اسباب تأخر النطق عند الأطفال وعلاجه

يعد تأخر النطق أو عسر النطق من المشاكل الأكثر شيوعاً بين الأطفال. ووفقا لبعض الإحصاءات، يعاني 15% من الأطفال في عمر السنتين من تأخر في النطق، ويتمكن 70% فقط منهم من تخطي هذه المشاكل عند بلوغ سن الرابعة. ويتطلب تخطي هذه المشاكل لدى الأطفال مساعدة الأولياء منذ الصغر وبحذر تام. كما يجب على المربين التفطن إلى هذه الاضطرابات التي تعيق الصغار عن التواصل بالشكل السليم. في مقالنا في أمومة، سنتحدث عن أسباب تأخر النطق وطرق العلاج.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Sep 28th 2023 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
تأخر النطق عند الأطفال

معالم تطوُّر النطق عند الأطفال

يتطور الأطفال بمعدلات مختلفة، وفيما يلي معالم التطور العامة خلال أول ثلاث سنوات من عمره

في عمر السنة

  • يبحث عن مصدر الصوت، ويكون قادراً على العثور عليه.
  • يستجيب عند مناداته باسمه في معظم الأوقات.
  • يلوح بيديه عند الوداع.
  • النظر إلى ما تشير إليه.
  • الكلام مع التنغيم والتلحين.
  • يتناوب على التحدث (مثل: يستمع وينتبه عند التحدث، ثم يتكلم عندما يتوقف المتحدث.
  • ينطق كلمة ماما أو بابا لوالديه.
  • ينطق كلمة واحدة على الأقل.
  • يشير إلى الألعاب أو الأشياء التي يريدها والتي تكون بعيدة عنه، أو يصدر أصواتًا في أثناء الإشارة.

بين عمر سنة وسنتين

  • يتبع الأوامر البسيطة أو الأشياء عندما يشير الشخص إليها.
  • يُحضِر أشياء من غرفة أخرى عندما يُطلب منه ذلك.
  • يشير إلى أجزاء قليلة من الجسم عندما يُطلب منه ذلك.
  • يشير إلى الأشياء أو الأحداث الشيقة ليلفت انتباه والديه لها.
  • يُحضِر الصور أو الألعاب، ويشاركها مع والديه عند تعلمه المشي.
  • يشير إلى الأشياء حتى ينطق الوالدان أسماءها.
  • تسمية بعض الأشياء والصور الشائعة عندما يُطلب منه ذلك.
  • التعرف على كلمة جديدة واحدة في الأسبوع.

 في عمر السنتين إلى ثلاث سنوات

  • يشير إلى بعض الصور في الكتب.
  • قادر على قول حوالي 50 إلى 100 كلمة.
  • يتحدث بجملة من كلمتين، وقد يتحدث بضع جمل من 3 كلمات.
  • يفهمه الآخرون في معظم الوقت.
  • يفهم المتضادات (مثل: اذهب أو تعال).
  • يتبع الأوامر المكونة من أمرين (مثل: امسك القلم وارسم على الورقة).
  • يفهم الكلمات الجديدة بسرعة.
  • يتحدث عن الأشياء التي لا توجد في محيطه الموجود به.
  • يستخدم كلمات (مثل: فوق وتحت وداخل).

علامات تأخر النطق عند الأطفال

يمكن أن تساعد ألعاب المنتسوري إلى تحفيز الرضيع على النطق، لكن فيما يلي بعض العلامات التي يمكن أن تساعد على تحليل مشاكل النطق لدى الأطفال:

منذ الولادة إلى غاية 12 شهراً

  • عدم التفاعل مع الضوضاء المحيطة به.
  • نادراً ما يصدر الرضيع أصواتاً.
  • عدم ضحك الصغير أو ندرة ابتساماته.

من 12 إلى 24 شهراً

  • لا يصدر الطفل أصواتاً متنوعة.
  • لا يتعرف على اسمه، أو لا ينطق عبارات "بابا" أو "ماما".
  • لا يقوم بحركات من أجل التواصل مع الآخرين على غرار الإشارة بالإصبع.
  • لا يحاول تكرار ما يسمعه.

