ما تأثير التربية على ذكاء الطفل؟

ذكاء الطفل من الأشياء التي يفتخر بها الأهل ويتباهون بها أمام الجميع. لذلك أردت أن أحدث الأمهات عن دور التربية والعناية وتأثيرها على ذكاء الطفل. كما سأوضح ما إذا كان الذكاء وراثيًا أم مكتسبًا، بالإضافة إلى توضيح مفاهيم عديدة أخرى.

ذكاء الطفل

 هل ذكاء الطفل وراثيًا أم مكتسبًا؟

لسنوات عديدة، وحتى ظهرت دراسات حديثة حول الموضوع، كان الاعتقاد السائد بأن الطفل يرث الذكاء من أبويه. ولكن تبين أن جميع الأطفال يولدون وهم يمتلكون إمكانيات عقلية متشابهة إلى حد بعيد. ولكن يبقى تحفيز الذكاء الطبيعي الذي يولد به الطفل، هو العامل الأساسي الذي سيحدد مدى ذكاء الطفل لاحقًا.

في أي عمر يمكن البدء بتحفيز ذكاء الأطفال؟

يولد الطفل بدماغ مكتمل يحتوي جميع المراكز المسؤولة عن مختلف عمليات الجسم، بما فيها العمليات الذهنية. من عمليات حسية، وحركية، والبايولوجية. ولكن عند الولادة تكون هذه المراكز خاملة، ما عدا المركز المسؤول عن النظر، والمسؤول عن حركة المص، التي تساعد الطفل على الرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرة. ولأجل تفعيل هذه المراكز الخاملة يجب خلق توصيلات بينها، ومن الجدير بالذكر أن فعالية الدماغ تزداد كلما زاد عدد هذه التوصيلات.

التفاعل مع الطفل منذ اللحظات الأولى بعد ولادته من أهم ما يحفز هذه التوصيلات التي تزيد من ذكائه. فكلما زاد تفاعلنا مع الطفل المولود، من تفاعل كلامي، وحركي، وغيره كلما ساعد ذلك على تحفيز الدماغ، وزيادة الذكاء.

كما أن تكرار هذا التفاعل يوميًا من العوامل المهمة التي تساعد في تحفيز ذكاء الطفل. حيث يعمل التكرار على زيادة سماكة التوصيلات بين مراكز الدماغ المختلفة. وتساعد هذه السماكة المتزايدة على زيادة سرعة انتقال الإشارات العصبية، مما يزيد من فعالية الدماغ. حيث ترتبط سرعة انتقال الإشارات بزيادة سرعة التفكير، والإدراك، والتنفيذ، والوعي لدى الطفل.

– عودي طفلك أن تتحدثي معه يوميًا عند استيقاظه.

– وغني له نفس الأغنية في نفس الأوقات يوميًا.

– أخبريه أنك سوف تغيرين حفاضه، أو أنك ستححميه، أو سترضعينه.

 

خطوات تنمية ذكاء الطفل في السنة الأولى من عمره

– اللغة

تبين أن أهم عامل يؤثر على تنمية ذكاء الطفل في السنة الأولى من عمره، هو عامل اللغة. ويندرج تحت عامل اللغة كل من:

– التحدث مع الطفل.

– الغناء، الذي يسمح بتنمية الصوتيات، واللفظ لدى الطفل.

– التواصل، والتعبير الغير كلامي.

– القراءة للطفل خصوصًا باستخدام الكتب التفاعلية المخصصة للرضع.

– تعليم الطفل المفردات من أرقام وألوان من خلال النشاطات اليومية مثل تناول الطعام، والحركة، وعدم جعل هذا التعليم أكاديمي بحت.

– التفاعل

في دراسة قارنت بين مجموعتين من الأسر، حيث كانت المجموعة الأولى كثيرة التفاعل مع الطفل الرضيع، وكانت المجموعة الثانية قليلة التفاعل. تبين أن الأسر المتفاعلة تتحدث بمعدل 2500 كلمة بالساعة مع الأطفال. بينما تتحدث الأسر الأقل تفاعلًا بمعدل 500 كلمة بالساعة. كان لعدد الكلمات، مع زيادة التفاعل من ضحكات، وحركات، أثرًا كبيرًا في زيادة التوصيلات، وزيادة كثافتها بين مراكز الدماغ المختلفة. وعند قياس ذكاء أطفال الأسر المشاركة في الدراسة بعمر الثلاث سنوات، تبين أن أطفال الأسر الأكثر تفاعلًا هم الأكثر ذكاءً. كما أن حصيلتهم اللغوية كانت تصل إلى 1000 كلمة، بينما كانت حصيلة أطفال العائلات الغير متفاعلة 500 كلمة فقط.

