تقميط الرضيع: الحقيقة الكاملة!

القماط من أحد مستلزمات المولود الجديد الرئيسية، فتستخدمه الأم مع طفلها منذ الولادة. تقميط الرضيع ممارسة تقوم بها الأمهات منذ قرون طويلة. ولكن هل تقميط الرضيع صحي؟ ما هي فوائد لف الرضيع بالقماط؟ وما هي الطريقة الصحيحة لاستخدام القماط مع المواليد؟ الإجابات على هذه الأسئلة وأكثر في هذا المقال.

تقميط الرضيع

 ماذا يعني تقميط الرضيع؟

هو لف الطفل الرضيع باستخدام القماط أو حتى ببطانية أطفال. عادة ما يكون القماط مصنوع من القطن، أو الموسلين أو أي قماش طبيعي. يمنح القماط المواليد نفس شعور وجودهم في رحم الأم، وهو الشعور بالأمان. كما أن التقميط يسهل نوم الطفل المولود حديثاً لفترات أطول. كما أن القماط يضع حد لمنعكس مورو The Moro Reflex وهو الذي يجعل الطفل يجفل فجأة فيستيقظ من نومه. من الجدير بالذكر أن هذا المنعكس يبدأ مع الأطفال منذ ولادتهم ويتوف بحدود عمر الثلاثة شهور، أو عندما يبدأ الطفل بالتقلب، وتغيير وضعية نومه بمفرده.

فوائد لف الرضيع بالقماط

1- يساهم تقميط الرضيع في تهدئته.

2- ويساعد الطفل الحصول على نوم أفضل. وذلك وفقاً الجمعية الأمريكية لطب الأطفال.

3- الحد من أعراض منعكس مورو The Moro Reflex، وجفل الرضيع أثناء النوم.

4- تقميط المواليد مفيد جداً للأطفال الخدج (المولودين قبل الشهر التاسع من الحمل)، حيث بينت الدراسات بأن تقميط الخدج يساعد في تحفيز نموهم العصبي والعضلي. بالإضافة إلى شعور الأمان الذي سيشعر به الطفل الخديج الذي ولد مبكراً ولا يمكن لأمه أن تحتضنه.

 

 

طريقة لف الطفل بالقماط بشكل صحي

1- أن يكون القماط محكماً

بحيث يكون جسم الطفل ملفوف بالكامل، ما عدا الرأس. هذه الطريقة تقلل من حركة الرضيع، مما يقلل احتمال أن يجفل الطفل أثناء النوم.

2- أن يوضع الطفل على ظهره عند النوم

توصي الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بضرورة نوم الطفل وهو على ظهره خلال الفترة الأولى بعد الولادة، لتقليل احتمالية موت الرضع المفاجئ. وعند تقميط الرضع من المهم الالتزام بهذه التعليمات أيضاً. يتساءل الأهل كثيراً متى يجب التوقف عن تقميط الطفل؟ يفضل أن يتوقف التقميط الكامل للرضيع في عمر 8-12 أسابيع، لأنه في هذا العمر يبدأ الطفل المحاولة بأن يغير وضعية نومه، وإذا حاول ذلك وهو مقمط بالكامل، فهناك خطر للاختناق. لذلك أنصح الأهل بعدم لف الرضيع بالقماط بعد هذا العمر. والانتقال إلى التقميط الجزئي بحيث يقمط الطفل مع إخراج ذراع واحدة لأسبوع أو أسبوعين، ثم إخراج الذراعين، بل الانتقال لاستخدام كيس النوم. وإذا أصر الأهل على الاستمرار أنصح بوجود جهاز مراقبة الطفل إذا كان الطفل ينام في غرفة منفصلة.

3- مراقبة الطفل خلال النوم

من المهم استخدام جهاز مراقبة المواليد عند ترك الطفل لينام في غرفة منفصلة، وذلك لضمان سلامته في جميع الأوقات حتى ونحن لا نراقبه.

أنواع القماطات

1- القماطات الجاهزة

وتعرف أيضاً باسم اللفة العصرية التي تغلق بسحاب أو فلكرو. والتي أنصح بها الأمهات الجدد، لأنها تسهل عليهم عملية تقميط الرضيع بشكل كبير. تتميز هذه القماطات بأنها مقسمة لمراحل، بحيث تساعد الأم على تقميط الرضيع في كل مرحلة عمرية بشكل مناسب ودون عناء. ففي المرحلة الأولى يكون تقميط الطفل كاملاً، ثم يقمط مع إمكانية إخراج يد واحدة، ثم اليدين الاثنتين، ثم الانتقال إلى كيس النوم. لقد صممت هذه القماطات بناء على التوصيات الطبية لحماية نمو الرضع بشكل صحيح.

-يمكنك أن تختاري نوع القماش المناسب لحرارة غرفة طفلك وذلك عبر اختيار ال TOG المناسب. TOG هو مقياس الحرارة التي ستوفرها اللفة لطفلك.

2- القماطات التقليدية

والتي تكون مصنوعة كما ذكرنا من قماش طبيعي مثل القطن أو الموسلين. كما يمكن تقميط الرضيع باستخدام بطانية خفيفة مخصصة للرضع.

أخطار تقميط الرضيع بشكل خاطئ

1- التسبب برفع حرارة جسم الرضيع

قد يسبب تقميط الرضيع بشكل خاطئ إلى ارتفاع حرارة جسم الطفل، وذلك عند لف الطفل بالقماط بينما يرتدي الرضيع العديد من طبقات الملابس تحت القماط. حيث ننصح بألا يرتدي الرضيع أكثر من طبقة واحدة من الملابس تحت القماط لتفادي

علامات شعور الطفل بارتفاع الحرارة

– التنفس بسرعة

– التعرق من الشعر

– احمرار الجلد

– احمرار الوجنتين

من الجدير بالذكر أن الطفل الرضيع يحتمل الشعور بحرارة أقل من ثلاث درجات من التي يحتملها الكبار.

2- تقميط الطفل الرضيع بشكل محكم

يسبب تضييق لف قماط الطفل الرضيع على جسمه، بإصابة الطفل بخلع الورك. من المهم أن يكون لف القماط محيط بإحكام دون تضييق على كتفي الطفل وذراعيه، مع ترك منطقة الحوض والأفخاذ ملفوفة بشكل بسيط، بحيث يتمكن الطفل من تحريك رجليه، دون عناء لضمان النمو الحركي السليم للطفل.

3- عدم لف القماط بإحكام كاف

ترك القماط غير مشدود حول كتفي الطفل وذراعيه، يعني أنه قد يحرك القماط ويرفعه على وجهه مما قد يسبب الاختناق. لذلك من المهم لف القماط بإحكام على الجزء العلوي من جسم الرضيع.

 

تعرفي على أفكار وحلول لتسهيل نوم الطفل حديث الولادة

 

استشارية نوم معتمدة