إجابة لكل تساؤلاتك عن التبويض

سواء كنت تخططين للحمل، أو كنت تبحثين عن وسائل طبيعية لمنع الحمل، فلا بد أن لديك عشرات الأسئلة عن عملية التبويض. ستجدين في هذا المقال إجابات لكل هذه الأسئلة لتعرفي متى يحدث التبويض، وكيف يمكن حساب أيام الإباضة بعد الدورة، لكي تثري معلوماتك عن الصحة الإنجابية.

التبويض

 قصة البويضات

عندما تتكون الأنثى الجنين في بطن أمها يتكون بداخلها حوالي مليونا بويضة، لتصبح هذه البويضات حوالي نصف مليون بويضة بعد ولادة الطفلة. وتدخل هذه البويضات في حالة سكون حتى عمر البلوغ ويصبح عددها في ذلك الوقت حوالي 300 ألف بويضة. ومن بعد عمر البلوغ يبدأ استهلاك، ليصل أقصى حد لاستهلاكها في نهاية العشرينات من عمر المرأة حتى بداية الثلاثينات، ويستمر استهلاك هذه البويضات، وتراجع جودتها حتى آخر دورة شهرية في حياة المرأة. لذلك من المهم أن تعلم كل امرأة ترغب بالحمل بأن مخزون البويضات لديها محدود وأنه يتراجع مع مرور الوقت. ومن الجدير بالذكر أن جودة البويضات وعددها قد تحدث في عمر مبكر في بعض الحالات. لذلك أؤكد على أهمية الوعي بالصحة الإنجابية، ومعرفة طرق حفظ الخصوبة المختلفة، للاستعداد لمثل هذه الحالات. وضرورة المتابعة مع طبيبة الخصوبة في حال ملاحظة أي أعراض غير اعتيادية في الدورة الشهرية، حتى لو كانت السيدة في عمر شاب، أو لم تكن متزوجة للاطمئنان على صحة البويضات، وسلامة المخزون.

من المعتقدات الخاطئة حول البويضات هو أنه في كل شهر وخلال الدورة الشهرية، يطرح الجسم بويضة واحدة فقط. ولكن لو كان هذا الأمر صحيحاً، وعلماً أن الفتاة في عمر الخامسة عشرة لديها حوالي 300 ألف بويضة، فهذا سيعني أنها ستكون قادرة على الإنجاب طيلة حياتها! وفي الحقيقة أن في كل شهر يختار الجسم عدداً من البويضات ليطرحها، والتي تخرج مع الدورة الشهرية في حال عدم حدوث حمل. وبعد أسبوعين تقريباً من الدورة ستصل بويضة واحدة فقط للحجم المناسب استعداداً للتبويض. ولكن هذا لا يحدث عند كل النساء.

ما هي أيام التبويض بعد الدورة الشهرية؟

عادة ما تكون نافذة التبويض بين اليوم العاشر واليوم العشرين من الدورة الشهرية، وذلك عندما تكون مدة الدورة بين 28 و35 يوماً. عندما تكون مدة الدورة 28 يوماً فغالباً ما يحدث التبويض في اليوم 12 أو 14 من الدورة. من الجدير بالذكر أن موعد الإباضة يختلف من سيدة لأخرى، بحسب مدة الدورة الشهرية لديها. فقد يحدث التبويض في اليوم السابع عشر أو اليوم العشرون إذا كانت مدة الدورة الشهرية أطول. وإذا كانت الدورة الشهرية أقصر، كأن تكون مدتها 21 يوماً، ففي هذه الحالة ستحدث الإباضة في اليوم السابع أو التاسع من الدورة، حتى وإن لم يكن الدورة قد توقف.

 

 

هل تحدث الإباضة لدى كل النساء؟

لا تحدث الإباضة عند جميع النساء. تعاني بعض السيدات من مشاكل صحية معينة مثل متلازمة تكيس المبايض، والتي قد تؤثر على الخصوبة لديها. فيحدث التبويض لديها مرة كل ثلاثة أو أربعة أشهر، أو قد لا يحدث إطلاقا. في مثل هذه الحالات يكون من المستحيل تحديد موعد التبويض، وإذا حدث حمل يكون ذلك من محض الصدفة، فيحدث جماع في نفس يوم التبويض. فكيف تعرف السيدة في مثل هذه الحالة موعد التبويض لديها؟ سواء كانت تريد أن تعرف لأنها ترغب بالحمل، أو لأنها لا ترغب بالحمل، فتكون معرفة أيام الإباضة لتجنب الجماع خلالها. ومن الجدير بالذكر أن بعض النساء اللاتي يعانون من متلازمة تكيس المبايض لا توجد لديهن أي مشاكل في التبويض والحمل.

كيفية معرفة أيام التبويض

– طريقة التقويم

بحيث يحسب التبويض من موعد الدورة كما ذكرنا سابقاً، من خلال معرفة مدة الدورة وتحديد أيام الإباضة بشكل تقريبي. ويمكن أيضاً الاعتماد على حاسبة التبويض الإلكترونية الموجودة في بعض تطبيقات حساب الحمل. حيث تعمل هذه الحاسبات على تحديد موعد الإباضة بناء على جميع البيانات التي تم إدخالها في التطبيق، فتحسب مدة أقصر دورة، ومدة أطول دورة، وغيرها من البيانات لإعطاء تنبؤ عن فترة تبويض المرأة.

– اختبار التبويض المنزلي

يعمل هذا الاختبار على قياس هرمون التبويض في البول. فهو يعمل بنفس طريقة فحص الحمل المنزلي. ويعتبر هذا الجهاز أكثر دقة من طريقة التقويم، وأسهل من تتبع التبويض في عيادة الطبيب.

– أعراض جسدية

1- آلام التبويض

وهي عبارة عن مغص وألم في البطن يختلف عن ألم الدورة وعادة ما يكون بعد الدورة ببضعة أيام. ويعرف هذا الألم باسم Mittelschmerz.

2- اختلاف في الإفرازات المهبلية

حيث يصبح الإفراز خفيفاً، ويشبه زلال البيض مما يدل على اقتراب التبويض.

3- قياس درجة الحرارة

لكي تكون هذه الوسيلة فعالة ودقيقة في تحديد موعد الإباضة يجب قياس الحرارة كل يوم فور الاستيقاظ، وقبل النزول من السرير والقيام بأي مجهود. بعد تسجيل درجة الحرارة اليومية وفي نفس الوقت والوضعية، يجب مراقبة حدوث أي ارتفاع، حتى ولو كان نصف درجة مئوية، فهذا سيدل على بدء حدوث التبويض.

يمكن الاعتماد على أكثر من أداة لتحديد موعد التبويض، لكي تكون التوقعات أكثر دقة. وإن لم تجد هذه الطرق نفعاً، ولم يمكن التعرف من خلالها على موعد التبويض بدقة. يمكن حينها اللجوء لطبيبة النسائية والإخصاب.

دور الطبيب في تحديد موعد التبويض

– متابعة التبويض

يقوم الطبيب المختص بمتابعة التبويض وذلك من خلال إجراء فحص بالأمواج الفوق صوتية لمراقبة عملية الإباضة، وذلك بدءاً من اليوم العاشر بعد الدورة. من المفروض أن يتبين بفحص السونار بويضة ذات حجم أكبر، بحيث يكون حجمها بين 18 إلى 20 مليميتر، وهي تكون حينها جاهزة للتبويض.

