متلازمة ما قبل الحيض: كل ما تحتاجين معرفته

تشعر النساء، والفتيات بأعراض مختلفة قبل الدورة الشهرية. تعرف مجموعة الأعراض هذه باسم متلازمة قبل الحيض. ما هي متلازمة قبل الحيض، وما هي أعراضها؟ وما هي أسباب حدوثها؟ وما هو علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية؟ الإجابات على هذه الأسئلة وأكثر في هذا المقال

متلازمة ما قبل الحيض

 متى تحدث متلازمة ما قبل الحيض؟

تحدث عادة هذه المتلازمة قبل أسبوع من بدء الدورة الشهرية. وتحدث لدى البعض في نفس فترة التبويض، فتدوم حوالي أسبوعين. وتنتهي في أغلب الأحيان بعد ثلاثة إلى أربعة أيام من الدورة الشهرية. من الجدير بالذكر أن ثلاثة من بين أربع نساء وفتيات يعانين من هذه المتلازمة، مما يجعلها أمر شائع وطبيعي، مع تفاوت ملحوظ بالأعراض وحدتها.

أعراض متلازمة ما قبل الحيض

أعراض سلوكية وعاطفية

– تقلبات المزاج.

– التوتر.

– القلق.

– نوبات من البكاء.

– سهولة الانفعال.

– الأرق.

– الرغبة بالعزلة.

– ضعف التركيز.

– ضعف الشهوة الجنسية.

أعراض جسدية

– آلام في كل الجسم.

– صداع.

– إرهاق.

– الرغبة بالنوم.

– ألم بالثدي.

– احتمالية ظهور بثور بالوجه.

– انتفاخ بالبطن.

– زيادة الوزن بسبب احتباس السوائل.

– إمساك، أو إسهال.

لا بد التنويه أنه في حال ظهور أعراض أكثر حدة مثل الصداع النصفي، والتقيؤ من المهم مراجعة الطبيب.

أسباب حدوث متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

تحدث سلسلة الأعراض المذكورة، والتي تشكل ما يعرف باسم متلازمة ما قبل الحيض، بسبب:

– تغير مستويات الهرمونات. حيث ترتفع مستويات هرموني الأستروجين، والبروجسترون قبل الدورة، ومن ثم تتراجع هذه المستويات مع اقتراب الدورة.

– كما يؤثر هذا التغيير الهرموني على مستويات السيروتونين، وهو هرمون يفرزه الدماغ وهو من النواقل العصبية. تراجع نسبة السيروتونين تسبب أغلب الأعراض العاطفية لهذه المتلازمة.

– بالإضافة إلى أن إصابة الكثير من النساء بالاكتئاب، والقلق، والتوتر يزيد من حدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

 

 

علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

لأجل تخفيف حدة هذه الأعراض من المهم الالتزام ببعض نصائح تعديل أسلوب الحياة مثل:

– تجنب التدخين.

– تجنب الأطعمة الغنية بالسكر، مثل الشوكولاتة والتي تميل النساء لتناولها خلال هذه الفترة. ولكنها ستحسن المزاج لفترة قصيرة مؤقتة، وستعتبر على العكس من العوامل التي ستزيد حدة الأعراض.

– تجنب الأطعمة المصنعة، والأطعمة الغنية بالملح، والدهون.

– تناول أطعمة غنية بالبروتينات.

– ممارسة الرياضة.

– الحصول على كمية كافية من الراحة.

– تناول وجبات صغيرة متكررة.

ممارسة اليوغا.

– تناول مسكنات الألم في حال الشعوب بآلام بالبطن، أو بالصداع.

– تناول بعض المكملات مثل زيت زهرة الربيع المسائية Primrose oil.

– تناول علاجات هرمونية موصوفة من الطبيب مثل حبوب منع الحمل.

كلمة أخيرة

من المهم التأكيد أن هذه المتلازمة طبيعية، ولا يجب أن تعتبر وصمة. وأن نزيد الوعي فيما يخص صحة المرأة الجسدية، والنفسية. لذلك من الضروري أن نتعامل بشكل طبيعي مع هذه المتلازمة، وأن نتقبلها وأن نتفهم النساء، والفتيات عندما يمرن بها. فأنصح النساء، والفتيات بالتحدث عن مشاعرهن في هذه الفترة لتقليل الإحباط في هذه الفترة والحصول على الدعم اللازم.

 

 

 

اقرئي أيضاً انقطاع الدورة الشهرية: البداية أم النهاية؟

 

 

 

قابلة قانونية ومدربة دورات ما قبل الولادة