10 طرق تُسهل التعامل مع الطفل العنيد

الطفل العنيد مصدر أساسي من مصادر انزعاج وحيرة الأمهات، ومع كثرة نصائح التربية الحديثة تحتار الأم في كيفية التعامل مع الطفل العنيد. لذلك قمنا بإجراء بحث مستفيض، واستفدنا من آراء الخبراء، وتجارب الأمهات لكي نقدم لك هذه النصائح التي تسهل عليك التعامل مع طفلك، وتجيب عن سؤال كيف اتعامل مع الطفل العنيد دون عناء.

sawsan
سوسن حمزة
تاريخ النشر:Sep 27th 2023 | تاريخ التعديل :Apr 10th 2024
التعامل مع الطفل العنيد

أسباب عناد الأطفال

عدم النضج والوعي الكافي

قد يكون رفض طفلك للامتثال لأوامرك سببه أنه غير ناضج بما يكفي ليفهم سبب طلبك، أو أن عليه أن يسمع كلامك، وتنفيذ طلبك. الوعي والنضج يحتاجان إلى الوقت، وسيتطوران كلما كبر طفلك بالعمر. ولكن تذكري كل طفل هو شخصية فريدة، وسينضج في وقت مختلف عن غيره.

مقارنة الطفل مع الآخرين

هل تقولين هذه العبارات لطفلك: رتب غرفتك جيدًا، كما يفعل ابن خالتك، أريدك أن تتفوق في الدراسة مثل ابن عمك، ابنة صديقتي متفوقة في الرسم، والموسيقى! هذه المقارنات التي تقوم بها الأمهات تؤذي مشاعر الطفل كثيرًا، وتجعله يشعر بالنقص، وبأنه غير جدير بحب وتقدير أهله، فتكون ردة فعله العناد، ورفض الامتثال للتعليمات.

ضعف التواصل

انشغالك الكثير، والضغوطات التي لا تنتهي التي تواجهيها كأم، قد تصعب عليك التواصل مع أطفالك، فينحسر كلامك معهم بالانتقاد، واللوم، والمعاتبة وإصدار الأوامر. مما يصيب طفلك بالإحباط، فيستجيب من خلال معاندتك.

التقليد

الأطفال مرآة تعكس التصرفات المحيطة بهم، فانتبهوا أنت وزوجك على تصرفاتكم معًا، ومع طفلكم، ومع الآخرين وتأكدي من أن تكونوا أمثلة عليا وإيجابية في التصرف، والأخلاق. إن لم يكن طفلك يقلدكما، فقد يكون يقلد أحد زملائه، أو أصدقاءه.

الحاجة إلى الحرية وللتمرد

الحاجة إلى الحرية، حاجة طبيعية وملازمة لنمو، وتطور الطفل، وتطور شخصيته. لذلك من الطبيعي أن يعاندك طفلك خصوصًا في المراحل الانتقالية مثل الذهاب للمدرسة، أو مرحلة البلوغ.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

استمعي لطفلك

الاستجابة، والتواصل طريق ذو اتجاهين، لذلك إذا أردت أن يستمع إليك طفلك، استمعي إليه أولًا. فالأطفال العنيدون لديهم آراء قوية تستحق الاستماع، والمناقشة. فعندما يصاب طفلك بنوبة غضب، ويرفض تناول الطعام بدلًا من أن تغصبيه على تناول طعامه، اسأليه لماذا لا يريد أن يأكل، وما الذي يريده بدلًا من ذلك.

قدمي الخيارات

أول إجابة على سؤال كيف اتعامل مع الطفل العنيد هي إعطاء الطفل الخيارات. الطفل العنيد شخص قيادي يحب أن يتولى زمام الأمور. قدمي خيارات مع وضع أساسيات يجب الالتزام بها، مثلًا في وقت الإفطار خيري طفلك بين ساندويش جبن، أو ساندويش زعتر، في نهاية المطاف سيتناول ساندويش مغذياً، ولكن من اختياره هو. اسألي طفلتك قبل الخروج في فصل الشتاء هل ترغبين في ارتداء معطفك الأحمر، أم الأزرق، في نهاية الأمر سترتدي ما يبقيها دافئة، ولكن ستكون هي صاحبة الخيار.

حافظي على هدوئك

الطفل العنيد مستعد دائمًا للمواجهة، لا تواجهي العناد بالصراخ والعصبية، فسينتهي الأمر بمباراة من الصراخ الجميع فيها خاسر. لذلك من المهم التعامل معه بهدوء، وإن كان عناده ينعكس على شكل نوبة غضب، ابقي هادئة وتحدثي مع طفلك حول سلوكه عندما يهدأ لكي تضمني أن يكون طفلك أكثر استجابة لما ستقولينه.

احترمي رأي طفلك واختياراته

حاولي بدلًا من أن تتوقعي من طفلك الخضوع، أن تتوقعي منه التعاون. ضعي قوانين، وحددي قيماً واضحة، وفي الوقت نفسه احترمي طفلك، واحترمي رأيه، وتعاطفي معه دائمًا، ولا تسخري منه، أو من اختياراته.

