10 خطوات لتستعيدي الرومنسية مع زوجك بعد الولادة

أنتما الآن أم وأب، لم تعودا زوجين فقط. فالحياة تختلف الآن مع وجود مولود جديد بينكما. ولكن هذا لا يعني نهاية الرومنسية في الزواج. تعرفي في هذا المقال على أفكار ستساعدك على إبقاء الرومنسية حية، وشغف الحب مشتعل بينك وبين زوجك بعد الولادة.

الرومنسية

 خطوات استعادة الرومنسية في الزواج بعد الولادة

1- ضعوا دور الأهل جانباً

تخلوا عن لقب ماما، وبابا، لبعض الوقت خلال اليوم لتستعيدوا الحميمية في الزواج. أقضي وقتاً مع زوجك بدون طفلك، الهدف ليس إهمال الطفل أو التخلي عنه. بل تخصيص جزء من وقتك المزدحم بمسؤوليات الأمومة لكي تكوني مع زوجك. اطلبي من أمك، أو أم زوجك، أو استعيني بجليسة أطفال تثقين بها. واخرجي مع زوجك لساعة أو ساعتين، لتتناولو وجبة بمطعمكم المفضل، أو للخروج في نزهة في حديقة.

2- اقضوا الوقت معاً بعد نوم الطفل

لا بد أنك أنت وزوجك تشعرون بإرهاق شديد في نهاية اليوم، وتنتظرون نوم المولود الجديد لكي تناموا أيضاً. ولكن حاولوا أن تختموا يومكم الحافل بقضاء وقت خاصاً بكما، حتى ولو لربع ساعة. تحدثوا معاً، تبادلوا المشاعر، واللحظات الحميمية. هذا التذكير اليومي كفيل بإبقاء شرارة الحب، والشغف متقدة في زواجك.

 

 

3- اعتني بنفسك يا ماما

أنت متعبة وتتحملين الكثير من المسؤوليات الآن. اهتمي بصحتك، تناولي الطعام الصحي، واحصلي على النوم والراحة قدر الإمكان. واعتني بصحتك النفسية، وانتبهي لعلامات كآبة النفاس، واكتئاب ما بعد الولادة. تحدثي مع زوجك عما تشعرين به، واطلبي الدعم والمساعدة منه وممن حولك لكي تستعيدي قوتك الجسدية والنفسية. ولتكوني قادرة على استعادة نمط حياتك، ولكي تستعيدي الشغف والحب في علاقتك مع زوجك.

4- تناولوا وجبة معاً

حاولوا إيجاد الوقت في برنامجكم اليومي الحافل بمسؤوليات العمل، ومسؤولياتكم كأهل لكي تجلسوا معاً بهدوء لنصف ساعة لتناول وجبة. قد تكون وجبة الإفطار هي الأنسب، حيث أنكما موجودون معاً في البيت قبل بدء نشاطاتكم اليومية المختلفة. احرصي على أن تكون هذه الوجبة فترة للتقارب مع تجنب الحديث عن مسؤوليات العمل، أو عن السهر الذي تعانون منه بسبب العناية بالمولود الجديد. تحدثوا وكأنكم في فترة الخطبة، لتكون هذه الفترة وقوداً يعينكم على باقي اليوم ويحمسكم للحديث معاً مرة أخرى.

5- اعتمدوا على الصراحة

الصراحة هي من أهم أساسيات الزواج الناجح. وهي أيضاً الخطوة الأولى لاستعادة الرومنسية والشغف في أي علاقة. لا تترددي باطلاع زوجك على مشاعرك المختلفة، وعلى ما يقلقك من تجربة الأمومة. أخبريه عما تشعرين تجاهه، وتجاه زواجك. وشجعيه هو أيضاً ليصارحك بمشاعره المختلفة. فهذه الصراحة كفيلة بتقريبكما من بعضكما من جديد.

6- تواصلوا معاً بمختلف الوسائل

عندما يتعثر عليك قضاء الوقت مع زوجك وجهاً لوجه بسبب كثرة المشاغل، اعتمدوا وسائل تواصل أخرى. مثل الرسائل النصية، والمكالمات، وحتى الرسائل الإلكترونية. تأكدي أنه سيسعد كثيراً لرؤية اسمك على شاشة الحاسوب في العمل. اتصلي به وراسليه لتخبريه عن موقف مضحك، أو موقف إيجابي، أو لتقولي له أحبك. احرصي ألا تقتصر خطاباتك معه على أحضر معك الخبر والحليب! وشجعيه أيضاً على القيام بنفس الشيء. فهذا التواصل المستمر أساسي لإبقاء الرومنسية حية في الزواج.

7- لا تستخدموا حجة المولود الجديد

من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الزوجان بعد ولادة الأطفال، هي استخدامهم كحجة! فيستخدمونهم كحجة لعدم قضاء الوقت معاً، ولعدم الخروج معاً، ولعدم الاهتمام ببعضهما، ولاختفاء الرومنسية أيضاً. وهو أمر له تأثير سلبي كبير على الزواج، وعلى علاقة الأهل بالأطفال أيضاً. فالمطلوب هو التأقلم مع المسؤوليات الجديدة، والسعي لإبقاء الزواج والرومنسية، والحب في رأس قائمة الأولويات مهمة زادت المسؤوليات.

8- تشاركوا بهواية  

بينت الدراسات أنه عندما يكون للزوجين اهتمام مشترك وهواية يمارسونها معاً، تكون علاقتهما أنجح وأقوى. لذلك حاولوا إيجاد هواية مشتركة لتقوموا بها معاً في وقت الفراغ. تشاركوا هواية فنية، أو مارسوا الرياضة معاً، أو العبوا معاً ألعاب بلي ستيشن. فطالما أنكما تقومان بنشاط مشترك وممتع لكما، هذه خطوة كبيرة باتجاه استعادة رومنسية الزواج السابقة.

9- أشركي زوجك في المسؤولية

لا تحاولي بأن تكوني سوبر ماما وأن تقومي بمسؤوليات الأمومة بمفردك. أشركي زوجك بهذه المسؤوليات، واطلبي منه المساعدة. فهذا سيمنحكما فرصة لقضاء الوت معاً، وسيجعل زوجك يدرك حجم المهام التي تقومين بها كأم. كما أنها فرصة للتعاطف والذي يعتبر مكوناً أساسياً من مكونات الحب الزوجي.

10- لا تنسوا الابتسامة

عدم النوم، والتعب المستمر، والإحباط، هي بعض ما تواجهه الأمهات الجدد. حاولي مواجهة هذه التحديات بابتسامة، وذكرى زوجك أيضاً بالابتسام قدر الإمكان. فالابتسامة الخارجية ستؤثر على الشعور الداخلي بالسعادة والإيجابية. لن تكونوا قادرين على استعادة الحب، بدون إيجابية وسلام داخلي. ابتسموا دائماً، فأنتما أم وأب، وزوج وزوجة. وتتشاركان في هذه الأسرة الجميلة التي تكونت بسبب حبكما.

 

 

تعرفي على 10 أفكار سهرات رومنسية في البيت