رعاية صحة المرأة في الأزمات: الضرورة غير المتاحة

صحة المرأة هي حجر أساس أي مجتمع صحي، لقد أصبحت العناية الطبية، والوعي المجتمعي من ضرورات بناء المجتمعات الصحية. ولكن هذه الضرورة غير متاحة دائمًا لكل النساء، فهي غير متوفرة للنساء في مناطق الأزمات. سأسلط الضوء في هذا المقال على أهمية رعاية صحة المرأة وعلى تأثير غياب العناية الصحية للنساء خلال الأزمات بمختلف أنواعها.

Nauras Abul Haija Editor in Chief
نورس أبو الهيجاء
تاريخ النشر:Nov 8th 2023 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
رعاية صحة المرأة في الأزمات

ما هي الرعاية الصحية للمرأة؟

صحة المرأة إحدى فئات الرعاية الصحية التي تشمل جميع القضايا الصحية التي تنفرد بها النساء والفتيات، بدءًا بالبلوغ والدورة الشهرية، والصحة الإنجابية، ووسائل منع الحمل، ورعاية الحمل، والولادة. تحتاج المرأة عناية وإرشاد خلال كل من هذه المراحل، والتي يعتبر بعضها أكثر أهمية من غيرها.

تحتاج النساء لمستلزمات النظافة والصحة النسائية، وتحتاج للمتابعة الطبية خلال الحمل، والعناية خلال الولادة بما في ذلك تسكين ألم الولادة، والنظافة، والتعقيم، والمساعدة الطبية.  

توفر أساسيات النظافة النسائية، من مستلزمات الدورة الشهرية وغيرها، والحصول على عناية طبية مناسبة خلال الحمل، والمساعدة اللازمة خلال الولادة، وبعدها من الأمور الأساسية لضمان تمتع المرأة بصحة جيدة، ولسلامة المجتمع ككل.

رعاية صحة المرأة خلال الأزمات

منذ بداية هذه السنة، ونحن نشهد العديد من الكوارث واحدة تلو الأخرى، بدءًا من الزلزال المدمر في تركيا وسوريا. والحرب المستمرة في أوكرانيا، والفيضان في ليبيا، وزلزال المغرب، والحرب على غزة.

تشير الإحصائيات الصادرة عن منظمات غير حكومية ووكالات الأمم المتحدة المعنية بالمرأة وصحة المرأة إلى حقائق مرعبة. فأقل ما يقال عما تمر به الفتيات والنساء في المناطق المنكوبة هي أنها تجارب مرعبة.

فخلال الحروب والأزمات تعاني النساء من انعدام الرعاية خلال الحمل، ورعاية الصحة الإنجابية، وأبسط رعاية الولادة وما بعدها. وهو ما يؤثر بشكل كبير على الصحة الجسدية والنفسية للفتيات، والنساء.

أشارت بيانات وكالة الأمم المتحدة لشؤون المرأة إلى أن اللاجئات الأوكرانيات أخبرن العاملين بالوكالة أنهن لم يتمكن من مراجعة طبيب خلال الحمل، وأن أطفالهن لم يحصلوا على رعاية المواليد اللازمة. أعلن صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA أن في غزة 50000 امرأة حامل من المتوقع ولادتهن خلال أسابيع. ويشير أطباء منظمة أطباء بلا حدود الموجودين في غزة إلى أن النساء في غزة يخضعن لعمليات الولادة القيصرية بدون أي تخدير، مع ازدياد غير مسبوق لحالات الإجهاض، والولادات المبكرة. ويشير الأطباء إلى أنهم في الكثير من الأحيان يلجؤون لعمليات استئصال الرحم لوقف النزيف خلال الولادة، أو الإجهاض، وذلك لشح المستلزمات الطبية. وعلاوة على كل ذلك يموت الأطفال الخدج لافتقار المستشفيات لحضانات كافية للخدج. 

في تقرير حديث لصندوق الأمم المتحدة للسكان دق الخبراء ناقوس الخطر، لتسليط الضوء على هذه الكارثة الصحية العالمية. حيث أشار التقرير إلى أن أكثر من أربعة ملايين امرأة وفتاة حول العالم لا يحصلون على الرعاية الصحية المناسبة التي يحتاجونها، بسبب وجودهم في مناطق الكوارث والحروب. تتوقع الأمم المتحدة أن يزداد هذا الرقم بشكل كبير مع استمرار الحرب في غزة.

لكل الفتيات، والنساء اللاتي يعانين ويلات الحروب والكوارث حول العالم، لكن منا في أمومة تحية نخبركم من خلالها أنكم في وجداننا ودعائنا. متمنين أن يحل السلام، والوئام على عالمنا بدلًا من الكوارث والحروب. لا يسعنا إلا أن نحلم بعالم تحصل فيه البنات والنساء على كل ما يلزمهن ليبقين بأمان، وبصحة وعافية دائمًا.

 

golden-bundle-gold-cta-ar.webp

 

Nauras Abul Haija Editor in Chief
نورس أبو الهيجاء مديرة المحتوى لمنصة أمومة

أم لثلاثة يافعين، ومديرة تحرير مدونة أمومة. حاصلة على ماجستير باللغة الفرنسية وآدابها من الولايات المتحدة الأمريكية. اختارت دراسة اللغة الفرنسية لشغفها باللغات منذ الطفولة، حيث أنها تجيد 6 لغات منها أربع لغات بطلاقة كبيرة. عملت نورس منذ تخرجها في مجالات عديدة، في التعليم المدرسي، والتعليم العالي، والترجمة. قبل توجهها للاختصاص بالتحرير وإدارة وصناعة المحتوى المكتوب باللغتين العربية والانجليزية. لديها اهتمام كبير بكل ما يخص الأمومة والتربية، ولديها شغف خاص بكل ما يتعلق بالتعليم.

مقالات ذات صلة