من 24 إلى 30 شهراً

  • نطق القليل من الكلمات المفهومة.
  • عدم التواصل إلا عبر الإيماءات.
  • لا يفهم إلا الكلمات الروتينية.
  • لا يقلد أصوات الحيوانات.

من 30 إلى 36 شهراً

  • عدم قدرة الطفل على فهم الأسئلة التي تفرض عليه الاختيار بين خيارين.
  • لا يفهم بعض الأسئلة من قبيل "ما هذا الشيء؟".
  • لا يفهم التعليمات الروتينية.
  • لا يملك القدرة على ربط الكلمات بالصور أو الأشياء المحيطة بها.

نصائح لعلاج تأخر النطق عند الأطفال

  • لا بد من فحص الطفل جيداً عند طبيب سمعيات للتأكد من عدم وجود أي مشاكل في السمع.
  • يجب أن تتفاعل الأسرة مع طفلها، وتحفزه على نطق الكلمات والاستماع له، حتى لو كان الكلام غير مفهوم.
  • سماع الأغاني التي يحبها الطفل، حيث إنها تشجعه على فهم الكلمات ونطقها.
  • تعريفه على الأشكال والحروف من خلال الرسومات والمجسمات.
  • إرسال الطفل لمركز تخاطب وتأهيل، لتنمية مهاراته وتدريبه على نطق الحروف والكلمات بشكل صحيح.
  • دمج الطفل في أجواء اجتماعية للمشاركة، وخصوصاً مع أطفال في نفس عمره ليتعلم منهم النطق والكلام.
  • قراءة القصص والحكايات الشيقة قبل النوم قد تساعده على فهم بعض الكلمات ونطقها بشكل صحيح.
  • استخدم أسلوب المدح والتشجيع والمكافآت.

أسباب تأخر النطق عند الأطفال 

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تأخر النطق عند الأطفال، ومن بينها: 

الحرمان الاجتماعي

يشير الحرمان الاجتماعي إلى عدم قضاء الطفل الوقت الكافي في التحدّث مع الأشخاص الذين يكبرونه في السن، ويمكن أن يسبّب ذلك تأخراً في النطق عند الطفل. 

الشلل الدماغي

يؤثر الشلل الدماغي في حركة الطفل. ينتج ذلك عن وجود تلف في جزء من أجزاء الدماغ، وقد يؤدي هذا التلف إلى تأخر النطق، مقارنةً بالأطفال الآخرين الذين لا يعانون من هذه المشكلة الصحّية. 

اضطراب طيف التوحّد

يمكن أن يصاحب اضطراب طيف التوحّد مشكلات النطق واللغة، بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى، مثل ضعف التواصل اللفظي وغير اللفظي، وضعف التفاعل الاجتماعي. 

مشكلات الفم واللسان

يؤدّي التصاق اللسان، وغيره من المشكلات التي تصيب الفم أو اللسان أو الحَنَك، إلى مواجهة صعوبة في إنشاء الحركات المطلوبة لإخراج الأصوات؛ ممّا يتسبب بتأخر نطق الطفل. 

اضطرابات اللغة والكلام

توجد مجموعة من اضطرابات اللغة والكلام التي تؤدي إلى تأخر النطق عند الطفل، ومنها إعاقة التعلّم، واضطراب تعذّر الأداء النطقي في مرحلة الطفولة وغيرها. 

فقدان السمع

يتأخّر نطق الأطفال أحيانًا بسبب فقدان السمع، أو سماع الكلمات مشوّهة. ويمكن التعرّف إلى فقدان السمع بعدّة علامات، ويكون تأخّر النطق أحياناً العلامة الوحيدة. 

الاضطرابات العصبيّة

 تشمل الاضطرابات العصبيّة ضمور العضلات، وإصابات الدماغ وغيرها. ويمكن أن تؤثِّر في العضلات التي تتدخّل في عمليّة النطق، ممّا يسبّب تأخّر النطق أحياناً. 

