10 أفكار تسهل فطام الطفل من الرضاعة

آخر محطة تقف عندها الأمهات في رحلة الرضاعة الطبيعية هي فطام الطفل عن الرضاعه. قد يكون الفطام صعبًا على الأم، وعلى الطفل لذلك من المهم أن يتم في الوقت المناسب، وبالشكل المناسب. سأشارك في هذا المقال أكثر الأسئلة التي تحير الأمهات عن الفطام، وسأقدم الإجابات والحلول لجعل تجربة الفطام أسهل، وأقل إجهادًا.

فطام الطفل

متى يتم فطام الطفل من الرضاعة؟

لا يمكن إعطاء موعد مناسب أو عمر محدد للفطام، وننصح دائمًا بالاستمرار بالرضاعة الطبيعية طالما كانت الأم وطفلها مرتاحين، وراغبين بالاستمرار. كل ما زادت مدة الرضاعة كلما ازدادت الفائدة التي يحصل عليها كل من الأم والطفل. وعادة ما ننصح بالاستمرار حتى عمر سنتين إن كان ذلك ممكنًا. وذلك لأن السنتين الأولى في عمر الطفل يتطور الجهاز المناعي للطفل بشكل كامل. وأحيانًا تضطر الأم للفطام في عمر مبكر بسبب حدوث حمل، أو لأسباب طبية، أو اجتماعية أخرى.

 

New call-to-action

هل الفطام صعب؟

هناك صورة نمطية أن الفطام معاناة للأم والطفل، وأنها مرحلة مليئة بالدموع والآلام. ولكن بعد أن أجريت بحثًا مستفيضًا وجدت أن المعاناة الملازمة للفطام تحدث فقط بسبب الممارسات الخاطئة التي تقوم بها الأمهات خلال الفطام. وأبرز هذه الأخطاء:

– الفطام المفاجئ

وهو التوقف فجأة ومرة واحدة عن الرضاعة الطبيعية. فأحيانًا وبسبب التعب من الرضاعة، أو بسبب مرور الطفل بطفرة نمو ورغبته بالرضاعة باستمرار تشعر الأم بالإرهاق والإحباط وتقرر أن تفطم طفلها عن الرضاعة الطبيعية. فينصحها من حولها باستخدام مواد ذات طعم مر على ثديها لكي يرفض الطفل الرضاعة. وهي من الممارسات الخاطئة والتي تسبب صدمة كبيرة للطفل قد تؤذيه بشكل كبير قد يؤدي لتراجع مهاراته. كما أن الفطام المفاجئ مضر للأم ويؤثر على صحتها بشكل سلبي. فيمكن أن يحدث انسداد في قنوات الحليب، والتهاب في الثدي، والذي قد يتطور لدرجة أن يحتاج إلى تدخل جراحي.

– عدم تفريغ الثدي

هناك قناعة دارجة وخاطئة بأنه يجب عدم تفريغ الثدي أثناء الفطام، فتعتقد الكثير من الأمهات أن تفريغ الثدي لن يساعد في توقف الحليب. وهذا يسبب آلام كبيرة للأم واحتقان وتحجر في الثدي هي في غنى عنه إن اتبعت خطوات الفطام الصحيحة.

ما هي طريقة الفطام الصحيحة؟

الطريقة السليمة لأجل فطام الطفل عن ثدي الأم هي الفطام التدريجي.

ما هو الفطام التدريجي؟

هو الفطام على عدة مراحل وخلال فترة مطولة قليلًأ من الوقت، ومن أهم خطوات الفطام التدريجي:

1 – تقليل عدد الرضعات تدريجيًا، وتقليل رضعة كل خمس أو ست أيام. والبدء بالرضعات الأقل أهمية للطفل، وعدم البدء بالرضعات المهمة مثل رضعة قبل النوم، وتركها لنهاية رحلة الفطام التدريجي لأنها أصعب رضعة يمكن للطفل أن يتخلا عنها.

2 – مع تقليل عدد الرضعات تدريجيًا يجب أيضًا تغيير روتين الرضاعة مثل عدم عرض الرضاعة على الطفل، وعدم المبادرة بالرضاعة، مع عدم الممانعة إن طلب الطفل الرضاعة.

