كيف تختلف ولادة التوأم عن غيرها؟

تشعر الأم الحامل بتوأم بأنها تحمل مسؤولية مزدوجة. وقد يكون لديها بعض القلق، والتوتر والكثير الكثير من الأسئلة، مثل: هل ولادة التوأم دائمًا قيصرية؟ هل سأتمكن من إرضاع أطفالي رضاعة طبيعية؟ كيف سأتمكن من رعايتهم بعد الولادة؟ سأجيب عن هذه الأسئلة وأكثر في هذا المقال.

ولادة التوأم

 الحمل بتوأم

من المهم أن تستعد الأم من جسديًا، ونفسيًا، وتثقيفيًا سواء كانت حاملاً بطفل واحد أو توائم. وتختلف طبيعة الاستعداد من حمل لآخر، بناء على ترتيب هذا الحمل، سواء كان الحمل الأول أو الثاني حيث ستختلف خبرة الأم، وسيختلف قلقها وتوترها. أؤكد دائماً على أهمية التثقيف خلال الحمل، عن كل ما يتعلق بالحمل والولادة، فهو لا يقل أهمية عن زيارات متابعة الحمل الدورية في عيادة الطبيبة.

لا يختلف الحمل بتوأم كثيرًا عن الحمل بجنين واحد، خصوصًا إذا كانت الأم مستعدة نفسيًا وحاصلة على التثقيف، والدعم اللازمين. ولكن من الأخطاء الشائعة التي قد تقع فيها الحامل بتوأم هو اتباع نصيحة: كلي عن ثلاثة! أو كلي عن أربعة إذا كانت حاملاً بتوأم ثلاثي! وهو أمر غير صحي. تناولي الطعام الصحي بناء على توجيهات طبيبتك، وأخصائية التغذية، ولا تتبعي نصائح قد تسبب لك زيادة مفرطة في الوزن.

من المهم متابعة الحمل باستمرار خلال الحمل بتوأم لتجنب الولادة المبكرة وتعريض المواليد لدخول الخداج.

وتختلف تجربة ولادة التوأم كما يختلف حمل التوأم باختلاف وضع المشيمة، سواء كان التوأم يتشاركون مشيمة واحدة، أو كان لكل جنين مشيمة منفصلة، وباختلاف موقعها في رحم الأم الحامل أيضًا.

New call-to-action

هل يجب أن تكون ولادة التوأم ولادة قيصرية؟

ليس بالضرورة أن تكون ولادة التوأم ولادة قيصرية، فيمكن حدوث الولادة المهبلية أيضًا حيث تعتمد طبيعة الولادة على عدة عوامل أهمها

  •  وزن الأجنة.
  •  وضعية المشيمة.
  •  وضع الأم الصحي.
  •  وضع الأجنة داخل الرحم.
  •  خبرة طبيب التوليد وقدرته على توليد التوأم إن لم يكن هناك أي مانع طبي.

من المهم التنويه أن وزن التوأم يكون في أغلب الأحيان يساوي وزن جنين واحد تقريبًا.

ولادة توأم ثلاثي

عادة ما تكون ولادة التوائم الثلاثية ولادة قيصرية، وذلك لأن في أغلب الأحيان يكون هذا الحمل ناتجاً عن علاج من علاجات الخصوبة، ويكون قرار الولادة القيصرية للحد من أي مخاطر محتملة. ولكني أنصح أن تحصل أم التوائم الثلاثية بالحصول على تثقيف الحمل والولادة لاتخاذ قرارات واعية، والتسلح بالمعرفة التي تمنحها الثقة، والقوة حتى وإن كان قرارها هو الولادة القيصرية. ومن المهم أن يكون الزوج داعمًا للقرار بعد حصوله هو أيضًا للتثقيف اللازم.

رعاية ما بعد ولادة التوأم

  •  التلامس الجسدي

من المهم أن تحصل أم التوائم على فوائد الساعة الذهبية بعد الولادة، وأن تلامس أطفالها. وذلك بمساعدة الطاقم الطبي الذي سيساعدها في حمل الأطفال بعد الولادة.

  •  الرضاعة الطبيعية المبكرة

إرضاع التوأم خلال الساعات الأولى بعد الولادة أمر في غاية الأهمية، حتى وإن كان فيه بعض الصعوبة بسبب الولادة القيصرية، إلا أنه من المهم أن تحصل الأم على التمكين والدعم اللازم لإرضاع أطفالها مباشرة. ويمكن استخدام شفاط الحليب للتمكن من إعطاء الأطفال فوائد اللبأ. ويمكن إرضاع الأطفال مباشرة، كل طفل من ثدي أو من الثدي نفسه بالتواتر. ومن المهم السعي لتحفيز الثديين والتأكد من حصول كل طفل على كفايته من حليب الرضاعة الطبيعية.

  •  دعم ومساعدة الأم

تحتاج أم التوائم للكثير من الدعم والمساعدة، من الزوج، والعائلة، وإن أمكن من المساعدة المنزلية، أو الممرضة المقيمة.

  •  صحة الأم

تحتاج الأم التي ولدت وأم للحصول على الراحة قد المستطاع، بالإضافة لتغذية صحية، وسليمة غنية بالبروتينات، وللحصول على كميات كافية من الماء، والسوائل.

  •  توازن العناية بالطفلين

في الكثير من الأحيان يكون أحد التوأمين نشيطًا جدًا، والآخر أقل نشاطًا. لذلك من المهم التوازن بالرعاية. حيث يستحسن أن ترضع الأم الطفل النشيط أولًا؛ ومن ثم أن تسلمه لزوجها، أو والدتها أو أي شخص يعاونها برعاية المواليد، لكي تركز بعد ذلك على إرضاع الطفل الأقل نشاطًا، والذي قد يحتاج المزيد من الوقت والعناية.

New call-to-action

تصفحي أيضًا كيف تحضرين خطة الولادة؟

دولا ومثقفة حمل وولادة

أفضل تطبيق عربي لصحة المرأة، والأمومة، والأفكار الحياتية

نود أن تحصلي على الدعم، والتواصل الذي تحتاجين من خبرائنا في كل المواضيع التي تهمك. نضع بين يديك بودكاست عن حكايات الأمهات، و دوراتنا التدريبة، ومقالات الخبراء، وغيرها من الخدمات لنسهل عليك رحلة الأمومة.

حملي التطبيق مجاناً
اذهبي إلى التطبيق