أعراض نقص فيتامين د وعلاجه

يعد فيتامين د أحد الفيتامينات الأساسية المسؤولة عن توازن المعادن في الجسم. ويعد نقصه مشكلة صحية عالمية، هناك ما يقارب 1 مليار شخص في العالم يعانون من عوز فيتامين د، إلا أن النساء تعد أكثر عرضةً للمعاناة من نقص فيتامين د مقارنةً بالرجال، لذا من الضروري معرفة المزيد عن فيتامين د في الجسم. في هذا المقال سنتحدث عن فيتامين د، أعراض نقصه وكيفية علاجه.

omooma
أمومة
تاريخ النشر:Jan 25th 2023 | تاريخ التعديل :Jan 10th 2024
 نقص فيتامين د

ما هو فيتامين د؟

فيتامين د هو مجموعة من الفيتامينات الذائبة في الدهون التي تؤدي دورًا هامًا في تنظيم مستوى الكالسيوم والفوسفات في الدم. وهو ضروري لصحة العظام والأسنان، ويساعد على حماية الجسم من مجموعة من الأمراض مثل الهشاشة.

هناك عدة أشكال من فيتامين د، ولكن الأشكال الأكثر شيوعًا هي فيتامين d2 وأيضًا فيتامين d3. يمكن الحصول على فيتامين د من عدة مصادر:

تعرض البشرة لأشعة الشمس

عند التعرض للشمس بشكل كاف يقوم الجسم بإنتاج فيتامين D3. ويعتمد كمية الفيتامين التي تنتجها البشرة على عوامل مختلفة مثل وقت اليوم، الموسم، موقع الإقامة، لون البشرة وغيرها.

الغذاء

هناك القليل من الأغذية التي تحتوي بشكل طبيعي على فيتامين د، مثل الأسماك الغنية بالدهون مثل السلمون والسردين والماكريل، وكبد الحيوانات والطيور، والزيوت السمكية، وصفار البيض. بالإضافة إلى بعض الأغذية الأخرى مثل حليب البقر المدعم بفيتامين د.

مكملات غذائية

يمكن أخذ فيتامين د على شكل حبوب أو قطرات كمكمل غذائي.

تُظهر العديد من الأبحاث أن عوز فيتامين د قد يكون مرتبطًا بأمراض معينة مثل اضطرابات صحة العظام، أمراض القلب، بعض أنواع السرطان، والأمراض المناعية الذاتية. لذا، من المهم مراقبة مستوى فيتامين د في الجسم والحفاظ عليه ضمن المستويات الموصى بها.

ما هو سبب عوز فيتامين د؟

يشير عوز فيتامين د إلى نقص في مستويات فيتامين د في الجسم. هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى نقص هذا الفيتامين، ومن أبرز هذه الأسباب:

قلة التعرض لأشعة الشمس

عدم التعرض للشمس بشكل كاف هو من أكثر الأسباب شيوعًا لنقص فيتامين د، خاصة في المناطق التي تشهد ظروفًا جوية باردة أو غائمة لفترات طويلة.

التغذية

قلة الأغذية التي تحتوي على فيتامين د في النظام الغذائي، أو عدم استهلاك الأغذية المقواة بفيتامين د، قد يؤدي إلى نقص هذا الفيتامين.

اضطرابات الامتصاص

بعض الأمراض مثل داء سيلياك، ومرض كرون، وأمراض الكبد، قد تقلل من قدرة الأمعاء على امتصاص فيتامين د.

وظيفة الكلى

في مراحل متقدمة من أمراض الكلى، قد تفقد الكلى القدرة على تحويل فيتامين د إلى شكله النشط، مما يؤدي إلى نقصه.

لون البشرة

الأشخاص ذوو البشرة الداكنة يحتاجون إلى وقت أطول من التعرض لأشعة الشمس لإنتاج كميات مماثلة من فيتامين د مقارنة بالأشخاص ذوو البشرة الفاتحة.

التقدم بالعمر

مع التقدم بالعمر، تقل قدرة البشرة على إنتاج فيتامين د، كما قد يقلل الأشخاص الكبار من التعرض لأشعة الشمس.

استخدام واقي الشمس

استخدام واقي الشمس بشكل منتظم وبكميات كبيرة قد يمنع البشرة من إنتاج فيتامين د عند التعرض لأشعة الشمس.

بعض الأدوية

هناك أدوية قد تقلل من مستوى فيتامين د في الجسم، أو تؤثر على قدرة الجسم على استخدامه.

ما هو نقص فيتامين د؟

نقص فيتامين د، هو انخفاض مستويات فيتامين د في الدم عن المعدل الطبيعي، مما ينعكس بشكل سلبي على الصحة العامة للشخص.

يتم عادةً الاعتماد على المركب 25-هيدروكسي- فيتامين د، وهو أحد أشكال فيتامين د الرئيسية المتواجدة في الدم، كمؤشر لمستوى نقص الفيتامين في الجسم.

معدل احتياج الجسم لفيتامين د في الجسم حسب المرحلة العمرية

يقيس الأطباء نسبة فيتامين د في الدم من خلال اختبارات الدم باستخدام أحد قياسين: نانومول لكل لتر (نانومول / لتر) أو نانوجرام لكل مليلتر (نانوغرام / مل).