فاوضي

مهارة التفاوض من أهم مهارات الأمومة، عليك أن تكوني حكيمة وصبورة، وأن تسألي طفلك عن رأيه، واحتياجاته، وسبب رفضه لمطالبك. قدمي تنازلات إن لم تكن تتعارض مع الأسس التربوية التي تلتزمين بها مع أطفالك. مثلًا إن رفض طفلك الخلود للنوم في الساعة السابعة اسأليه هل ترغب في البقاء مستيقظًا نصف ساعة إضافية اليوم؟ أوافق، ولكن عليك أن تعدني أن تذهب للنوم في الوقت المحدد غدًا.

عززي السلوك الإيجابي

عندما لا يعاند طفلك، وعندما يقوم بالمطلوب منه، أو عندما يقوم بأي سلوك إيجابي سارعي في تعزيز ذلك الشعور، ليس بالضرورة أن تقدمي مكافآت مادية دائمًا، اشكري طفلك، أخبريه بأنك سعيدة بتصرفه، احتضنيه وأخبريه بأنك فخورة به.

وضحي توقعاتك

القواعد التربوية التي ترغبين أن يلتزم بها طفلك يجب أن تكون واضحة طوال الوقت، وضحي توقعاتك جيدًا، وذكري طفلك دائمًا بهذه القواعد. لا تترددي في شرح هذه القوانين لطفلك، وتوضيحها، إن شعرت بأنه لا يستوعبها جيدًا.

كوني مثلًا أعلى

طفلك مرآة يعكس ما يرى من سلوك حوله، لذلك احرصي على أن تكوني مثلًا أعلى لطفلك، وأن تتحلي بالصبر، واللباقة في التعامل مع الآخرين. وإن شعرت بعصبية وإحباط قومي بتهدئة نفسك وخذي نفسًا عميقًا أمام أطفالك لكي يتعلموا منك الطريقة الإيجابية للتعامل مع المشاكل.

ضعي روتين واضح

الالتزام بالروتين اليومي، والأسبوعي يساعد على تحسين سلوك طفلك، وأدائه في الدراسة أيضًا. لذلك ضعي روتين واضح لطفلك، والتزمي به لتضمني أن يكون طفلك أكثر هدوءاً.

اختاري معاركك بذكاء

لا تجعلي من كل موقف يعاندك فيه طفلك مواجهة، واختاري معاركك معه. فبعض المواقف لا ضرر من تجاهلها، أو من تأجيل الحديث عنها. فبدلًا من التعليمات المستمرة، والتوجيهات جربي التحذير، مثلًا بدلًا أن تصري على طفلك أن يرتدي قبعة قبل الخروج في أثناء المطر، قولي له إن لم تضع قبعتك سيبتل شعرك، حتى إن خرج لدقيقة في المطر، ولاحظ أن شعره ابتل كما حذرته، سيعلم أنك محقة وسيستمع لكلامك.

عزيزتي الأم تربية الأطفال مشوار طويل، وشاق. لذلك لا تصابي بالإحباط وخذي نفسًا عميقًا واعلمي أن هناك حلولاً كثيرة، ودعماً دائماً يساعد على التعامل مع الطفل العنيد.

 

اقرئي أيضًا كل ما تحتاجين معرفته عن قلق الانفصال عند الأطفال وعلاجه

 

babycare-bundle-cta-ar.webp

 

 

 

sawsan
سوسن حمزة مدربة توجيه أسري ومدربة مراهقين معتمدة

سوسن أم لثلاث بنات، وهي صيدلانية سبق أن عملت لسنوات في مجال التسويق لشركات الأدوية وأغذية الأطفال. قبل أن تدرك أن شغفها الأساسي هو مساعدة الأهل في مشوار تربية أبنائهم. وعندها درست وحصلت على دبلوما في مجال تدريب الأهل  Parent Coaching. كما أنها درست التطور الذهني والعاطفي في مراحل الطفولة، وأثر التربية الإيجابي في هذا التطور. كما درست كل ما يخص المراهق على المستوى العقلي والعاطفي والسلوكي، وحصلت على دبلوما Teenager’s coach لتكون حلقة الوصل بين المراهق والأهل لبناء جسور التواصل. وجدت سوسن في سنوات دراستها الطويلة في مجال التربية، بأن كثيراً من تحديات التربية سببها صدمات الطفولة عند الأهل أو الأنماط المجتمعية في التفكير، فكان لهذه الخطوة أثر إيجابي كبير في تفريغ مشاعر الأهل السلبية ورفع نسبة تقبلهم لأبنائهم ولأساليب التربية الصحيحة. تؤمن سوسن بأن مشوار تعلمها لم ينته بعد، فهي تتعلم كل يوم من معلماتها الأوائل بناتها الرائعات. اللاتي تعيش معهن رحلة جميلة في التعلم، والحب والحوار.

مقالات ذات صلة