هل هناك عوامل في أسلوب حياتك سبب في تأخر الحمل؟

الوعي بالصحة الإنجابية أمر في غاية الأهمية للنساء والرجال على حد سواء. ولأسلوب الحياة تأثير مباشر على الصحة الإنجابية وعلى تأخر الحمل وغيرها من مشاكل الخصوبة. سأعرض فيما يلي عناصر أسلوب الحياة التي تؤثر على الخصوبة بشكل مباشر.

تأخر الحمل

عوامل قد تسبب في تأخر الحمل 

1- التدخين

عندما أسأل مراجعين عيادتي عن التدخين لا أقصد تدخين السجائر فقط، بل أقصد أيضاً تدخين الشيشة، وتدخين السجائر الإلكترونية بأنواعها المختلفة. فكل هذا يعتبر تدخين لأن كل هذه العناصر تحتوي على النيكوتين وهو المكون الذي يؤثر سلباً على الصحة بشكل عام، والصحة الإنجابية بشكل خاص. يشبه التدخين الجلوس في غرفة مغلقة مع الكثير من الأشخاص، بدون جهاز تكييف وبدون نوافذ مفتوحة حتى يشعر الجميع بالاختناق. وهذا تماماً ما يفعله التدخين بأعضاء الجسم، عندما تختنق الخلايا فهي لا تؤدي وظيفتها على أكمل وجه. يخنق التدخين البويضات والحيوانات المنوية ويمنعها من أداء وظائفها بجودة عالية. لذلك من المهم أن يتوقف الزوجين عن التدخين أو على الأقل تقليل التدخين خلال مرحلة محاولة الحمل. ومن المهم أيضاً التنويه أن التدخين السلبي مضر بالصحة الإنجابية. فحتى إن لم نكن مدخنين جلوسنا باستمرار مع المدخنين سيكون له تأثير سلبي على صحتنا.

2- السمنة

السمنة من أكبر المخاطر على الصحة بشكل عام، ولها أثر سلبي كبير على الخصوبة. فهي تؤثر سلباً خلال فترة محاولة الحمل، وخلال الحمل وبعد الولادة، كما أن لسمنة الأم ضرر مباشر على صحة الطفل. ومن المهم التنويه على الرابط بين متلازمة تكيس المبايض والتي قد تسبب تأخر الحمل في بعض الحالات، وبين مقاومة الأنسولين الذي يتأثر بزيادة الوزن. لذلك من المهم جداً المحافظة على وزن صحي للتمتع بصحة إنجابية جيدة ولزيادة فرص الحمل. ويمكن الوصول لوزن صحي من خلال تناول نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالبروتينات والدهون الصحية، وشرب الماء بكميات كافية وممارسة الرياضة بانتظام. من المهم التنويه أن بعض حالات السمنة قد تستدعي لمساعدة الأطباء المختصين في علاج السمنة، لوصف أدوية أو إجراء إحدى جراحات السمنة.

 

 

3- المواد المضرة

هناك تأثير سلبي على جسم الإنسان من شرب الكحول بإفراط، وهو ما يؤثر أيضاً في الخصوبة عند الرجل والمرأة، بالإضافة إلى أضرار أي نوع من المخدرات. كما أن الإكثار من استهلاك الكافيين قد يكون له أثر سلبي على الصحة الإنجابية. بالإضافة إلى كل هذه المواد هناك مادة خطرة تحديداً للرجال الذين يقومون بتكبير عضلاتهم من خلال حمل الأثقال وتناول المكملات التي تحتوي على هرمون التستسرون، والتي تسبب إلى توقف الجسم عن تكوين الحيوانات المنوية تماماً. حيث أن تناول هذه المقويات لفترات طويلة باستمرار قد يؤدي إلى توقف الجسم عن انتاج الحيوانات المنوية إلى الأبد.

4- التوتر

التخلص من التوتر من أول خطوات علاج الخصوبة، وإن كان التخلص من التوتر بشكل كامل أمر صعب بعض الشيء، إلا أن محاولة تقليله وتقليل تأثيره على حياتنا أمر في غاية الضرورة. عادة ما أنصح مراجعي عيادتي بإيجاد أي طريقة تساعدهم على تقليل الإجهاد والتوتر والالتزام بها، سواء كانت التنزه، أو الذهاب إلى البحر، أو ممارسة السباحة، أو علاج الإبر الصينية، أو المساج. حيث تمر هرمونات التوتر بجميع أنحاء الجسم وتؤثر بكل أعضاؤه بشكل سلبي. لذلك التحكم بالتوتر أمر جوهري خلال مرحلة محاولة الحمل.

5- استخدام الحاسوب المحمول

يسمى هذا الحاسوب Laptop أي أنه يوضع على الحجر، وكثيراً ما يضعه مستخدميه على حجرهم لساعات طويلة بحيث تؤثر الحرارة العالية الصادرة عنه على الأعضاء التناسلية، مسببة ضرراً ومشاكل في الخصوبة. توجد الخصية خارج الجسم لكي تكون حرارتها أقل من حرارة الجسم، بحيث لا يتأثر توليد الحيوانات المنوية بارتفاع الحرارة، لذلك هناك ضرر كبير من وضع الجهاز المحمول بحرارته العالية قرب الأعضاء التناسلية للرجل وللمرأة على حد سواء.

6- الملابس الضيقة

يمنع ارتداء الملابس الداخلية والبنطلونات الضيقة التهوية ويرفع حرارة الخصية مما يؤثر على انتاج الحيوانات المنوية وقد يكون سبباً في تأخر الحمل. لذلك يفضل ارتداء الملابس الداخلية والبنطلونات المريحة التي لا تضغط على الخصية ولا ترفع حرارتها.

7- الوعي الصحي

من المهم أن يكون لدى الرجل والمرأة وعي ودراية كافية عن الصحة الإنجابية وعن كل ما يتعلق بالخصوبة. وأنصح كل من يشعر بقلق من فرصهم بالإنجاب بإجراء تحاليل للاطمئنان. فيمكن للرجل إجراء تحليل فحص السائل المنوي. ويمكن للمرأة حتى قبل الزواج إجراء فحص الدم الذي يبين مخزون البويضات، وإجراء فحص الأمواج فوق الصوتية (السونار) للرحم والمبايض. ومن المهم أن تدرك المرأة أن هناك تراجع في فرص الإنجاب مع تقدم العمر، بحيث يتراجع عدد البويضات في نهاية العشرينات والثلاثينات. ولكن يمكن للسيدة التي تحتاج لتأخير الإنجاب لأي سبب كان، سواء كان لأسباب صحية، أو مادية، أو بسبب الدراسة، أو العمل، أو بسبب تأخر الزواج، أن تستعين بتقنية تجميد البويضات بحيث تستخدمها لإجراء تخصيب لها عندما يكون الوقت مناسباً. ويمكن تجميد البويضات بعد إجراء الفحوصات في العيادة عند أحد أخصائيين الخصوبة، وبناء على استشارتهم وتوجيههم. وأصبح الخيار أكثر وفرة، وهي فرصة لزيادة احتمال الحمل في المستقبل.

 

 

تعرفي على 10 اكتشافات حديثة في عالم الخصوبة

استشارية أمراض النساء والولادة وطب الخصوبة