تعتمد كمية فيتامين د التي يحتاجها الشخص في اليوم على عمره، وحسب المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية، توصي جمعية الغدد الصماء The Endocrine Society بالحصول على الكميات التالية من فيتامين د حسب الفئات العمرية:

  • 400 ـ 1000 وحدة دولية (IU) يومياً للرضع أقل من عام واحد.
  • 600 ـ 1000 وحدة دولية للأطفال والمراهقين من 1 إلى 18 عاماً.
  • 1500 - 2000 وحدة دولية لجميع البالغين .
  • النساء البالغات 71 عاماً فما فوق عليهن الحصول على 800 وحدة دولية يومياً.
  • بالنسبة للنساء الحوامل أو المرضعات يحتجن إلى 15 ميكروغراماً بما يعادل 600 وحدة دولية من فيتامين د في اليوم.

ما هو دوره فيتامين د في الجسم؟

يقوم فيتامين د بأدوار مهمة لصحة الجسم ووظائفه الحيوية، فهو يساعد على الوقاية من السرطان والحماية من العديد من الحالات المزمنة، بما في ذلك:

كما أن نقص فيتامين د يؤثر على مصفوفة الكولاجين في العظام، ويؤدي إلى ما يسمى بلين العظام.

وبحسب مركز جونز هوبكنز سيكارون للوقاية من أمراض القلب، أثبتت الدراسات التي أجريت في هذا المجال أن النساء الحوامل اللواتي يصبن بنقص فيتامين د هن أكثر عرضة للإصابة بـ:

أعراض نقص فيتامين د

قد لا تظهر أي أعراض صحية إذا كنتِ تعانين من نقص في فيتامين د بشكل طفيف أو متوسط. إلا أنه في حالات النقص الشديدة لفيتامين د فهناك مجموعة من الأعراض والمشاكل الصحية التي قد تلاحظينها وتعانين منها. تشمل اعراض عوز فيتامين د على:

  • الإرهاق والضعف العام.
  • تقلب المزاج، وفي الحالات الشديد قد يعاني الفرد من الاكتئاب.
  • القلق.
  • زيادة الشعور بالنعاس أو الخمول.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة الوزن أو صعوبة في التخلص من الوزن الزائد.
  • ألم العضلات، ويمكن ملاحظة حدوث ارتعاش في العضلات.
  • آلام العظام والمفاصل، وخاصة آلام الظهر.
  • ضعف في العظام، وزيادة خطر الإصابة المتكررة بكسور في العظام، وهشاشة العظام أو تلين العظام.
  • ضعف الجهاز المناعي، وزيادة خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، مثل الزكام، والإنفلونزا، والتهاب القصبات الهوائية.
  • بطء التئام الجروح الناجمة عن الإصابة أو الخضوع للعمليات الجراحية.
  • ضعف بنية الأسنان، وخاصة لدى الأطفال.

قد تتشابه أعراض عوز فيتامين د بأعراض نقص الفيتامينات والمعادن الأخرى؛ لذلك يجب الحصول على التشخيص المناسب للتأكد من الإصابة بعوز فيتامين د وللحصول على العلاج المناسب.

علاج نقص فيتامين د

العلاج الدوائي

عادة ما يتم علاج نقص فيتامين د عند النساء بتناول المكملات الغذائية. وتعتبر المكملات العلاج الأول لهذا النقص دون وصفة طبية، وتتضمن:

  • المغنيسيوم الذي يساعد على تنشيط فيتامين د.
  • تناول مكمل فيتامين د بجرعات عالية في حالة النقص الحاد فيه، قد يوصي الطبيب بجرعات قوية تصل إلى 50,000 وحدة دولية أسبوعيّاً للحصول على ما يكفي من فيتامين د
  • حقن فيتامين د.

العلاج من خلال أسلوب الحياة

يمكن الوقاية من عوز فيتامين د وعلاج هذا النقص أيضًا من خلال تغيير أسلوب الحياة والقيام ببعض الأنشطة التي تزوّد الجسم بفيتامين د ومنها:

  • ممارسة الرياضة بانتظام في الداخل والخارج للحفاظ على وزن صحي (لأن السمنة مرتبطة بانخفاض فيتامين د).
  • التعرض لأشعة الشمس، من 10 إلى 15 دقيقة في الصيف يومياً. حيث أن أشعة الشمس هي المصدر الطبيعي الأقوى لهذا الفيتامين المهم. 
  • تناول نظام غذائي صحي، بما في ذلك الأطعمة الغنية بفيتامين د.

العلاج من نظام غذائي صحي

هناك مجموعة من الأطعمة التي تساعد في علاج أعراض عوز فيتامين د الشديدة عند النساء،  من بينها:

  • زيت السمك.
  • سمك السالمون.
  • سمك أبو سيف.
  • الألبان والحليب النباتي المدعم بفيتامين د.
  • السردين.
  • لحم كبد البقر.
  • صفار البيض.
  • الحبوب المدعمة.

 

 

golden-bundle-gold-cta-ar.webp

omooma
أمومةمنصة عربية تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق الأمومة

أمومة هي المنصة العربية الأولى على شبكة الإنترنت، والتي تقدم دورات تدريبية ودروس أونلاين عن كل ما يتعلق الأمومة. وتقدم منصة أمومة محتوى يغطي مواضيع عديدة تتعلق بحصة المرأة، والحمل، والخصوبةـ وصحة الأطفال والتربية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة. يكتب مقالات منصة أمومة كتاب محتوى طبي بناء على أبحاث مستفيضة، وتنشر المقالات بعد مراجعتها من فريق كبير ومتنوع من أفضل الخبراء في المنطقة لنقدم للمرأة العربية كل ما تحتاج من معرفة ودعم لمساندتها في رحلتها كأم.

مقالات ذات صلة