ما هي فوائد ألعاب منتسوري للرضع؟

منتسوري منهج تعليمي، سمي تيمناً بمؤسسته الدكتورة الإيطالية ماريا منتسوري. تقوم فلسفة هذا المنهج على أساس أن حدوث التعلم يعتمد على التجربة، والتحكم. كما أنه منهج يشجع اللعب الحر، لتحفيز نمو الرضيع بشكل صحي. سأوضح في هذا المقال دور ألعاب منتسوري في تطور نمو الطفل الرضيع.

ألعاب منتسوري

 الفرق بين ألعاب منتسوري وغيرها من ألعاب الرضع

– لكل لعبة من هذه الألعاب هدف محدد.

– صممت كل واحدة من هذه الألعاب خصيصاً لتطوير مهارة معينة.

– عادة ما تكون ألعاب منتسوري مصنوعة من مواد طبيعية، مثل الخشب، والمعدن، والقطن.

– يمكن للطفل الرضيع أن يمسكها بسهولة. فهي مصممة لتتناسب مع مهارة الالتقاط لدى الطفل في كل مرحلة عمرية.

– تناسب ألعاب منتسوري  القدرات البصرية للطفل الرضيع. حيث إن الكثير من هذه الألعاب تكون باللونين الأبيض، والأسود أو غيرها من الأوان المضادة، لتناسب بصر الطفل الرضيع.

– يتميز هذا النوع من ألعاب الأطفال ببساطته، لتجنب فرط تحفيز الطفل وإلهائه.

– تصمم ألعاب المنتسوري لتحاكي الواقع. حيث تحتوي كتب منتسوري للرضع على الكثير من الصور الواقعية، بدلاً من الرسومات الرمزية.

 

 

المهارات التي تساعد ألعاب منتسوري على تطويرها

1- المهارات الحركية الدقيقة

وهي المهارة المتعلقة بالتحكم باليدين. ويمكن للأم دعم تطوير هذه المهارة من خلال:

– مساعدة الطفل على الإمساك بالأغراض بيد واحدة، وبكلتا اليدين، وتحريك الأشياء، ووضعها في أماكن معينة، وإزالتها كذلك. يمكن تحفيز ذلك، وتطويره من خلال الألعاب. فعندما تعطي طفلك خشخيشة سيقوم بإمساكها، ومن ثم سيكتشف أنها ستصدر صوتاً عندما يحركها. كذلك عند إعطاء الطفل لعبتين مثل المكعبات ليمسك كل واحد في إحدى يديه، سيكتشف الطفل أنه يمكنه ضربهما ببعض لإصدار صوت واحتكاك.

2- المهارات الحركية الكبرى

وهي المهارات التي تتعلق بحركة الطفل.

يشجع منهج منتسوري العب الحر، أكثر من التدريب. لذلك، فمن خلال استخدام نفس الألعاب المستخدمة لتعزيز المهارات الحركية الدقيقة يمكن تشجيع الطفل على الحركة من خلال وضع الألعاب بعيدة عنه لتحفيزه على الحركة باتجاهها. من إحدى الأدوات المهمة في منهج منتسوري، هي المرأة المزودة بحاجز يمكن للطفل الاستناد عليه لمحاولة الوقوف. كما يشجع منهج منتسوري على الاستقلالية، لذلك يجب وضع فرشة اللعب على الأرض، لمنح الطفل الرضيع حرية في الحركة، واستكشاف محيطه.

كيف تختارين أفضل ألعاب منتسوري لطفلك

– اختاري الألعاب المناسبة لقدرات طفلك، ومهاراته، وعمره.

– القاعدة الأولى في ألعاب منتسوري: القليل أفضل من الكثير. فمن المهم عدم التركيز فقط على كيفية اختيار الألعاب، بل على كيفية عرضها أيضاً. ومن الضروري ألا يزدحم محيط الطفل بالألعاب الكثيرة، واحرصي أن يكون من السهل على طفلك الوصول لألعابه أيضاً. لكي تضمني أن يبقى طفلك مهتماً بالألعاب، قدمي له ثلاثة أو أربع ألعاب في كل مرة، ثم استبدليها بألعاب أخرى بعد بضعة أيام.

العاب منتسوري لكل فئة عمرية

– من عمر 3 إلى 6 أشهر

– ألعاب سهلة الإمساك، والتي من السهل أن يضعها الطفل في فمه.

– خشخيشة خشبية، ذات حجم مناسب ليتمكن الطفل من إمساكها.

– كرة قطنية.

– خشخيشة خشبية بجرس.

– فرشة لعب، ومرآة.

– من عمر 6 إلى 9 أشهر

– الألعاب المطاطية

– البازل ذو الأشكال البسيطة: مثل الدائرة.

– حلقات التكديس.

– الطبل الدوار.

– لعبة تحريك الكرة، والتي تعلم الطفل تتبع الحركة، والاستمرارية.

– سلة من الكرات اللينة.

– متتبع الكرة.

– لعبة الأدراج.

– سلة من الكرات الحسية.

– من عمر 9 إلى 12 شهراً

– بازل ذو حجم كبير مع مقبض.

– لعبة الكرة في الدرج، والتي تعلم ديمومة الأشياء.

– لعبة المطرقة، والكرات.

 

– الألعاب التي تحفز الالتقاط، والتنسيق بين اليدين، والعينين.

– لعبة تكديس المكعبات.

 

 

 

تعرفي على دليل اختيار ألعاب منتسوري منذ الولادة حتى عمر 5 سنوات من ممزورلد

 

معالجة وظيفية، ومدربة معتمدة