3 – والخطوة الأخرى هي تأجيل الرضاعة قليلًأ عندما يطلب الطفل ذلك. إذا طلب طفلك الرضاعة خلال الفطام ماطلي قليلًا ولا ترضعيه على الفور. قولي له سترضع بعد أن تستحم، أو بعد أن أنهي ما أقوم به. مع هذا التأخير ستزداد الفجوة بين الرضعات، مما سيقلل إدرار الحليب.

4 – إشغال الطفل، زيادة النشاطات خلال الفطام يساعد في إلهاء الطفل، وعدم طلبه للرضاعة كثيرًا.

5 – الحرص على ألا يشعر الطفل بالجوع أو العطش. تأكدي خلال فطامك لطفلك أن يحصل على كفايته من الطعام والشراب لكي لا يكثر من الرضاعة.

6 – وضع قيود على الرضاعة مثل أن تكون الرضاعة فقط في البيت. فكلما زادت هذه القيود كلما تراجع عدد الرضعات، وتراجع إدرار الحليب.

7 – عدم إنهاء الرضعة، والتوقف قبل أن يفرغ الطفل الثدي بالكامل وإلهائه بشيء آخر. عدم تفريغ الثدي بالكامل خلال الرضاعة سيؤدي إلى تقليل إدرار الحليب.

8 – وجود شخص آخر يساعد في تنويم الطفل، سيسهل الاستغناء عن رضاعة ما قبل النوم.

9 – الحرص على إمضاء وقت نوعي، فيه تلامس جسدي خارج وقت الرضاعة. من المهم ألا يشعر الطفل أنه بسبب الفطام فإنه سيخسر الترابط الجسدي بينه وبين والدته. وأن تعوض أوقات الرضاعة بأوقات من الاحتضان والتلامس. والتحدث مع الطفل، وشرح خطوات الفطام له خصوصًا إذا كان في عمر قادر فيه على الفهم.

10 – عند شعور الأم بتحجر الثدي عليها أن تشفط القليل من الحليب حتى تشعر بالارتياح مع عدم تفريغ الثدي. وذلك لتجنب مشاكل الفطام مثل انسداد القنوات والتهاب الثدي.

الحاجة للحليب الصناعي

من المهم التنويه أنه إذا تم الفطام قبل عمر سنة سيحتاج الطفل لشرب الحليب الصناعي لسد حاجته من الحليب. أما إذا تم الفطام بعد عمر السنة فلن يحتاج الطفل للحليب بعد ذلك.

هل حبوب تنشيف الحليب ضرورية خلال الفطام؟

لا يوجد أي داعي لاستخدام حبوب تجفيف الحليب خلال فطام الطفل عن الرضاعه الطبيعيه بدون استشارة الطبيب. حيث أنها قد تؤدي لجفاف الحليب فجأة وتحدث فطاماً مفاجئًا صادمًا للطفل.

كم تدوم فترة فطام الطفل؟

لا يوجد وقت محدد لإنهاء الفطام، ولكنه يدوم عادة بضعة أسابيع لذلك من المهم التحلي بالصبر وعدم الاستعجال. فمن المهم إدراك أنه قد لا تتم خطة الفطام وعدم استجابة الطفل تمامًا لبرنامج الفطام بسبب بعض المتغيرات مثل مرض الطفل، أو خلال مرحلة التسنين. لذلك من المهم أن تتحلى الأم بمرونة وأن تتأنى في فطام طفلها.

 

New call-to-action
اقرئي أيضًا الرضاعة الطبيعية والعودة إلى العمل: ما لم تعرفيه من قبل

صيدلانية وأخصائية رضاعة طبيعية CBS

أفضل تطبيق عربي لصحة المرأة، والأمومة، والأفكار الحياتية

نود أن تحصلي على الدعم، والتواصل الذي تحتاجين من خبرائنا في كل المواضيع التي تهمك. نضع بين يديك بودكاست عن حكايات الأمهات، و دوراتنا التدريبة، ومقالات الخبراء، وغيرها من الخدمات لنسهل عليك رحلة الأمومة.

حملي التطبيق مجاناً
اذهبي إلى التطبيق