– وصف أدوية تحفيز التبويض

وهي أدوية توصف خصوصاً للسيدات اللاتي لا تحدث لديهن الإباضة بدون انقطاع. تعطى هذه الأدوية في بداية الدورة الشهرية، ومتابعة البويضة في اليوم العاشر لمعرفة ما إذا كان هناك داع للمزيد من الأدوية أم لا. بعض هذه الأدوية يكون على شكل حقن لزيادة حجم البويضة، وللمساعدة على حدوث تبويض. ولهذه الحقنة اسم متداول، أنا شخصياً لا أفضل استخدامه لما يحمله من سلبية، وهو اسم الحقنة التفجيرية! ويجب استخدام الاسم الصحيح لهذه الحقنة وهو “حقنة التبويض”

هل تؤثر حبوب منع الحمل على التبويض؟

هناك معتقد سائد جداً بأن حبوب منع الحمل تسبب عقم، وهو مصطلح أتحفظ عليه وبشدة حيث أني أؤمن أن أغلب حالات تأخر الحمل يجب أن تصنف على أنها مشاكل خصوبة لا على أنها عقم. أما حبوب منع الحمل فهي لا تسبب أي مشاكل في الخصوبة أو تأخر الحمل بعد التوقف عن تناولها، بل على العكس هي علاجات مفيدة للكثير من الحالات وهي تقلل نسب الإصابة بسرطان المبيض إلى حد كبير. كما تعمل حبوب منع الحمل على تنظيم الدورة الشهرية، وتخفيف المشاكل المتعلقة بالدورة مثل غزارة النزف والألم الشديد، وبطانة الرحم المهاجرة.

قد يحدث التبويض في الشهر الذي يلي إيقاف حبوب منع الحمل. من الجدير بالذكر بأن حبوب منع الحمل لها نوعان رئيسيين وهي حبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي هرموني الإستروجين والبروجسترون، والحبوب أحادية الهرمون التي تحتوي على البروجسترون فقط، وهي الحبوب التي توصف عادة للسيدات في عمر متقدم، أو من لديهن مشاكل مع الاستروجين، وخلال الرضاعة. وكلا هذين النوعين يعملان على منع الحمل أثناء استخدامهما فقط، ويمكن حدوث التبويض فور التوقف عن تناول هذه الحبوب في فترة من شهر إلى ثلاثة شهور ما لم يكن هناك موانع طبية أخرى للتبويض.

متى يحدث التبويض بعد الإجهاض؟

تُنصح أحياناً السيدات اللاتي يمرن بتجربة إجهاض الانتظار لبضعة شهور قبل محاولة الحمل مجدداً. ولكن في الحقيقة طالما أنه لا يوجد أي مانع طبي أو صحي، أو نفسي للحمل، مثل حدوث مضاعفات ونزيف حاد أثناء الإجهاض، فلا يوجد أي داعٍ للانتظار، ويمكن للسيدة محاولة الحمل متى ما أرادت، ومتى ما شعرت بأنها مستعدة نفسياً وجسدياً لخوض تجربة الحمل مجددا. قد يتأخر موعد التبويض أو يختلف بعد الإجهاض، وقد يصعب تحديد عمر الجنين. ويمكن معرفة موعد حدوث التبويض وعليه موعد حدوث الحمل من خلال التقنيات الحديثة التي تساعدنا على مراقبة البويضة، وفحص الجنين ومعرفة عمره بالتحديد.

متى يحدث التبويض بعد النفاس؟

إذا كانت الأم ترضع طفلها رضاعة طبيعية كاملة دون استخدام الرضاعة الصناعية إطلاقاً، فتعتبر الرضاعة الطبيعية مانعة للحمل، ومانعة للتبويض أيضاً. أما إذا كانت الرضاعة مختلطة، ولا تقتصر على الرضاعة الطبيعية فقط، أو عندما يبدأ الطفل بتناول الطعام الصلب، عندها ستتغير مستويات الهرمونات في الجسم، ويمكن أن يحدث الحمل. لذلك إن أرادت منع الحمل عليها استخدام إحدى وسائل منع الحمل المتاحة للمرأة المرضعة. حيث لا يمكن معرفة موعد التبويض، لذلك عليها الاحتياط والالتزام بإحدى وسائل منع الحمل.

 

 

تعرفي على 10 اكتشافات حديثة في عالم الخصوبة

استشارية أمراض النساء والولادة وطب الخصوبة