10 أفكار سهرات رومنسية في البيت

من التحديات التي يواجهها الزوجين بعد أن يصبحا أبوين هي عدم إيجاد الوقت الكافي ليقضياه معاً كما في السابق. وتصبح السهرات الرومنسية ذكرى جميلة من الماضي، وذلك لكثرة انشغالهما بالمولود الجديد وعدم وجود إمكانية للخروج وتركه في البيت مع مربية أو مع أحد أفراد الأسرة. لذلك جمعنا لك أفضل أفكار سهرات رومنسية يمكنك أن تقضيها في البيت مع زوجك.

أفكار سهرات رومنسية

 

خطوات تضمن نجاح السهرات الرومنسية في البيت

1 – التخطيط المسبق 

اكتبي الفكرة التي تودين تنفيذها، وخططي قبل بضعة أيام. إذا كان هناك مستلزمات عليك شراؤها، اشتريها مسبقاً. ويمكنك التسوق أونلاين لكسب الوقت تضطرين للخروج من البيت.

2 – إخبار الزوج

من المؤكد أن عنصر المفاجأة يزيد من الرومنسية والإثارة، ولكن مع كثرة مشاغلكما ووجود مولود جديد لا بد من التنسيق مسبقاً، لاختيار موعد مناسب لكما.

3 – مرونة التوقعات

مهما خططت، وجهزت لا بد أن تكوني مرنة، وتعلمي أنه قد تأتي الرياح بما لا تشتهي به السفن. لذلك كوني إيجابية ومرنة واستعدي لأي تغييرات قد تطرأ على خططك لتتجنبي أي خيبة أمل. وتذكري أنه يمكنك تأجيل السهرة يوماً أو يومين، والأهم أنك ستحصلين على وقت نوعي مع زوجك في آخر المطاف.

 

أفكار سهرات رومنسية في البيت

1 – عشاء على ضوء الشموع

جهزي وجبة زوجك المفضلة، وزيني مائدة الطعام بالشموع الرومنسية، ورتبيها كأنها مائدة في فندق فخم. ولا تنسي أن ترتدي أجمل فساتينك وتضعي المكياج مع تسريحة شعر تليق بالمناسبة. عندما ترسلين لزوجك دعوة رسمية إلى هذا العشاء الفاخر أخبريه أن يرتدي بدلة رسمية، تلك التي تفضلينها عليه. بعد أن ينام رضيعك تناولي وجبة رومنسية مع زوجك على ضوء الشموع. هذه التجربة البسيطة كفيلة لزيادة التواصل بينكما، ولتمنحكما وقتاً نوعياً معاً دون الخروج من البيت.

2 – جلسة ذكريات

اجمعي مقاطع فيديو وصور قديمة وحديثة لك ولزوجك ولكما معاً. وبعد أن ينام طفلك قومي بدعوة زوجك لجلسة ذكريات شاعرية، بحيث تتشاركان معاً أجمل ذكرياتكما، وتستعيدان معاً لحظات جميلة عشتماها معاً، أو كل على حدا قبل تعارفكما. هذه الجلسة ستمنحكما الوقت معاً، وستشجعكما على الكلام والمشاركة؛ مما يضمن تقاربكما لبعضكما في جو عاطفي خال من التوتر.

3 – مشاهدة فيلم رومنسي

أرسلي لزوجك بضع خيارات لأفلام رومنسية تحبينها ودعيه يختار أيهما يفضل (فأغلب الرجال لا يحبون الأفلام الرومنسية) ثم جهزي الفوشار كما في صالات السينما، وأطفئي الأنوار في غرفة المعيشة، وشاهدوا الفيلم معاً تماماً كأنكم في أيام الخطبة أو شهر العسل. ستستعيدون مع هذه التجربة أجمل المشاعر الحميمة، دون أن تتركوا مولودكم وتغادروا البيت.

4 – تخييم في غرفة الجلوس

التخييم من أجمل التجارب التي تعزز علاقة الزوجين معاً لما فيها من مغامرة وتشويق. ولكنها تجربة من الصعب تنفيذها مع وجود مولود جديد. لكن لا تقلقي يمكنك خوض تجربة التخييم في البيت. احصلي على خيمة ذات حجم مناسب، وزينيها من الداخل بالأضواء الرومنسية، ولا تنسي أن تجهزي مستلزمات التخييم المختلفة لتكون التجربة أصيلة. عيشي تجربة التخييم الرومنسية في غرفة جلوسك، بينما ينام طفلك بالغرفة المجاورة.

5 – مراقبة النجوم

لا بد أنك تشتاقين لقضاء سهرة تحت أضواء القمر والنجوم مع زوجك، لتعيشي جواً شاعرياً معه. يمكنك أن تقضي سهرة مراقبة نجوم مع زوجك على شرفة البيت، أو في حديقة المنزل الخارجية. حضري الشوكولاتة الساخنة وراقبي النجوم مع زوجك دون أن تضطري للخروج من البيت. واحرصي على أن تبقي جهاز مراقبة الطفل بجانبك لتطمئني على رضيعك باستمرار.

6 – لعب لعبة معاً

اللعب من أفضل وأمتع أشكال التواصل والتقارب. بإمكانكم لعب لعبة بطاقات أو لعبة لوحية، أو حتى إحدى ألعاب الفيديو المفضلة عند زوجك. بدلاً من أن تشعري أنه بعيد عنك، بينما يلعب بلي ستيشن شاركيه اللعب وشاهدي حبكما ينتعش من جديد.

7 – حفلة راقصة

ارتدوا أجمل ملابس الحفلات وأظهروا أنتما الاثنين بأجمل حلة، بينما تذهبون لأجمل حفل راقص على أنغامكما المفضلة في غرفة المعيشة. مع هذه الفكرة الجميلة ستعيشين أوقاتاً ممتعة، وستعود شرارة الحب والشغف لتشتعل من جديد.

8 – تحضير وجبة معاً

نعلم أن المطبخ هو آخر مكان قد تظنين أنه رومنسي، ولكنك ستتفاجئين من المفعول السحري لمشاركة زوجك تجربة تحضير وجبة طعام أو نوع حلوى. فتحضير الطعام تجربة فيها شغف وفرصة للتواصل والصراحة، مما يجعلها من أجمل التجارب الحميمية التي يتشاركها الزوجان.

9 – تركيب أحجية

تركيب الأحاجي من التجارب التي تحتاج الجلوس لفترات طويلة، مما يجعلها أفضل تجربة للتواصل والتقارب بين الأزواج. كما أنها ستدفعكما للتعاون والعمل معاً لإنجاز الأحجية وهي من أهم المهارات التي يتعين على الأبوين إتقانها.

10 – جلسة حديث مطولة

شغلي موسيقى هادئة واجعلي الأضواء خافتة، يمكنك تحضير سناك خفيف أو مشروب ساخن. وفقط اجلسي وتحدثي مع زوجك دون قيود ودون إجهاد. شجعيه على الكلام معك وكوني مستمعة جيدة، وحفزيه ليكون مستمعا ًجيداً أيضاً، فالصداقة بين الزوجين هي أساس الحب ووقود الرومنسية التي لا تنتهي.

 

 

تعرفي على مخاوف أم لأول مرة وطرق التغلب عليها