كما أن التفاعل، والتواصل الغير كلامي من أساسيات نجاح عامل اللغة في زيادة ذكاء الطفل. مما يجعل مشاهدة الشاشات، والتي تعتبر نشاطاً غير تفاعلي من الأساليب الغير فعالة في تفعيل اللغة، وتحفيز ذكاء الأطفال.

وفي دراسة أخرى أجريت في جامعة هارفارد، أطلق عليها دراسة الوجه الجامد، Still face. حيث طلب من الأم التحدث مع طفلها بشكل تفاعلي، وهي تبتسم وتتحرك، ومن ثم الالتفات إلى طفلها بوجه جامد بدون أي تعبيرات غير كلامية، أو تفاعل. وكانت ردة فعل الطفل أنه حاول تحفيز أمه للتفاعل معه، ثم استفزازها، وعندما فشلت محاولاته واستمرت الأم بعدم التفاعل، أصيب الطفل بالإحباط وبدأ بالبكاء.

يعمل زيادة التفاعل، بالإضافة إلى التحدث مع الطفل على تحفيز التوصيلات بين مراكز الدماغ المختلفة، من مراكز حسية، وحركية وعاطفية.

تنويه مهم!

يفتقر الطفل في السنة الأولى من عمره إلى المصفاة أو Filter لذلك من المهم عدم خلط اللغات، والتحدث للطفل بعدة لغات في آن واحد. والتركيز على لغة واحدة، لأن الطفل يكون في هذا العمر مثل الإسفنجة ويمتص كل ما حوله. فإذا تحدثت لطفلك باللغة العربية، مع إدخال كلمات إنجليزية سيفهم طفلك أن هذه لغة واحدة! إذا أردت الغناء لطفلك بعض أغاني الأطفال باللغة الإنجليزية من المهم أن تخبريه أنك ستغنين بالإنجليزية، فمع التكرار سيدرك طفلك المعنى وسيعرف أنه على وشك سماع لغة أخرى.

اللغة العربية لطفل أكثر ذكاءً

ولتشجيع الأمهات على الحديث مع الأطفال الرضع باللغة العربية، أود أن أنوه أنه أثبتت العديد من الدراسات أن مراكز اللغات متواجدة في الشق الأيسر من الدماغ، ما عدا اللغة العربية فهي موجودة في شقي الدماغ الأيسر والأيمن. مما يعني أن التحدث باللغة العربية، التي تحفز الإدراك يصنع توصيلات أكثر في مراكز الدماغ المختلفة؛ مما يزيد من ذكاء الطفل!

– تشجيع الطفل على اتخاذ القرارات

من العوامل المهمة التي تحفز ذكاء الطفل، هي تشجيعه على اتخاذ القرارات بعمر مبكر. فمثلًا بدلًا من وضع جميع ألعاب الطفل أمامه، يفضل وضعها في مكان يسهل وصوله إليها وتشجيعه على الذهاب واختيار اللعبة التي يريد. يعمل ذلك على تقوية شخصية الطفل، وزيادة ذكائه.

– التفاعل مع الطبيعة

تبين أن تفاعل الطفل مع الطبيعة وتحفيز حواسه المختلفة، يؤثر بشكل كبير على زيادة الذكاء لديه. وأن إبقاء الطفل في محيط مغلق يقلل من تحفيز الحواس المختلفة، وزيادة التواصل بين مراكز الدماغ.

– التواصل الاجتماعي

تربية الطفل الرضيع في محيط اجتماعي بحيث يتعامل مع أشخاص مختلفين، ينمي الذكاء لديه بشكل كبير. حيث أن ذلك سيدربه على التمييز بين الوجوه المختلفة، وسينمي المهارات الاجتماعية والعاطفية أيضًا. كما أن ذلك يزيد من المخزون اللغوي لدى الطفل بشكل كبير.

 

اعرفي أيضًا ما هي الاحتياجات النفسية والعاطفية للطفل الرضيع؟

مدربة توجيه أسري ومدربة مراهقين معتمدة
اذهبي إلى التطبيق