كيف تعتنين بصحتك في فترة النفاس

فترة النفاس من الفترات المهمة، والصعبة أيضاً في حياة الأم. لذلك سأتحدث عن أهم التحديات التي تواجه الأمهات في هذه الفترة، وكيفية التعامل معها. بالإضافة إلى النصائح التي تضمن للأم مرحلة نفاس أقل إجهاداً، وصعوبة.

النفاس

كم تدوم فترة النفاس؟

تحتاج وظائف الجسم للعودة لحالتها الطبيعية بعد الولادة إلى ستة أسابيع. لذلك تكون فترة النفاس ستة أسابيع أو ما يقارب الأربعين يوماً.


ما هي المشاكل الصحية التي قد تحدث بعد الولادة وكيف يمكن تجنبها؟

في الحقيقة، هذه الفترة هي من الفترات الصعبة التي تمر بها المرأة، حيث أنها قد تواجه بعض المشاكل الصحية أبرزها:

– بعد الولادة سواء كانت ولادة طبيعية أم ولادة قيصرية سيكون هناك جرح، سواء في البطن أو المهبل. وسيسبب هذا الجرح بعض الآلام، وبعض الصعوبات في حرية وسهولة الحركة.

– بالإضافة إلى تقلصات الرحم، التي تحدث لكي ينقبض الرحم، ويعود لحجمه الطبيعي.

– عدم النوم الكافي.

-الإرهاق، والتعب.

– القلق، والتوتر.

– مشاكل الرضاعة الطبيعية.

– ومن الصعوبات النفسية هي أن حوالي 75% من النساء يصبن بما يعرف بال Baby Blues، أو كآبة النفاس، والتي قد تطور أحياناً إلى اكتئاب ما بعد الولادة.

 

– إذا كانت الأم تعاني من ارتفاع الضغط الحملي، أو تسمم الحمل خلال حملها، فتزداد احتمالية إصابتها بتسمم الحمل خلال النفاس أيضاً. والذي قد يظهر خلال الثماني وأربعين ساعة بعد الولادة، ولغاية أسبوع بعد الولادة. وفي حالات نادرة جداً يمكن أن تظهر أعراض تسمم الحمل بعد الولادة خلال الستة أسابيع الأولى بعد الولادة.

– تراجع الرغبة الجنسية بسبب الألم الذي قد يحدث من الجماع بعد الولادة.

– أما حمى النفاس فقد تراجعت حالات الإصابة بها كثيراً بسبب تحسن العناية الطبية للنساء خلال الولادة أو بعد الولادة. وفي الحالات النادرة التي قد تحدث هذه الحمى يمكن علاجها بمضادات الالتهاب، والأدوية الخافضة للحرارة. من الجدير بالذكر أن بعض النساء يشعرن بارتفاع طفيف في درجة الحرارة عند بدء إدرار الحليب، ولا يجب خلطه بحمى النفاس لأنه من الأعراض الطبيعية، التي لا تستدعي القلق.

تسبب كل هذه المشاكل الصحية خلال فترة نفاس المرأة إجهادًا جسديا ونفسيًا للأم.

ما الذي يجب تجنبه خلال فترة النفاس؟

– ممارسة الرياضة، لضمان عدم فتح جروح الولادة القيصرية أو الطبيعية.

– الجماع.

أما دون هذه الأشياء، فيمكن للمرأة ممارسة حياتها بشكل طبيعي خلال فترة النفاس.

ما هي أهم النصائح للعناية بصحة المرأة بعد الولادة؟ 

– الحصول على الدعم، سواء من الزوج أو من العائلة. لأن العناية بالمولود الجديد أمر مرهق ويسبب قلة في النوم، التي إن استمرت ستسبب مشاكل صحية، ونفسية. لذلك من المهم أن تحصل المرأة خلال النفاس على كل الدعم، والمساعدة التي يمكنها الحصول عليها.

– اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على كل العناصر الغذائية المهمة. مع تفادي الأطعمة الدسمة والغنية بالسكر، والدهون الضارة لتجنب زيادة الوزن. والاستمرار بتناول مكملات الحمل خلال النفاس، لتعويض ما فقدته من دم خلال الولادة.

– الحصول على الراحة قدر الإمكان. أنصح السيدات تخصيص ساعة، أو ساعتين يومياً للحصول على الراحة، بعيداً عن مسؤوليات العناية بالمولود الجديد، لكي تستعيد عافيتها الجسدية، والنفسية بشكل سريع.

 

 

اقرئي أيضاً فيروس كورونا والحمل: الحذر لا يزال واجباً

استشارية طب النساء والتوليد