أعراض حمى الضنك وعلاجها

هل تخططين للسفر قريبًا إلى منطقة استوائية، ولكنكِ قلقة بشأن الإصابة بالأمراض التي تنتقل عبر لدغات البعوض والحشرات في هذه المناطق؟ من بين هذه الأمراض تتصدر حمى الضنك قائمة الأمراض الشائعة، والتي تنتقل عن طريق لدغات البعوض. لذا، من الضروري أن تفهمي هذا المرض جيدًا قبل السفر. وهذا ما سوف نفعله في هذا المقال إذ سوف نستعرض تفاصيل حمى الضنك من أعراضها إلى طرق التشخيص والعلاج.

بيسان شامية
بيسان شامية
تاريخ النشر:Apr 10th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
اعراض حمى الضنك

ما هي حمى الضنك؟

حمى الضنك (Dengue fever) هي عدوى فيروسية تنتقل من البعوض إلى البشر، حيث إن هناك 4 فيروسات مختلفة تسبب حمى الضنك، ويمكن أن تنتقل لمجرى الدم، وتسبب العدوى عن طريق لدغة البعوض.

في حين أن معظم الحالات تكون الإصابة طفيفة، ويتعافى المصابون في غضون أسبوع إلى أسبوعين، إلا أن هناك حالات نادرة قد تتفاقم الأعراض، وتصبح مهددة للحياة، وتعرف حينها بحمى الضنك الشديدة أو النزفية، حيث تتضرر الأوعية الدموية، وينخفض عدد الصفائح الدموية في مجرى الدم، وهذا بدوره يسبب نزيف داخليًا وصدمة وفشل الأعضاء الداخلية.

بالرغم من أن هذا المرض شائعًا في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وتحديدًا جنوب شرق آسيا، وجزر غرب المحيط الهادئ، وأفريقيا، وأمريكا الوسطى والجنوبية، وجنوب الصين، وتايوان، إلا أنه انتشر في مؤخر في مناطق جديدة بما في ذلك أوروبا.

اعراض حمى الضنك

في الكثير من الحالات لن تظهر أعراض على المصابين بحمى الضنك، وفي حال ظهورها تكون خفيفة جدًا، وقد يتم الخلط بينها وبين أعراض الإنفلونزا أو عدوى أخرى. وغالبًا ما تظهر الأعراض بعد 4 - 10 أيام من الإصابة الأولية، وتستمر من لمدة تتراوح بين يومين و7 أيام.

ولكن يبقى السؤال "كيف تعرف انك مصاب بحمى الضنك؟" والإجابة هي أن ظهور الأعراض التالية قد يشير إلى إصابتكِ بحمى الضنك:

  • حمى شديدة، فقد تصل درجة الحرارة لـ 41 درجة مئوية.
  • صداع شديد.
  • آلام شديدة في المفاصل والعضلات.
  • انتفاخ وتورم في الغدد الليمفاوية.
  • ظهور طفح جلدي بعد 2 - 5 أيام من الحمى.
  • ألم خلف العينين.
  • غثيان وقيء.

وفي حالات نادرة يمكن أن تكون حمى الضنك شديدة، وتسبب ظهور الأعراض الآتية بعد اختفاء الحمى بيوم أو يومين:

  • قيء قد يكون خفيفًا أو شديدًا ولكنه مستمر.
  • التعب والأرق والتهيج.
  • نزيف خفيف من اللثة أو الفم.
  • تقيؤ الدم، أو ظهور دم في البراز.
  • آلام البطن الشديدة.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • برودة وشحوب الجلد.
  • التنفس بسرعة.

من الضروري الحصول على الرعاية الطبية الفورية في حال ظهور أعراض حمى الضنك الشديدة السابق، وذلك لأنها يمكن أن تكون مهددة للحياة.

كيف يمكن الإصابة بحمى الضنك؟

تنتج الإصابة بحمى الضنك من التعرض للدغة بعوضة تؤوي أحد الفيروسات الأربعة لهذه الحمى، فعندما تلدغ بعوضة شخص مصاب بحمى الضنك ينتقل الفيروس لها، وتنقله لشخص آخر عندما تلدغه وتسبب إصابته.

ولكن من الضروري التوضيح أنه بعد التعافي من الإصابة بنوع معين من الفيروسات يعمل الجسم على بناء مناعة ضد هذا الفيروس فقط، ولكن ليس ضد أنواع الفيروسات الثلاث المتبقية، وهذا يعني أنه من الممكن الإصابة بحمى الضنك في المستقبل من أحد أنواع الفيروسات الثلاث المتبقية. وعادةً ما تكون الإصابات اللاحقة أكثر شدة مقارنة بالأولى.

هل حمى الضنك معدية؟

لا بد أنك بدأتي تشعرين بالقلق، وتتساءلين "هل تنتقل حمى الضنك من شخص لآخر؟" ولكن لا تقلقي، لا تنتقل حمى الضنك من الشخص المصاب للآخرين.

ولكن يمكن أن تنتقل هذه العدوى من الأم الحامل لطفلها أثناء الولادة، كما تزيد إصابة الحامل بحمى الضنك من خطر حدوث بعض المضاعفات، ومنها الولادة المبكرة.

ما هي طرق تشخيص حمى الضنك؟

يستطيع الأطباء تشخيص هذه العدوى بعد السؤال عن الأعراض التي تعاني منها بإجراء تحليل دم للكشف عن وجود الفيروس في الدم أو الأجسام المضادة له، لذلك إن سافرتِ إلى منطقة استوائية، وبعد ذلك شعرتِ بالمرض من الضروري أن تخبري طبيبك بذلك.

كيف يمكن علاج حمى الضنك؟

بالرغم من عدم وجود علاج أو دواء محدد لحمى الضنك، إلا أن الطبيب عادةً ما ينصح بالآتي:

  • تناولي مسكنات الألم التي تحتوي على الباراسيتامول للتخفيف من الصداع والألم، وتجنبي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID)، مثل: الآيبوبروفين، أو الأسبرين وذلك لأنها تزيد من خطر النزيف.
  • خذي قسطًا وافرًا من الراحة وتجنبي إجهاد نفسك.
  • اشربي الكثير من السوائل مثل الماء والعصائر والشوربات.
  • ومن الضروري أن تذهبي للمستشفى في حال لاحظتِ أن الأعراض أصبحت أسوأ بعد أول 24 ساعة من المرض، أي بمجرد اختفاء الحمى لعلاج حمى الضنك الشديدة دون تأخير.

ما هي مضاعفات الإصابة بحمى الضنك؟

تتعلق مضاعفات حمى الضنك بالإصابة بالشكل الشديد منها، إذ يمكن أن تسبب نزيفًا داخليًا شديدًا، وتلف في الأعضاء الداخلية، كما أنها قد تسبب انخفاضًا شديدًا وخطيرًا في ضغط الدم يسبب دخول الجسم في صدمة، وفي حالات نادرة يمكن أن تسبب الوفاة.

بيسان شامية
بيسان شاميةكاتبة محتوى طبي

بيسان كاتبة محتوى في منصة أمومة، وهي ليست مجرد صيدلانية، بل هي أيضًا أم لطفلة صغيرة وهذا ما يمنحها منظورًا فريدًا وعميقًا في مجال الصحة والأمومة. بدأت بيسان مسيرتها المهنية في عالم الصيدلة، حيث عملت لمدة سنتين في صيدلية، وهناك بدأت تجربتها في فهم الأدوية وتأثيراتها على الجسم البشري. لكن سرعان ما اكتشفت شغفها الحقيقي في كتابة المحتوى الطبي. انتقلت بعد ذلك إلى عالم كتابة ومراجعة المحتوى الطبي والبحث العلمي، حيث اكتسبت خبرة طويلة وثرية في هذا المجال.

تتميز بيسان بقدرتها على المزج بين خبرتها كصيدلانية وتجربتها كأم لتقديم محتوى طبي عالي الجودة وموثوق به لمنصة أمومة. بفضل اندماجها الفريد بين العلم والأمومة، تستطيع بيسان تقديم المعلومات الطبية بطريقة قابلة للفهم والتطبيق العملي، مما يجعلها مصدرًا ثقة لكل أم تبحث عن النصائح والتوجيه في رحلتها الأمومية والصحية.

 

مقالات ذات صلة