هل يمكن حدوث الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية؟

قد تضطر الأم الحامل للمرة الأولى للخضوع لعملية قيصرية عند الولادة لأسباب عديدة. وتحتار الأمهات بعد الحمل الثاني ما إذا عليهن خوض تجربة الجراحة القيصرية مجددًا، أم يمكنهن تجربة الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية. كل ما تحتاجين من معلومات عن هذا الموضوع في هذا المقال.

الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية

 هل يمكن حدوث الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية؟

لا يوجد إجابة واحدة على هذا السؤال حيث تعتمد الإجابة على كل حالة، ولا يمكن التعميم. فمن خلال خبرتي في الولادة مرت علي الكثير من الحالات حيث ولدت السيدة التي سبق لها الخضوع لعملية قيصرية، ولادة طبيعية بعدها. وفي حالات أخرى لم يكن من الممكن أن تتم الولادة الطبيعية بعد القيصرية. فعندما يكون سبب الولادة القيصرية السابقة هو ضيق حجم حوض الأم، فعندها لن يكون من الممكن أن تلد ولادة مهبلية؛ لأن هذا سبب دائم يستدعي إجراء الجراحة القيصرية في كل مرة. أو في حالة عدم حدوث طلق طبيعي، بالرغم من انقضاء أسابيع الحمل الأربعين، ولم تستجب الأم لتحفيزات الولادة المختلفة، ولا الطلق الصناعي، وكانت القيصرية هي سبيل الولادة الوحيد، ففي هذه الحالة تزداد احتمالية أن تكون الولادة التالية قيصرية أيضًا. أما إذا كان سبب الولادة القيصرية، عرضيًا، ومؤقتًا مثل أن تكون وضعية الجنين بالوضعية الأفقية، أو المقلوبة، وفي الحمل التالي كانت وضعية الجنين مناسبة للولادة المهبلية، ولا يوجد موانع أخرى، في هذه الحالة يمكن أن تلد المرأة ولادة طبيعية بعد القيصرية. أو أجريت الجراحة القيصرية لأن الأم حامل بتوأم، وكان الحمل التالي بطفل منفرد فلا مانع من الولادة الطبيعية.

 

New call-to-action


 

عوامل زيادة فرص الولادة الطبيعية بعد ولادة القيصرية

– رغبة الأم بتجربة الولادة الطبيعية بعد القيصرية.

كثيرًا ما تخشى الأمهات اللاتي خضعن للجراحة القيصرية في المرة الأولى من تجربة الولادة المهبلية. لذلك لا يمكن للطبيب اتخاذ هذا القرار ومحاولة الولادة الطبيعية دون اقتناع الأم بشكل كامل بذلك. وذلك بسبب وجود احتمالية 1% من عدم نجاح المحاولة بسبب تمزق جرح القيصرية أثناء المخاض، أو لأي سبب كان، والاضطرار للخضوع للقيصرية مرة أخرى.

– عدم الانتظار لوقت طويل قبل التوجه للمستشفى عند بدء المخاض.

أنصح السيدات اللاتي يرغبن بتجربة الولادة الطبيعية بعد العملية القيصرية، وذلك بعد تأكيد الطبيب المتابع أن هذا الخيار ممكن. بعدم المكوث في البيت أثناء المخاض، والتوجه للمستشفى فور بدء علامات الولادة للخضوع للمراقبة الطبية المناسبة.

– أن يكون شق العملية القيصرية أفقي.

حيث إنه من غير الممكن المحاولة لإجراء ولادة مهبلية بعد ولادة قيصرية إذا كان شق العملية القيصرية أفقيًا. وهو أمر شائع في عمليات القيصرية الطارئة.

مضاعفات محتملة من الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

– تمزق شق العملية القيصرية بسبب حدة الطلق، الذي قد يؤدي إلى تمزق الرحم. مما يشكل خطورة وفاة الجنين، وخطر على حياة الأم من النزف الشديد، خصوصًا عندما لا تكون الأم قد توجهت للمستشفى في وقت مبكر لإجراء التدخلات الطبية اللازمة لإنقاذها.

التعافي من الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

عقب الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية يقوم الطبيب بالتأكد من أن جرح العملية القيصرية لا يزال سليمًا للتأكد من عدم الحاجة لأي تدخل طبي. وفي حال لم يكن هناك أي مضاعفات، وبقي الجرح مغلقًا لا يختلف التعافي، والعناية التي تحتاجها الأم بعد مثل هذه الولادة، عن تعافي أي سيدة تلد ولادة طبيعية. وهو ما ذكرته في مقالي السابق عن العناية خلال فترة النفاس.

معلومات مهمة

– من المهم التنويه أنه يمكن المحاولة بإجراء ولادة طبيعية بعد القيصرية الأولى في حال أبدت الأم رغبة بإنجاب أكثر من طفلين. أما إذا كانت الأم ستكتفي بطفلين، فلا ننصح بتجربة خوض الولادة الطبيعية، ويمكن تقليل نسب حدوث المشاكل، والخضوع لقيصرية لمرة ثانية. حيث أنه لا يشكل الخضوع لعمليتين قيصريتين الكثير من المخاطر، مثلما يشكله الخضوع لثلاث أو أربع عمليات قيصرية، من حدوث التصاقات وغيرها.

– كما من الضروري التنويه أننا ننصح الأم التي خضعت لولادة قيصرية أن تنتظر سنتين قبل أن تحمل الحمل الثاني لتسمح لجسمها أن يتعافى بشكل كامل، ولتقليل احتمالية يفتح جرح العملية القيصرية في حال اختارت تجربة الولادة الطبيعية.

– يمكن للأم التي مرت بتجربة ولادة طبيعية ناجحة بعد ولادة قيصرية، أن تمر بهذه التجربة مجددًا بعد ذلك في حال عدم أي معوقات تحول دون ولادتها ولادة طبيعية.

– أشجع السيدات على تجربة الولادة الطبيعية بعد قيصرية في حال لم يكن هناك أي مانع طبي لذلك، وفي حال كانت تخضع للمتابعة الطبية الحثيثة خصوصًا عند اقتراب الولادة. كما أود أن أنوه أنه بالإمكان الحصول على إبرة الظهر، والطلق الصناعي المخفف أيضًا، في حال وجود طلق طبيعي لتسريع وتسهيل الولادة.

 

New call-to-action

 

تعرفي على 10 اكتشافات حديثة عن متابعة الحمل

استشارية طب النساء والتوليد

أفضل تطبيق عربي لصحة المرأة، والأمومة، والأفكار الحياتية

نود أن تحصلي على الدعم، والتواصل الذي تحتاجين من خبرائنا في كل المواضيع التي تهمك. نضع بين يديك بودكاست عن حكايات الأمهات، و دوراتنا التدريبة، ومقالات الخبراء، وغيرها من الخدمات لنسهل عليك رحلة الأمومة.

حملي التطبيق مجاناً
اذهبي إلى التطبيق