ما هي علامات شبع الرضيع من حليب الأم؟

كيف اعرف ان الرضاعة الطبيعية تكفي طفلي؟ من أبرز الأسئلة التي تجول بخاطر الأم المرضعة. حيث أن الطفل حديث الولادة غير قادر على التعبير عن نفسه ليخبر أمه أنه شبع، تبقى الأم محتارة تتساءل ما إذا كان طفلها يحصل على ما يكفيه من الحليب. تعرفي على أبرز علامات شبع الرضيع من حليب الأم.

حليب الأم

علامات تدل على أن الطفل لا يحصل على كفايته من حليب الأم

1 – عدم شعور الرضيع بالراحة بعد الرضاعة

إذا لم يبد على طفلك الرضيع الارتياح بعد أن رضع من الثديين لمدة كافية، وإذا استمر بالبكاء فهذه من علامات عدم الشبع.

2 – حفاضات جافة

إذا كان مولودك يبلل أقل من ست حفاضات خلال اليوم الواحد، وإذا كان يتبرز أقل من مرة أو مرتين كل أربعة وعشرين ساعة، خصوصاً في الأيام الأولى بعد ولادته فهذه علامات قوية تؤكد عدم حصوله على ما يكفيه من حليب الرضاعة الطبيعية.

 

 

3 – الصفار

الصفار عند المواليد من الحالات الشائعة جداً، والتي لا تدعو للقلق في أغلب الأحيان. ولكن إذا بدا الصفار على طفلك بعد أسبوع من الولادة وأصبحت بشرته صفراء بشكل مفاجئ، دلالة على إصابته بصفار المواليد، يعتبر هذا مؤشراً على أن حليب الرضاعة الطبيعية غير كافٍ له.

4 – الرضاعة غير الصحيحة

إذا سمعت طفلك الرضيع يصدر صوتاً يشبه صوت نقر المفاتيح أثناء الرضاعة، فهذا يعني أنه غير ممسك بحلمة الثدي بشكل صحيح، وبالتالي لا يحصل على الكمية الكافية من الحليب أثناء الرضاعة.

5 – وضع الثديين

إذا شعرت بأن ثدييك لا يزالا ممتلئين ومتحجرين بعد أن انتهى طفلك من الرضاعة فهذا يعني أن طفلك لم يفرغهما تماماً من الحليب، وأنه لم يشبع لأنه لم يحصل على ما يكفيه من حليب الثدي.

هل يؤثر حجم الثدي على الرضاعة الطبيعية وكمية حليب الأم؟

تختلف أحجام وأشكال الثديين من امرأة لأخرى، ولكن ما لم يكن هناك سبب مرضي أو طبي فجميع هذه الأثداء قادرة على إنتاج الحليب لإرضاع الطفل بعد الولادة. عادة ما يزداد حجم الثديين خلال الرضاعة الطبيعية، ولكن إن لم يتغير حجم الثديين هذا لا يعني أنهما لا يحتويان على الحليب. يشير الخبراء إلى أنه لا يوجد أي علاقة فعلية بين حجم الثديين، وكمية حليب الأم الناتجة عنهما، كما أنه لا يمكن اعتبار حجم الثديين مؤشراً يدل على ما إذا كان الطفل يحصل على كفايته من حليب الأم أم لا.

كيف تتصرفين إذا كان طفلك لا يحصل على كفايته من حليب الأم؟

الرضاعة الطبيعية هي أجمل هدية يمكن للأم أن تهديها لمولودها، ولكن لا يمكن الادعاء بأنها مهمة سهلة أو أنها تجربة متماثلة عند الجميع. إذا كنت تشكين بأن طفلك الرضيع لا يحصل على الكمية التي يحتاجها من حليب الأم، اطلبي مساعدة من أخصائية رضاعة طبيعية. ولا تستسلمي للادعاءات البالية والتي تستخف بالرضاعة الطبيعية مشيرة إليها على أنها أمر سهل وطبيعي، وكل ما في الأمر أن يمسك الرضيع بثدي أمه ويبدأ بالرضاعة. استشيري الخبراء أو سجلي في إحدى الدورات التدريبية عن الرضاعة الطبيعية على منصة أمومة لتحصلي على الدعم الذي تحتاجينه من الخبراء.

علامات تدل على شبع الرضيع من حليب الثدي

1 – عدد الرضعات

إذا كان مولودك يرضع بين ثمانية إلى اثنا عشرة مرة خلال اليوم الواحد، هذه علامة مؤكدة على أنه يرضع ويشبع من حليب الأم.

2 – ردة فعل الرضيع

إذا بدا طفلك مرتاحاً بعد أن يرضع، وكانت راحتا كفيه مفتوحتين، وكانت ذراعيه ممدودة بجانبه، فهو يخبرك بطريقته الخاصة: شكراً ماما على هذه الوجبة اللذيذة والمشبعة!

3 – وزن الطفل الرضيع

لم تعد ملابس المولود التي اشتريتها مناسبة لطفلك، فقد أصبحت ضيقة بسرعة. هذا يعني أن وزنه قد ازداد وهو ينمو بالوتيرة المناسبة. لا يوجد مؤشر على شبع الطفل من حليب الرضاعة الطبيعية مثل زيادة وزن الطفل الرضيع.

4 – الحفاضات

تخبرك حفاضات طفلك بالكثير عن صحته وعن نموه. إذا كان طفلك يبلل ست حفاضات أو أكثر وكان يتبرز من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم، فهذا يعني أنه يحصل على كمية كافية من حليبك.

5 – كيفية رضاعة الطفل الرضيع

إذا كان فم طفلك مطبق حول الحلمة وكان يرضع ويبلع الحليب وتسمعين صوت البلع، كل هذه دلالات على أنه يرضع بشكل سليم وأنه يحصل على كمية كافية من الحليب.

6 – ثديي الأم

إذا كان الثديين أقل امتلاءً هذا يعني أن صغيرك قام بإفراغهما من الحليب. ما يشير على أنه رضع وشبع.

7 – تجربة الرضاعة

إذا كانت تجربة الرضاعة الطبيعية مريحة وخالية من الألم أو أي شعور بعدم الراحة، هذا يعني أن الطفل يرضع بشكل سليم وأنه يحصل على ما يكفيه من حليب الأم.

 

 

تصفحي أيضاً منصة أمومة: مصدر تثقين به كثقتك بأمك