الإعاقة الذهنيّة

 لا يتعلّق تأخّر النطق دائماً بالمشكلات المتّصلة بالقدرة على تكوين الكلمات؛ وإنّما بالمشكلات المعرفيّة والإعاقات الذهنيّة التي تحتاج حلًّا للتعامل معها وتجاوزها، حتى يتمكّن الطفل من استعادة القدرة على النطق. 

قلّة التحفيز على النطق

ينبغي على الآباء تحفيز الطفل على الكلام بمحادثته، وقد تسبّب قلّة التحفيز والانخراط في محادثات مع الطفل إلى تأخر النطق.

التهابات الأذن

إصابة الأطفال بالتهابات الأذن شائعة قبل إتمام الثالثة من العمر، وقد تؤدّي هذه المشكلة الصحّية الشائعة إلى العديد من مشكلات السمع. ينتج عن ذلك تأخّر في النطق وتكوين الكلمات. 

اضطراب الصمت الانتقائيّ

لا يعاني الطفل من مشكلة نطق بالكلمات دائمًا عند الإصابة باضطراب الصمت الانتقائي؛ بل يواجه مشكلة في النطق عند تعرّضه لبعض المواقف فقط.

تأخر النمو

 يؤدّي تأخر نموّ الأطفال أحياناً إلى تأخّر النطق. في هذه الحالة، لا بدّ من التحدّث مع طبيب الأطفال ليجري تقييمًا حول حالة الطفل، لا سيما إذا لاحظ الأبوان أنّ المهارات الأخرى تتطوّر ببطء عند الطفل، وذلك لإيجاد العلاج المناسب.

اضطراب تعذّر الأداء النطقي

يعدّ اضطراب تعذّر الأداء النطقي في مرحلة الطفولة من الأسباب التي تؤدّي إلى تأخر نطق الأطفال عن أقرانهم. هو واحدة من الاضطرابات غير الشائعة، يجد الدماغ معه صعوبةً في تطوير الخطّة المناسبة لحركات النطق، عند الرغبة في الحديث. يُعالَج هذا الاضطراب عادةً بتدريب الأطفال على طريقة النطق الصحيحة للكلمات، بإشراف الطبيب المختص بالنطق واللغة. 

الفرق بين التأخر اللغوي وتأخر النطق عند الأطفال 

يُخلَط عادةً بين التأخر اللغوي وتأخر النطق، لصعوبة التمييز بينهما. لكن الفرق بينهما يكمن في أن تأخر النطق يتعلّق بالحركات الجسدية التي تعين على إنتاج الأصوات وتكوين الكلمات المختلفة، بينما يتعلّق التأخر اللغوي بالصعوبات في فهم الكلمات والقدرة على تكوينها تكويناً صحيحاً، رغم توفّر القدرة على الحركات الجسدية. وغالباً ما يتداخل التأخر اللغوي مع تأخر النطق. 

مراجعة الطبيب

من المهم جداً أن يزور والدا الطفل أحد الأطباء الماهرين لإجراء تقييم موضوعي لسلامة حواسه (ولا سيما السمع)، والتأكد من عدم وجود الأسباب التي ذكرت سابقاً. وعلى الرغم من أن جميع الأطفال الذين يعانون من التوحد يتحدثون في وقت متأخر، لكن ليس كل الأطفال الذين يتأخر نطقهم مصابين بالتوحد.

 

وبغض النظر عما إذا كان تأخر النطق لدى الطفل هو مرحلة من مراحل نموه أو أحد الأعراض التي تستدعي العلاج، يمكن لجميع الأطفال التعلّم. ولذلك، من المهم أن يخضع الطفل لتشخيص دقيق، وأن يتلقى العلاج المناسب إذا لزم الأمر.

 

babycare-bundle-cta-ar.webp

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم كورسات ومحتوى عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق بالأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى مصور ومكتوب يغطي مواضيع عديدة تتعلق بصحة المرأة، والحمل، والخصوبة، وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة