فوائد القراءة وأهميتها في الحياة

القراءة درع يحمي عقل الإنسان، ويحرّره من قيود الجهل والانقياد للأفكار الهدامة، فنور المعرفة يزداد كلما زادت حصيلة الكتب وتطور مستواها، فللقراءة مستويات مختلفة، فأولها يكون رغبة في البحث عن المعارف والعلوم، ثم تتحول إلى هواية تذوّق قرائي، ثم تتطور إلى قراءة تحليلية، فقراءة ناقدة، ومن ثم إلى قراءة إبداعية، تكون معها للقارئ بصمته الخاصة فيما يقرأه. في مقالنا في أمومة سنتحدث عن فوائد القراءة وأهميتها في الحياة، ودورها في تعزيز تربية الأبناء.

مروة
مروة بني هذيل
تاريخ النشر:Feb 9th 2024 | تاريخ التعديل :Mar 10th 2024
فوائد القراءة

فوائد القراءة

تحفيز العقل

إن القراءة عملية معرفية وفكرية من شأنها أن تحفز العقل على العمل باستمرار، كما أنه من شأنها أن تحد من حدوث الأمراض العقلية المختلفة، وأن تحافظ على بقاء الدماغ نشطاً، وتزيد من قدرته على التركيز والتحليل.

تعزيز مهارة الكتابة

إن تعزيز مهارة الكتابة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بزيادة عدد المفردات عند الشخص، فعندما يقرأ أكثر تنمو لديه ملكة الكتابة، وبإمكانه أن يستفيد من مهارات الكُتاب أو الصحفيين أو الشعراء الذين يقرأ لهم.

كسب المعرفة

من أهم فوائد القراءة أنها تساعد الشخص على اكتشاف أمور جديدة لم يكن يعلم عنها من قبل، كما من شأنها أن تجعله يتعرف على طرق جديدة لحل المشكلات التي تواجهه في حياته، وتساعده أيضاً على اكتشاف هوايات جديدة.

التقليل من التوتر

إن القراءة تقلل من الضغط والتوتر الذي يمر به الإنسان خلال حياته، وتساعد على اتزان الصحة النفسية، وعندما يتخلص من التوتر والقلق، فإنه بذلك يمكنه أن يتخلص من المواقف الصعبة التي يمر بها.

القدرة على التحليل والنقد

تساعد القراءة على تنمية القدرة على التحليل والنقد من خلال توظيف الفرد لمهارة التفكير الناقد، وذلك من خلال ملاحظته لجميع التفاصيل التي يقرأها ويحدد فيما إذا كانت كُتبت ووُصفت بطريقة جيدة أم لا، وأن يحدد أثناء قراءته لقصة ما إذا ما كانت محبوكة بشكل جيد أم لا، وهذا ما ُيسمى بالنقد.

تنمية الخيال

فمن شأن القراءة أن تنمي الخيال، فعند قراءة كتاب أو رواية ما، يُوَظَّف الخيال في رسم الوجوه والأماكن والألوان في مخيلته، وبذلك تتسع مداركه ومخيلته مع مرور الوقت، مما يمنح الشخص القدرة على استكشاف العالم من حوله ودخوله في تجارب جديدة.

تطوير الذات

فالقراءة تساعد على تطوير الذات وبناء ثقة المرء بنفسه وتعزيزها، كما من شأنها أن تساعده على اتخاذ القرارات المناسبة والقيام بإجراءات أفضل فيما يتعلق بحياته ومستقبله.

التواصل

إن القراءة تعتبر أداة من أدوات التواصل، فمن خلالها يمكن للمرء أن يتواصل بشكل أفضل مع الناس، وأن يناقشهم ويتحدث إليهم حول ما يقرأ عنه من مواضيع مختلفة.

غذاء للروح والعقل

تزيل القراءة الحواجز الزمانية والمكانية، فمن يقرأ الكتاب يشعر بأنه يعيش مع الشخصيات الواردة فيه، إذ تمنح الشخص القدرة على التنقل بين الماضي والحاضر، وتجعله يتطلع نحو المستقبل وآماله، كما تمكّن القارئ من العيش في مختلف العصور والأقطار من خلال قراءته لقصة أو رواية.

كيف نشجع الطفل على القراءة؟

يتعلّم الطفل القراءة عن طريق التشجيع، وبإمكان كل أم مساعدة طفلها ليصبح قارئاً جيداً، من دون إجباره على القراءة، فقراءة قصة ممتعة للطفل ليلاً قبل النوم، هي الخطوة الأولى ليتعلم الطفل القراءة ويستمتع بها، وفي هذه المرحلة الأولى يجب على الأم اتباع بعض النصائح التربوية ليحب الطفل هذه الفقرة من اليوم:

  • احرصي على أن تكون الكلمات والعبارات المستخدمة سلسة وسهلة.
  • اختاري قصصاً تستمتعين بقراءتها لطفلك.
  • ركزي على انتقاء قصص غنية بالصور والرسومات التوضيحية.
  • حاولي أن تختاري قصصاً تعكس المواضيع التي يفضلها طفلك.
  • اقرئي بصوت عالٍ وبأسلوب جذاب مع استخدام المهارات الحركية.
  • اتبعي برنامجاً يومياً للقراءة لطفلك.
  • حركّي إصبعك باتجاه الكلمة التي تقرأينها.
  • تأكدي من استعداد طفلك للقراءة.
  • عندما يكبر طفلك، تبادلي معه الأدوار في القراءة.

أهمية القراءة على نمو شخصية الطفل

  • زيادة الروابط العاطفية بين الطفل والوالدين: عندما يبدأ الطفل باستكشاف البيئة المحيطة به، فإن القراءة تعد من أهم الوسائل التي ستزيد من ارتباط الطفل بوالديه، فالقراءة تعمل على التسريع في فهم الطفل للمزيد من الأشياء، وتضيف لحياته طابعاً مشوقاً بعيداً عن الملل.
  • التفوق الدراسي: إن القراءة للطفل قبل سن المدرسة تعزز القدرة والاستعداد عنده للتعلم، وتنمي من ذكاء الطفل، ولا سيما أن الطفل قد استمع لحصيلة من الجمل والكلمات التي ستفيده بالمدرسة، وتجعله يستوعب الدروس أكثر من أقرانه.
  • تطوّر اللغة وزيادة مهارات التعبير: فالقراءة تجعل مفردات الطفل أكثر مرونة، فلديه مجموعة من الكلمات التي تعبر عن مشاعره وعن المواقف التي يمر بها، لذا فمن السهل عليه التعبير عنها، وبزيادة مهارات التعبير تزداد مهارات التواصل مع الآخرين أيضاً.
  • تشكيل هواية القراءة: عندما يكبر الطفل في جو من القصص والكتب والقراءة، فإنه سيفضلها عن الكثير من النشاطات الأقل فائدة مثل مشاهدة التلفاز أو ألعاب الفيديو، فتكون وسيلته الأولى في الترفيه هي القراء.
مروة
مروة بني هذيلكاتبة محتوى طبي واجتماعي

كاتبة محتوى مختصة بالمحتوى الطبي، والاجتماعي، ومحتوى الأمومة، والطفولة. لدى مروة سنوات عديدة من الخبرة في كتابة المحتوى حيث عملت في عدة مواقع عربية مرموقة. وهي أم شابة وقادرة على المزج بين خبراتها كأم مع ممارسات احترافية في البحث وكتابة المحتوى لتقدم لمنصة أمومة مقالات عالية الجودة تساعد الأمهات في رحلتهن اليومية على درب الأمومة.

مقالات ذات صلة