7 نصائح للتغلب على عدم النوم الكافي بوجود مولود جديد

عدم النوم الكافي من أكبر التحديات التي تواجه الأمهات الجدد. حيث يحتاج المولود الجديد للكثير من العناية في الأسابيع والأشهر الأولى بعد الولادة. كما أن نوم المواليد الجدد لا يكون لفترات طويلة في البداية. ولكن هذا لا يعني أن عليك الاستسلام لعدم النوم الكافي، تعرفي على نصائح مجربة ستساعدك لتحصلي على كفايتك من النوم بوجود مولود جديد.

النوم الكافي

 أسباب عدم حصول الأمهات الجدد على ما يكفي من النوم 

– عدم نوم المولود الجديد لساعات طويلة.

– الانشغال بالعناية بالمولود وباقي الأسرة.

– الانشغال باستقبال المهنئين.

– القلق من هذه المرحلة الجديدة.

– عدم وجود مساعدة كافية في مسؤوليات الأم الكثيرة.

 

 

نصائح للتغلب على عدم النوم الكافي بوجود مولود جديد

– نامي عندما ينام طفلك

لعلها من أقدم النصائح التي تقدم للأمهات الجدد. فلا بد أنك سمعتها من أمك، ومن حماتك، ومن أمهات أخريات مررن بتجربة الأمومة. وبالرغم من بساطة هذه النصيحة، إلا أنها النصيحة الأكثر جدوى، والتي ينصح بها خبراء النوم أيضاً. حيث ينام المواليد الجدد عدة مرات خلال اليوم، لفترات مختلفة. استغلي هذه الفترات، وتجاهلي الغسيل، والأطباق المتسخة في المطبخ، وترتيب البيت والطبخ، وأغلقي هاتفك، ثم نامي بينما ينام طفلك. فترات النوم المتكررة هذه كفيلة بأن تعوضك عن النوم المتواصل، الذي لن تعرفيه خلال الأسابيع الأولى من ولادتك، وهي أفضل استراتيجية للتغلب على عدم النوم الكافي عند الأمهات الجدد.

– اطلبي المساعدة

أنت بطلة، وما تقومين به من رعاية لطفلك، ولبيتك، وأسرتك هو بالفعل عمل خارق للعادة. ولكن حتى الأبطال الخارقين لديهم من يساعدهم. اطلبي مساعدة زوجك، واتفقوا على التناوب على الاستيقاظ خلال الليل. فيمكنك شفط الحليب، وتجهيزه بحيث يقوم زوجك بإطعام صغيركم مرة، أو مرتين خلال الليل لتحصلي على ساعات متواصلة من النوم. كما يمكنك الاستعانة بمساعدة منزلية، سواء بدوام كامل أو جزئي لكي تخفف عنك الأعباء الأخرى فيكون لديك وقت إضافي لتحصلي على النوم الكافي. وفي اللحظات الصعبة التي قد يبكي فيها طفلك لفترات طويلة، ولا ينام بشكل كافٍ، لا تخجلي من الاتصال بأمك، أو أختك أو صديقتك لتأتي للعناية بطفلك، بينما تأخذين قيلولة قصيرة.

– ضعي مهد طفلك بالقرب من سريرك

حتى وإن كان هناك خلاف بين خبراء العناية بالمواليد عن مشاركة الطفل الرضيع لسرير الأهل، إلا أن هناك شبه إجماع على وضع المولود الجديد في نفس غرفة الأم. حيث يسهل عليك الاستيقاظ لإرضاع الطفل، والعودة للنوم بسرعة فور الانتهاء من الرضاعة. كما أن وجود طفلك بقربك سيجعلك مطمئنة أكثر مما يساعدك على النوم بشكل أفضل.

– لا تقلقي من عدم سماع صوت طفلك

مهما كان من الصعب إيقاظك في السابق، ستتفاجئين من شدة حساسيتك لصوت طفلك. يعتبر بكاء الطفل الرضيع المنبه الطبيعي الذي يوقظ الأم بسرعة غير عادية، وكأنه جزء من الرابط المميز بين الأم وطفلها. لذلك استرخي أثناء نومك، ولا تقلقي من عدم سماع طفلك، لكي تتمكني من النوم بعمق، والحصول على الراحة التي تحتاجين.

– هيئي بيئة نوم مناسبة

أخرجي أغراض طفلك الكثيرة، وأكوام الغسيل الذي يحتاج للطي من غرفة نومك. وتجنبي وضع ما يتعلق بعملك مثل الأوراق أو الحاسوب المحمل في الغرفة. من المهم أن تكون بيئة الغرفة مريحة، وهادئة لتساعد على النوم، والاسترخاء. فهي الملاذ المخصص للراحة.

 – مارسي عادات صحية تساعد على النوم

اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية، مع الحد من استهلاك السكريات، والأطعمة المصنعة، من العوامل التي تساعد في الحصول على النوم الكافي. كما أن تقليل استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي، والقهوة أمر أساسي للتغلب على مشكلة عدم النوم الكافي. كما تساعد ممارسة الرياضة على تحسين الصحة بشكل عام، والحصول على المزيد من النوم، والراحة أيضاً.

– لا تتجاهلي أي أعراض أخرى

يؤثر عدم النوم الكافي على المزاج، والصحة النفسية بشكل كبير. كما أن الأمهات الجدد عرضة للإصابة بكآبة النفاس، واكتئاب ما بعد الولادة. لذلك إذا لاحظن تغيرات كبيرة في حالتك النفسية، لا تترددي في الحديث عن مشاعرك مع من تحبين، وطلب المساعدة من مختصين إن احتجت لذلك.

 

 

تعرفي على مستلزمات الأمهات الجدد بعد الولادة