5 أشياء مهمة عند التخطيط للحمل في الثلاثينيات

هل أنتِ متشوقة لاحتضان طفلكِ؟ وهل أنتِ مستعدّة لخوض تجربة الحمل والأمومة؟ هل تشعرين بأن عاطفة الأمومة تناديكِ! رغم صعوبات الحياة وضغوط العمل، إلا أن الحمل بات يتطلب تخطيطاً مسبقاً، لأن اتخاذ الخطوة الكبيرة نحو إنجاب الأطفال يعد قراراَ مهماً لكلا الزوجين، كما أن هناك العديد من الأشياء التي يجب مراعاتها عند التخطيط للحمل، خاصة إذا كان عمرك فوق الثلاثين. في مقالنا هذا سنقدم لكِ أشياء يجب مراعاتها عند التخطيط للحمل في الثلاثينيات من العمر.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Nov 23rd 2022 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
التخطيط للحمل

أشياء يجب مراعاتها عند التخطيط للحمل في الثلاثينيات من العمر

تبني نظام غذائي صحي

صحتك قبل الحمل تعد من الأمور المهمة لمنح طفلك أفضل بداية. ولتكون بدايتك أنتِ أيضاً بشكل أفضل عليك تناول وجبات منتظمة ومتوازنة، مع الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات الطازجة مع الابتعاد عن الأطعمة غير الصحية، بالإضافة إلى خفض تناول السكر والأطعمة المُصنَّعة والوجبات السريعة.

احرصي على تنوع العناصر الغذائية في طعامك وأكثري من الأغذية الغنية بالفوليك أسيد، كالسبانخ، البروكلي، وعصير البرتقال الطبيعي.

كما أنّ الغذاء الصحي لزوجكِ من الأمور المهم مراعاتها أيضاً عند التخطيط للحمل. حيث أنه لتناول الأغذية الصحية دوراً مهماً في صحة الرجل، كما ينصح الأطباء بمضادات الأكسدة والابتعاد عن التدخين لتسريع وتحسين فرص الحمل الصحي

احرصي على لياقتك البدنية وتمتعي بوزن صحي

يعتبر الوزن الزائد مؤشراً لاحتمالية التعرض لمخاطر عديدة كزيادة مشاكل الحمل مثل: ارتفاع ضغط الدم، جلطات الدم، وسكري الحمل. كما أن الوزن الزائد قد يؤثر بشكل سلبي على خصوبة المرأة، حتى لدى النساء ذوات الإباضة المنتظمة، فكلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم، طالت المدة اللازمة لحدوث الحمل.

لا يستلزم الأمر أن تكوني رياضية من الطراز الأول، إلا أن المداومة على المشي والتمارين اليومية تعتبر من الأمور المهمة لتحافظي على لياقتك.

ننصحك أيضاً بممارسة اليوغا، فهي تعتبر من الأمور التي ستساعدك على الحفاظ على صحتك النفسية والجسدية، وتمنحك مزيداً من الاسترخاء والاستعداد للمرحلة المقبلة.

تابعي مع طبيبة النسائية

إن المتابعة الصحية مع طبيبتك النسائية عند التخطيط للحمل من الأمور الأساسية التي قد تساعد الزوجين على فهم كيفية تعزيز فرص الحصول على حمل صحي. حيث تعد هذه الزيارة مهمة لكل سيدة، لا سيما إذا كانت أقل من عشرين، أو تجاوزت الثلاثين من العمر، أو إذا كانت تعاني أي حالات مرضية مزمنة، أو أي مخاوف خاصة. إن المتابعة مع الطبيبة عند التخطيط للحمل سيمكنك معرفة مستويات الخصوبة أيام التبويض المناسبة لحدوث الحمل.

تابعي التاريخ الصحي والمرضي لكِ ولعائلتكِ

تواصلي مع طبيبك واحرصي على إخباره واستشارته حول أي من الحالات المرضية لدى أفراد العائلة، حيث تنتقل بعض الأمراض وراثياً، مما قد يؤثر على صحة الجنين، مثل الثلاسيميا (فقر الدم المنجلي).

كما أنه من المهم جداً التحدث حول الخطوات الواجب اتباعها لتجنب مشاكل الحمل السابقة إذا وجدت، مثل التعرض لنزيف، أو الإجهاض المتكرر، أو عيب خلقي أثناء الحمل السابق.

إذا كنتي ممن يعانون من الأمراض بشكل دائم، فمن المهم السيطرة على الأمراض المزمنة، علاج أي مشاكل صحية وراثية قبل الحمل، مثل مرض السكري، وأمراض الغدة الدرقية، وارتفاع ضغط الدم.

كما يحرص الأطباء على تناولكِ للفوليك أسيد لمنع التشوهات الخلقية في الدماغ والنخاع الشوكي للطفل.

اهتمي بصحتك النفسية والعقلية

قد تنتابك بعض المخاوف والقلق حول الحمل، لذا احرصي على أن تكوني محاطة بالأشخاص الداعمين لكِ معنوياً واجتماعياً من الأصدقاء والزوج والعائلة، أو من خلال وسائل مساعدة أخرى. حاولي التخلص من العادات السيئة التي تزيد من توترك وتبني أسلوب حياة صحي على جميع الأصعدة، فالصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية؛ لأنها تلعب دورأ أساسياً في الحفاظ على خصوبتك كبداية مهمة تقدمينها لطفلك.

صحتك هي البداية، لحكاية طفلكِ القادم إلى الحياة. اهتمي بنفسك وقدمي الحب لنفسك لتمنحي الحب والأمان لطفلكِ.

 

تعرفي على 7 حلول للتغلب على تأخر الحمل

 

preparing-for-pregnancy-bundle-cta-ar.webp

مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة