5 افكار لتجعلي طفلك يعتاد على النظام بعد العطلة

تمر العديد من الأمهات بصعوبات وتحديات مع نهاية العطل المدرسية في إعادة تأهيل الأطفال وجعلهم يعتادون على النظام بعد فترة العطلة. فما بين مشكلات النوم والأكل والانتظام بروتين يجمع بين الدراسة واللعب يكمن التحدي. في مقالنا اليوم من أمومة، سنقدم لك خمس خطوات ستساعدكِ لتجعلي طفلك يعتاد على النظام بعد العطلة.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Jan 12th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
العودة إلى الروتين بعد العطلة

هل يحتاج الأطفال حقاً إلى العطلة؟

تعد العطل هي المساحة الحرة التي يحتاجها الأطفال ليمارسوا حياتهم وهواياتهم دون قيود الوقت والزمان، حيث تبذل العائلة جهدها ليحب الأطفال قضاء العطلة بحماس بعيداً عن الروتين اليومي والواجبات المدرسية؛ وذلك لما لكسر الروتين في العطل من دور في تجديد الطاقة والنشاط للطفل، ويخلصه من القلق والتوتر، ويحسّن أداءه الدراسي.

كما تساعد أوقات الفراغ في العطلة على تطوير التركيز، وتعمل على تنمية الخيال والإبداع، فالراحة النفسية ضرورية جداً للصحة النفسية والعقلية.

ويمكن تلخيص أهمية العطل للطفل فيما يلي:

  • كسر الروتين اليومي.
  • تخفيف الضغط النفسي والقلق اليومي، خصوصاً في فترات الامتحانات والواجبات المدرسية الكثيرة.
  • تجديد الطاقة والنشاط للطفل.
  • تنمية بعض الهوايات.
  • قضاء المزيد من الوقت مع العائلة والأصدقاء وتقوية الروابط الاجتماعية.

مشكلات تواجهها الأمهات مع أطفالهن في العطلة

تعتبر فترة العطلة من الفترات المميزة والمنتظرة لدى الأطفال والعائلات أيضاً، إلا أنها في ذات الوقت، تتسبب في العديد من مشكلات البعد عن النظام؛ مما يزيد من الصعوبات والتحديات التي يمكن أن تواجهها الأمهات أثناء التعامل مع أطفالهن. ومن أبرز هذه المشكلات:

  • تأخر ساعات النوم والاستيقاظ خلال العطلة: فالعطلة بالنسبة للأطفال كما الكبار فرصة لا تعوض لكسر قوانين النوم والاستمتاع بالسهر مع العائلة والنوم حتى وقت متأخر وعدم الاستيقاظ باكراً.
  • عدم انتظام وجبات الطعام ومواعيدها، مع تغير مواعيد النوم واضطراب الروتين اليومي والانشغال المبالغ به بالأنشطة خلال فترة العطلة.
  • كثرة استخدام الأجهزة الإلكترونية: تعتبر الأجهزة الإلكترونية وبالذات الألعاب الإلكترونية إحدى الخيارات المفضلة لدى الأبناء؛ حيث يجدون المتعة والإثارة، ويقضون الساعات الطويلة أحياناً، مما قد يتسبب في الإدمان عليها.
  • المبالغة في استخدام الإنترنت؛ مما قد يصل إلى الإدمان، الأمر الذي ينعكس على الطفل، فيجعله أكثر توتراً وقلقاً.
  • الارتباط بالأندية والأنشطة الترفيهية وعدم الرغبة في العودة إلى النظام الأكاديمي المدرسي.
  • كثرة الخروج واللعب مع الأقران خلال أوقات اليوم المختلفة وعدم وجود ضوابط مناسبة في الوقت والمكان.
  • بعد الطفل عن الأنشطة الذهنية والتعليمية غالباً حيث يفضل الكثير من الأطفال البعد عن الأنشطة الذهنية والتعليمية، مما قد يسبب خمولاً في نشاط الطفل التعليمي.

أهمية النظام في تربية الطفل

  • لا تكمن أهمية النظام في تربية الطفل بأيام المدرسة فقط، فالنظام مهم لتعليم الطفل الانضباط. 
  • وليس الهدف من تعويد الطفل على النظام أن يكون إنساناً آلياً يتجاوب مع كلّ ما نطلبه منه بالطاعة العمياء، إنما هي مهارة مهمة تخلق عنده سمة تقبُّل الأُمور والواجبات عن قناعة، مما يُرسِّخ في داخله أهميّة النظام.
  • لا يتوقع من الطفل أن يقوم بكل ما يُطلب منه دون اعتراض أو مقاومة، فالطفل إنسان حر له رأي الذي يحب أن يُعبر عنه؛ لذلك فمن الضروري أن نستمع إليه إذا كان عنده شكوى أو عدم اقتناع، وأن نناقشه بشكل بسيط ومنطقي يسهل عليه فهمه، دون استخدام القوة أو الإجبار بأن نفرض على الطفل نظاماً صارماً بالإكراه. 
  • إن فرض النظام بطريقة غير تربوية قد تؤدي إلى شعور الطفل بالكبت فلا يستطيع أن يُعبِّر عن رأيه أو مشاعره خوفاً من التأنيب أو العقوبة التي ينتظرها. وفي نفس الوقت فإن ترك الطفل دون نظام يقوم بعمل ما يريد بحرية مطلقة ينشئ طفلا فجّاً وغير مهذب.

5 خطوات لتجعلي طفلك يعتاد على النظام بعد العطلة

تقليل ساعات اللعب على الإنترنت

يجب أن يبدأ تقليل ساعات لعب الأطفال على الإنترنت مبكراً كي تستطيع الأم السيطرة على فوضى لعب الأطفال على الإنترنت مع العودة إلى المدارس، ويمكنك عمل ذلك من خلال:

  • تحديد أوقات محددة لاستخدام الشاشات (التلفزيون، الهواتف الذكية، الألعاب الإلكترونية).
  • تقديم بدائل ممتعة وتفاعلية للوقت المستخدم في الشاشات، مثل القراءة أو اللعب الخارجي.

تنظيم ساعات النوم من خلال

  • تنظيم أنشطة صباحية تحفز الطفل على الاستيقاظ باكراً.
  • تهيئة أجواء مناسبة للنوم ليلا وحث الطفل على الذهاب إلى فراشه.
  • منع استخدام الأجهزة في فترة المساء وقبل النوم.
  • منع تناول الطعام الغني بالسكر والشوكولاتة في فترة المساء والليل.

تحديد جدول روتيني يومي ثابت

  • قومي بتحديد جدول ثابت للنوم والاستيقاظ ووجبات الطعام.
  • حاولي تكرار هذا الجدول يومياً لتعود الطفل على الروتين.

إنعاش ذاكرة الأطفال قبل بدء الدراسة

من خلال التأكد من قدرتهم على استرجاع بعض المعلومات والمهارات الدراسية الأساسية حسب المرحلة العمرية، مما يجدد نشاط الطفل، ويزيد من ثقته بنفسه؛ مما ينعكس على رغبته بالالتزام. 

تحدثي مع طفلك حول أفكاره ومشاعره تجاه التعود على نظام جديد في نهاية العطلة، وذلك من خلال

  • أن تقومي بشرح أهمية النظام والروتين لطفلكِ بطريقة إيجابية وتشجيعية.
  • استخدمي محادثات بسيطة ومفهومة لشرح فوائد النظام.
  • التدرج في وضع الواجبات.
  • استخدمي نظام المكافآت لتشجيع السلوك الإيجابي والالتزام بالنظام.
  • الإشادة والتعزيز اللفظي يحفز الأطفال، ويجعلهم يشعرون بالإنجاز.

باستخدام هذه الخطوات، يمكنك تسهيل عملية تكييف الأطفال مع النظام بعد العطلة أو السفر وجعل تلك الفترة أقل إجهاداً للعائلة بأكملها.

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة