مرض الزهري: الأعراض والأسباب والعلاج

هل تعتقدين أن مرض الزهري من الأمراض التي اختفت منذ زمنٍ بعيد؟ لا، أنت مخطئة فوفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تبين أن 134,000 شخص أصيبوا بالزهري عام 2020 فقط، فماذا تعرفِ عن هذا المرض؟ تابعي قراءة المقال لتتعرفي على كل ما يتعلق بهذا المرض من أعراض وأسباب وطرق تشخيص وعلاج.

بيسان شامية
بيسان شامية
تاريخ النشر:Apr 17th 2024 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
اعراض مرض الزهري

ما هو مرض الزهري؟

الزهري (Syphilis) هو مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، تسببه بكتيريا الملتوية اللولبية الشاحبة (Treponema pallidum) ويسبب ظهور قرح غير مؤلمة وطفح جلدي على الأعضاء التناسلية والمستقيم والفم في البداية، ولكن إن تُرك دون علاج قد يسبب مضاعفات خطيرة على الدماغ والقلب والجهاز العصبي.

اعراض مرض الزهري

يتطور مرض الزهري على 4 مراحل مختلفة، وتختلف الأعراض التي يعاني منها المريض في كل مرحلة، على الرغم من أن الأعراض لن تحدث دائمًا بنفس الترتيب، إذ يمكن أن تتداخل المراحل، ويمكن الإصابة بالزهري دون ظهور أعراض لعدة سنوات. وفيما يأتي توضيح لهذه المراحل والأعراض التي تحدث خلالها:

1| المرحلة الأولية أو الابتدائية  (Primary syphilis)

تبدأ هذه المرحلة بعد فترة تتراوح بين 2 - 12 أسبوعًا من التعرض لشخص مصاب بالزهري، ودخول البكتيريا للجسم، وتسبب ظهور قرحة مستديرة وصغيرة وغير مؤلمة على الأعضاء التناسلية أو الفم قد لا تدركين وجودها، عادةً ما تختفي القرحة من تلقاء نفسها خلال 3 - 6 أسابيع، ولكن هذا لا يعني أنك لستِ بحاجة للعلاج، فإن لم تتلقي العلاج سوف تدخلين بالمرحلة الثانية.

2| المرحلة الثانوية (Secondary syphilis)

بعد 1 - 6 شهور من اختفاء قرحة الزهري، سوف يظهر طفح جلدي خشن أحمر أو بني محمر وغير مثير للحكة على كامل الجسم، بما في ذلك راحة اليدين وأخمص القدمين، وقد تظهر الأعراض الآتية أيضًا في هذه المرحلة:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعب وآلام العضلات.
  • فقدان الوزن.
  • الصداع.
  • تساقط الشعر.
  • تورم العقد الليمفاوية.
  • ظهور قروح شبيهة بالثآليل في الفم أو المنطقة التناسلية.

قد تظهر هذه الأعراض، ومن ثم تختفي لعدة أشهر أو سنوات، ولكن سوف يتطور المرض ليدخل في المرحلة الكامنة في حال عدم تلقي العلاج. تعد المرحلة الأولية والثانوية من الزهري هي المراحل المعدية.

3| المرحلة الكامنة  (Latent syphilis)

عدم تلقي العلاج في المرحلة السابقة قد يسبب تطور المرض ودخوله في المرحلة الكامنة، والتي لا تسبب ظهور علامات أو أعراض خارجية، ولكنها قد تلحق ضررًا بالقلب والأعصاب والعظام والأعضاء الأخرى.

يمكن أن تستمر هذه المرحلة لمدة 20 عامًا، وعادةً لا يكون الزهري معديًا في هذه المرحلة، ولكن بدون علاج قد يتطور ويدخل المرحلة المتأخرة، ويمكن أن يظل كامنًا. عادةً ما يتم اكتشاف العدوى في هذه المرحلة من خلال اختبارات الدم.

4| المرحلة المتأخرة أو الثالثية  (Late syphilis)

فقط 20% من المصابين بالزهري يصلون لهذه المرحلة، والتي تسبب مجموعة من المشكلات الصحية، ومنها:

تلف الدماغ والخرف.

أمراض قلبية.

  • تلف في الأعصاب.
  • مشاكل في الرؤية بما في ذلك العمى.
  • اضطرابات في الحركة ومشاكل في العضلات.
  • النوبات.
  • مشاكل في السمع.

ما هي أسباب الإصابة بالزهري؟

إن الطريقة الوحيدة لانتقال بكتيريا الملتوية اللولبية الشاحبة المسؤولة عن الزهري هي عن طريق الاتصال المباشر مع القروح التي تظهر على الفم أو المهبل أو القضيب أو فتحة الشرج.

لذلك إن الطريقة الأكثر شيوعًا للإصابة بالزهري هي عن طريق الاتصال الجنسي، سواء المهبلي أو الفموي أو الشرجي، ولكن يمكن أن يصاب الطفل بالزهري عند ولادته طبيعيًا إن كانت أمه مصابة بالزهري، ويعرف حينها بمرض الزهري الخلقي.

وفي حالات غير شائعة قد ينتقل الزهري عن طريق التقبيل أو ملامسة قرحة نشطة على الشفاه أو اللسان أو الفم أو الثديين أو الأعضاء التناسلية، وقد ينتقل من الأم لطفلها عن طريق الرضاعة الطبيعية، كما يمكن أن ينتقل الزهري عن طريق عمليات نقل الدم، ولكن هذا الأمر نادر للغاية.

ومن الضروري إخبارك أن تلك البكتيريا لا يمكنها أن تعيش خارج الجسم لفترات طويلة لذلك لا يمكن أن ينتقل الزهري في حال استخدام ذات المرحاض الذي يستخدمه المريض أو ارتداء نفس الملابس أو استخدام أدوات الطعام.

كيف يُشَخَّص الزهري؟

تُشَخَّص الإصابة بمرض الزهري للنساء والرجال بإجراء الاختبارات الآتية:

  • تحليل دم: للتأكد من وجود الأجسام المضادة التي ينتجها الجهاز المناعي لمحاربة الزهري.
  • تحليل السوائل المأخوذة من القرحة: يمكن أن يطلب الطبيب تجميع عينة من السوائل الموجودة في القرحة أو العقد الليمفاوية وتحليلها تحت المجهر للتأكد من أن سبب القرح هي الزهري.
  • تحليل السائل الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي: إن اعتقد الطبيب أن سبب مشاكل الجهاز العصبي التي تعاني منها هي الزهري قد يوصي بإجراء البزل القطني لتحليل السائل المحيط بالدماغ والحبل الشوكي.

هل يمكن الشفاء من مرض الزهري؟

 هل يمكن الشفاء من مرض الزهري؟ وكيف يتم علاج هذا المرض؟ بدأت هذه الأسئلة أن تراودكِ الآن، وفي الحقيقة يمكن علاج الزهري في المرحلة الأولية والثانوية والشفاء منه بحقن المضادات الحيوية، ولكن في المراحل المتأخرة تساعد الأدوية في قتل البكتيريا، ولكنها لن تعالج الضرر الناجم عنها، وسوف يحتاج المريض للحصول على علاجات أخرى للتخفيف من الألم والانزعاج.

عادةً ما يتم علاج الزهري بالمضاد الحيوي المعروف بالبنسلين (Penicillin) والذي يتم إعطاؤه على شكل حقنة عضلية للأشخاص الذين لا يعانون من حساسية تجاهه، ويتم استخدام مضادات أخرى لمن يعاني من حساسية، مثل: الدوكسيسيكلين (Doxycycline)، أو السيفترياكسون (Ceftriaxone).

يمكن أن تشعري وكأنك مصابة بالإنفلونزا لمدة 24 ساعة بعد العلاج، إذ سوف تعانين من الصداع والغثيان والحمى والقشعريرة والألم، ولكن لن تحتاجي إلى أي علاج إضافي، إذ سوف يختفي هذا الشعور من تلقاء نفسه، وفقط كل ما تحتاجينه هو أخذ قسط وافر من الراحة وشرب الكثير من السوائل وتجنب القيام بالعلاقة الحميمة.

مرض الزهري هل هو خطير؟

في نهاية الأمر لا بد أن نوضح فيما إن كان الزهري خطيرًا أم لا، وفي الحقيقة يمكن أن يكون مرض الزهري للرجال والنساء خطيرًا، وقد يهدد حياتهم إن تُرِك دون علاج، إذ يمكن أن يسبب تلف القلب أو الدماغ أو العينين أو الأذنين أو الأعضاء الأخرى، وقد يزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والمعروف بفيروس الإيدز، ويمكن أن يسبب مشاكل أثناء الحمل، مثل: الإجهاض أو ولادة جنين ميت أو وفاة الطفل بعد ولادته بعدة أيام.

بيسان شامية
بيسان شاميةكاتبة محتوى طبي

بيسان كاتبة محتوى في منصة أمومة، وهي ليست مجرد صيدلانية، بل هي أيضًا أم لطفلة صغيرة وهذا ما يمنحها منظورًا فريدًا وعميقًا في مجال الصحة والأمومة. بدأت بيسان مسيرتها المهنية في عالم الصيدلة، حيث عملت لمدة سنتين في صيدلية، وهناك بدأت تجربتها في فهم الأدوية وتأثيراتها على الجسم البشري. لكن سرعان ما اكتشفت شغفها الحقيقي في كتابة المحتوى الطبي. انتقلت بعد ذلك إلى عالم كتابة ومراجعة المحتوى الطبي والبحث العلمي، حيث اكتسبت خبرة طويلة وثرية في هذا المجال.

تتميز بيسان بقدرتها على المزج بين خبرتها كصيدلانية وتجربتها كأم لتقديم محتوى طبي عالي الجودة وموثوق به لمنصة أمومة. بفضل اندماجها الفريد بين العلم والأمومة، تستطيع بيسان تقديم المعلومات الطبية بطريقة قابلة للفهم والتطبيق العملي، مما يجعلها مصدرًا ثقة لكل أم تبحث عن النصائح والتوجيه في رحلتها الأمومية والصحية.

 

مقالات ذات صلة