الرومانسية في الزواج: حقيقة أم خيال؟

يعتبر موضوع الرومانسية في الزواج من المواضيع المثيرة للجدل في العديد من المستويات على الصعيد الأسري والمجتمعي. ولأن الرومانسية تعد أحد الأساليب المفضلة في التعبير عن المشاعر والعواطف العميقة والارتباط العاطفي بين الشريكين، فإنها تعد أيضاً عنصراً مهماً يسهم في بناء علاقة قوية ومستدامة. وبما أن الأزواج عادة ما يختلفون في أنماط التعبير عن الحب خلال رحلة زواجهم، نقدم لكم هذه المقالة من أمومة لنتناول موضوع الرومانسية في الزواج وهل هي حقيقة أم خيال

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Jan 15th 2024 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
كيف تحصلين على الرومانسية في الزواج

هل ينتهي الحب بعد الزواج؟

تمر العلاقات الزوجية بمراحل متغيرة على مدى سنوات الزواج، واستجابة للمسؤوليات والضغوطات والروتين يشعر الأزواج عادة بفتور المشاعر وربما انعدامها، مما ينعكس بشكل كبير وحقيقي على العلاقة الزوجية بين الشريكين.

يشير علم النفس إلى أن معظم الناس يربطون شكل الحب بالحب في فترة المراهقة، حيث يعتمد على الشكل والجمال المثالي أو الكلمات المفعمة بالغرام والغزل والجنس، ومع مرور الوقت والوقوع في فخ التعود يعتقد البعض أن الحب ينتهي بعد الزواج أو ربما يقولون بأن الزواج مقبرة الحب.

مما لا شك فيه، أن الحب المبني على قواعد سليمة وصلبة لا يمكن أن ينتهي بعد الزواج على الرغم من كل المشاكل التي قد يعاني منها الزوجان وحتى في حال تقصير أحدهم تجاه الآخر تقصيراً غير مقصود، ورغم تغيب المشاعر في بعض الأحيان كما يعتقد البعض بسبب التعود فإن هذا ليس دليلاً على موت الحب. لا سيما وأنه مع مرور سنين الحب لن يكون الحب وحده هو ركيزة الزواج بل إن هناك أموراً أخرى ستخلق مع العشرة وستكون هي الأساس في استمرار الزواج، وبالتالي فإنه سيتحول إلى إحساس آخر أكثر عمقاً مرتبطاً بحياة أسرية مستمرة الغرض منها إقامة أسرة سعيدة.

تأثير الدراما والأفلام الرومانسية على الزوجين

تشير دراسة حديثة أجراها عدد من الباحثين في جامعة روتشستر الأمريكية، إن مشاهدة الأزواج فيلم رومانسي سوياً في نهاية الأسبوع مرة واحدة على الأقل تساهم في خفض معدلات الطلاق إلى النصف.

وأوضحت الدراسة أن الأفلام الرومانسية والتي تتناول علاقات الحب، والحياة الزوجية، قد تكون مفيدة للزوجين حيث يمكنهما اكتساب وتعلم أساليب متعددة حول طرق التعامل السليمة لتخطي المشاكل سوياً، كما أن مشاهدة الأفلام الرومانسية يقوي التواصل بين الزوجين ويعزز التواصل بشكل إيجابي.

تعزيز الرومانسية بين الزوجين

يمكن تعزيز الرومانسية في الزواج من خلال القيام ببعض الأمور والسلوكيات، ومن هذه الأمور ما يلي:

الاهتمام بالمناسبات الرومانسية

من الأمور التي تؤثر في علاقة الزوجين سلباً هو عدم تذكر المناسبات الرومانسية وإعطاء الشريك فيها الخصوصية والاهتمام، من هذه المناسبات يوم الحب، وذكرى تعارف الزوجين وذكرى الخطوبة والزواج. يمكنكِ الاحتفال بها مع زوجك في جو رومانسي جميل لتعيشي الرومانسية الحقيقية.

تبادل الهدايا

تبادل الهدايا من العادات والأساليب التي تورث المحبة ولا سيما بين الزوجين، كما أن لها أثراً جميلاً في تجديد العلاقة بينهما، خاصة إذا كانت مقدمة بطريقة أنيقة ومصحوبة بمفاجآت رومانسية حالمة.

التعبير عن المشاعر

قلة التعبير عن المشاعر من السمات الشائعة لدى الرجال، فقلما يعبر الرجل عن حبه لزوجته من خلال الكلمات الجميلة والرقيقة التي تسعدها حقا، فكما يُقال تعش المرأة بأذنها، فهي تحب سماع الغزل وكلام الحب من شريكها، لذلك فإنه للتعبير عن المشاعر دور كبير في تعزيز الرومانسية بين الزوجين فلا يوجد أجمل من لحظات الامتنان وتعبير الزوج والزوجة الصادق لبعضهما البعض عن مشاعرهما في جو رومانسي جميل بعيد عن ضجة المسؤوليات وصوت الأبناء.

تبادل عبارات الغزل والكلام المعسول

يحب الرجال أيضاً أن ينالوا الاهتمام المميز فكلام الغزل الرقيق والمعسول ليس حكرا على النساء، لذا على الزوجين الاهتمام بتبادل عبارات الحب والغزل والتعبير عن ما يعجبهم في بعضهم البعض.

تبادل الورود

للورود معنى خاص ومميز للعشاق كما له خصوصية رومانسية، لذلك فالورد خيار راق يمكن للزوجين اختياره لتعزيز الرومانسية فيما بينهما لذا فتبادل الورد المفضل بينهما أمراً هام وضرورياً لتعزيز الرومانسية.

استرجاع الذكريات الحلوة معاً

ما أجمل أوقات استحضار اللحظات الحلوة والأيام الجميلة التي جمعت الزوجين معاً، لذا فإن لاستحضارها أثراً جميلاً على تعزيز الرومانسية بينهما، يمكن مشاهدة بعض الصور القديمة أو مشاركة الذكريات الجميلة مع الأصدقاء القدامى والمقربين.

التواصل الدائم

التواصل خلال اليوم بشكل دائم بين الزوجين يعزز من الرومانسية، من خلال مشاركة الرسائل الإلكترونية أو المقاطع الرومانسية أو حتى المضحكة يخلق جواً من التفاعل المتنوع بين الزوجين، وبالتأكيد الدعم المتبادل بين الزوجين.

لا تترددي في قول أحبك كثيراً

يحب زوجك أن يسمع منكِ كلمة "أحبك" كما تحبين أن تسمعيها منه أيضاً، لهذه الكلمة أثر عميق في القلوب كما أنها تسبب البهجة للنفس وتحرك المشاعر وتجعلهم الزوجين في مزاج رومانسي كقصص الخيال.

قد يعتبر البعض الرومانسية جزءاً لا يتجزأ من الزواج ويرونها كضرورة للحفاظ على العلاقة الزوجية، بينما يرى البعض آخر أن الرومانسية قد تكون مبالغاً فيها وغير واقعية، معتبرين أن الأهم في الزواج هو التفاهم المتبادل، والاحترام، والشراكة العملية. 

أما ما إذا كانت الرومانسية بعد الزواج حقيقة أم خيال، فالأمر يعتمد على توقعات وقيم الشريكين، ومهما كان معيارهما، فمن المهم الإشارة بأن الهدف الرئيسي من الرومانسية في الزواج هو العثور على التوازن المناسب الذي يناسب احتياجات الشريكين ويحقق سعادتهم المشتركة بينهما.

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة