على رأسها النشاط البدني المكثف في أداء الواجبات اليومية، ودمج الأطعمة النباتية في الوجبات الغذائية بشكل أساسي، ومن هنا نقدم بعض النصائح نحو حياة أكثر صحة:

  • تحمل المسؤولية الكاملة عن صحتك
  • إجراء فحوصات دورية
  • تناول المكملات الغذائية الأساسية
  • المواظبة على تدريب العقل
  • التحكم الصارم في نسبة السكر
  • دعم النظام الغذائي بالتمارين الرياضية

معلومة جديدة كل يوم

لعل أكثر ما يعزز من مدى وعينا وتفاعلنا مع الحياة هو الحرص على تعلم كل ما هو جديد، فالمعرفة هي حجر الأساس نحو حياة أكثر نجاحاً وثقة، وربما يكون التعلم بأبسط الأشياء، لكن المهم هو وضع نية وخطة لتعلم شيء جديد كل يوم، حتى لو كانت مجرد معلومة عامة أو نظام جديد أو وصفة طعام أو قيادة سيارة أو. والأهم هو الاستمرار في المعرفة والتعلم، فالعالم مليء بالغموض، ومن فطرة الإنسان الفضول والمتعة في اكتشاف المجهول، لذا استمتعوا كل يوم في إضافة معلومة جديدة إلى كتاب حياتكم

البحث عن الحاجة، وليس المال

السعي وراء جمع الثروة سوف يحرم الشخص من الاستمتاع بجوانب كثيرة من حياته، على سبيل المثال؛ التخلي عن دراسة تخصص الأحلام؛ لأن مستقبلها لا يجني الكثير من المال، أو العمل في وظيفة لا شغف فيها، بل تمنحك راتباً شهرياً جيداً، رغم الاستنزاف في الطاقة ليلاً ونهاراً من أجل العمل، وغيرها الكثير من الأمثلة.

فالأهم هو تغير القناعات بأن المال هو تحصيل حاصل لأي عمل يُصنع بحب وشغف وإتقان وإبداع. وبعدها تأتي قيمة الادخار؛ لذا ابحثوا عن حاجاتكم فهناك يكمن سر نجاحكم نفسياً وماديا.

للعائلة والأصدقاء الحصة الأكبر

حياتنا الحديثة عادة ما تكون مزدحمة ومشغولة للغاية. ولهذا السبب أعتقد أن الكثيرين منا يجدون صعوبة في قضاء الوقت مع العائلة. لا يهم ما إذا كنا نتحدث عن اللعب مع الأطفال، أو قضاء وقت ممتع مع كبار السن - فالوقت الذي نقضيه مع العائلة أكثر قيمة من هذا العالم المليء بالساعات العديدة التي نقضيها أمام شاشة زرقاء.

يجب أن نتذكر دائماً أنه لا توجد عائلات مثالية في هذا العالم. ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فالفرصة ما زالت أمامكم لإعادة إحياء الصداقات المفقودة إن أمكن. وإذا كانت علاقاتكم العائلية جيدة، ولكنكم تريدون قضاء المزيد من الوقت مع أحبائكم، فابدأوا اليوم!

مكافئة النفس على الإنجازات الجديدة

يلعب التحفيز دوراً أساسياً في الدفع لتحقيق النجاح في الحياة الشخصية والمهنية، وذلك من خلال قيام الفرد بمكافأة نفسه، وتشكل هذه الخطوة البسيطة عاملًا مهمًا في سبيل تحقيق الأهداف المستقبلية وإنجاز مهمات أخرى.

من الجميل ألا ينتظر الفرد مكافأة من شخص ثانٍ، ولا سيما، وأننا تعودنا منذ الصغر على انتظار المكافآت من الآخرين سواء من أهلنا أو معلمينا ولاحقًا من مديرينا في أماكن العمل.

طالما أن الشخص يضع خطة وأهدافًا، لا بد من أن يكافئ نفسه عند تحقيق أي هدف، ولو كانت المهام بسيطة في بعض الأحيان.

 

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة