كيف يمكن حمل الطفل الرضيع بشكل آمن؟

قد يبدو حمل الرضيع أمرًا سهلاً وطبيعيًا، ولا يستدعي للتوجيهات، والنصائح. ولكن في حقيقة الأمر تحتار الكثير من الأمهات في كيفية حمل طفلها المولود حديثًا بشكل آمن. لذلك سأتحدث في هذا المقال عن وضعيات حمل الطفل الرضيع بشكل آمن، وعن الأخطاء التي يجب تجنبها أثناء حمل الرضيع.

dr-nicole.webp
نيكول الصايغ
تاريخ النشر:Jul 28th 2022 | تاريخ التعديل :May 10th 2024
حمل الطفل الرضيع

الطرق السليمة عند حمل الطفل الرضيع

  • عادة ما يكون لدى الأطفال المواليد ارتخاء في منطقة الرقبة، فلا يستطيع الطفل الرضيع إسناد رأسه من عمر الولادة حتى عمر ثلاثة أشهر. من الجدير بالذكر أن هذا الارتخاء في الرقبة، وتشنج الأطراف أمر طبيعي في هذا العمر لأن النمو العصبي للطفل مازال قيد التطور. لذلك من المهم أن نسند رقبة الطفل من الخلف أثناء حمله.
  • من المهم أيضًا عدم الضغط بأي شكل على رأس الطفل المولود حديثًا، لأن هذه المنطقة تكون حساسة، وطرية في الأشهر الأولى من عمر الطفل الرضيع.
  • عند حمل الطفل النائم، علينا وضع يد تحت رقبته، واليد الأخرى تحت مؤخرته، لحمله بشكل آمن من السرير. ومن المهم عدم حمل الطفل من يديه أو ذراعيه، قبل عمر الثلاثة شهور لأن ذلك قد يؤذي الطفل إلى حد بعيد.

وضعيات حمل الطفل الرضيع

حمل الطفل على الكتف

وهي من أكثر الوضعيات التي تفضلها الأمهات، ومن المهم عند حمل الطفل على الكتف أن يكون رأس الطفل مسنودًا على الكتف، بينما ندعم رقبته من الخلف بيد واحدة، واليد الأخرى على مؤخرة الطفل.

حمل-الطفل-الرضيع-2-300x300.webp

وضعية هدهدة الرضيع 

تلجأ الأمهات لهذه الوضعية أثناء مساعدة الرضيع على النوم. ومن المهم عند حمل الطفل بهذه الوضعية أن يكون رأسه مسنوداً على باطن كوع الأم، بينما تسند مؤخرته بيدها الأخرى. وعندما يغفو الطفل من المهم إزالة هذه اليد بأسلوب لطيف حتى لا يستيقظ الطفل، وحتى لا يشعر بأي انزعاج.

حمل-الطفل-الرضيع-3-300x300.webp

وضعية حمل الرضيع وهو على بطنه

وهي الوضعية التي تلجأ إليها الأمهات خصوصًا عند إصابة طفلها الرضيع بالمغص، أو إذا كان يبكي بكثرة. وهي وضعية مريحة للطفل الرضيع، حتى وإن لم يكن مصابًا بالمغص. في هذه الوضعية يكون رأس الرضيع مسنودًا على ذراع الأم، بينما يستلقي على بطنه، وتدلك الأم ظهر الرضيع باليد الأخرى.

حمل-الطفل-الرضيع-4-300x300.webp

وضعية حمل الرضيع وجهًا لوجه

وهي وضعية رائعة للتفاعل، والتحدث مع الطفل، وتساهم هذه الوضعية في تحفيز النمو العاطفي للطفل لما تتيحه من تواصل، بصري، وصوتي مباشر. وفي هذه الوضعية تسند الأم رأس الطفل بيد، ومؤخرته باليد الأخرى بينما يستند حوض الطفل على بطن الأم.

حمل-الطفل-الرضيع-1-300x300.webp

وضعية حمل الرضيع على الورك

وهي وضعية مناسبة لعمر ما بعد الثلاثة أشهر. بحيث يستند حوض الطفل على حوض الأم بينما تسند ظهره بيدها. تساعد هذه الوضعية الطفل الرضيع على استكشاف محيطه بسهولة.

 

حمل-الطفل-الرضيع-6-300x300.webp

وضعية الكرسي

تشبه هذه الوضعية جلوس الطفل على كرسي، ولكنه يكون مسنوداً على جسم الأم بالكامل. بينما تسند الأم ظهر طفلها بيديها. وهي وضعية مناسبة للأطفال من عمر ثلاثة أشهر.

 

حمل-الطفل-الرضيع-8-300x300.webp

حمل الطفل على الخصر

وهي وضعية مريحة جداً للطفل بحيث يكون مسنودًا على حوض الأم، بينما يحرك رأسه بحرية ليستكشف محيطه بسهولة.

حمل-الطفل-الرضيع-5-300x300.webp

حمل الطفل على الحجر

وهي وضعية مريحة جدًا للطفل، وللأم. حيث يوضع الطفل الرضيع على حجر الأم حتى يستكشف محيطه بكل حرية، وراحة.

حمل-الطفل-الرضيع-7-300x300.webp

حمالات الرضع

تعتبر حمالات الرضع وسيلة عملية تسهل حمل الرضيع أثناء السفر، وأثناء التسوق. ولكن لا يفضل الاعتماد عليها لحمل الطفل باستمرار. حيث أنها تحد من حرية الطفل، وتفاعله مع الأم، ومع محيطه، كما أنها تحد من حرية حركة العضلات، ونموها. بالإضافة إلى أنها تمنع التلامس الجلدي المباشر، والذي له آثار إيجابية كبيرة على والطفل الرضيع.

 

تصفحي أيضًا أفضل طرق تحفيز المهارات الحركية للطفل الرضيع

 

dr-nicole.webp
نيكول الصايغأخصائية في العلاج النفسي الحركي

معالجة ذات خبرة واسعة، ومدربة معتمدة لديها خبرة عملية طويلة من العمل غي المجال التعليمي، ومجال التربية الخاصة واستشارات الطفولة المبكرة. تجيد نيكول ثلاث لغات، وتمارس مهنتها منذ 14 سنة في الشرق الأوسط. تقيم نيكول حالياً في دبي بينما تعمل في مركز Wonderful Minds للتأهيل والتدريب في أبو ظبي. وهي تحمل شهادتي ماجستير في التربية، مع تركيز على إدارة المدارس، والشهادة الأخرى بالعلاج النفسي الحركي من جامعة القديس يوسف في بيروت. وهي مختصة بالإرشاد الأسري وبمنهج منتسوري من عمر الولادة حتى عمر ست سنوات، وبالتدريب المهني.

مقالات ذات صلة