أفكار لنجاح جلسة تصوير الطفل حديث الولادة

توثيق اللحظات الثمينة في الحياة هو جوهر مهنتي كمصورة، وأنا ممتنة لعملي مع العائلات لأساعدهم على توثيق أجمل لحظاتهم. سأحدثكم في هذا المقال عن جلسة تصوير الطفل حديث الولادة، وأهميتها وعن النصائح والخطوات التي تجعلها ناجحة وخالية من التوتر.

جلسة تصوير الطفل حديث الولادة

 

 أهمية جلسة تصوير الطفل حديث الولادة

– بالرغم من صعوبة هذه الفترة، وبالرغم من أنها غنية بالتشويق، والسعادة والحماس، والتعب، والقلق، إلا أنها ستمر وستمر بسرعة كبيرة. لذلك أنصح كأم ومصورة جميع الأمهات بترتيب جلسة تصوير للطفل حديث الولادة لتوثيق هذه الفترة الجميلة، التي لا تتكرر كثيراً.

– مشاركة الصور مع الأهل والأصدقاء الموجودين في بلدان أخرى، ليكونوا جزء من لحظاتك الثمينة مع مولودك الجديد.

– وجود ذكرى ليطلع عليها الطفل عن هذه المرحلة في حياته والتي لا يستطيع تذكرها. كما أن هذه الذكرى مهمة للأهل أيضاً وخصوصاً للأم التي ستكون متعبة جداً في الأسابيع الأولى بعد الولادة وستحتاج لتذكر طفلها في تلك الأيام من خلال الصور الجميلة.

 

 

الوقت المناسب لجلسة تصوير الطفل حديث الولادة

من خصائص هذا النوع من جلسات التصوير أنه يمكن القيام بها خلال فترة محددة فقط. يفضل أن يكون عمر الطفل بين أربعة إلى أربعة عشر يوماً. حيث تتميز هذه الفترة بأن جسم الطفل يكون أكثر مرونة، ويكون نوم الرضيع أفضل. بعد هذه الفترة ستزداد متطلبات الطفل، وستبدأ مشاكل المغص والارتجاع المريئي بالظهور مما يشكل تحديات أمام تصويره بهدوء.

في السنوات الأخيرة وبسبب فيروس كورونا، اضطررت لتصوير المواليد في عمر أكبر، في عمر الشهر أو الستة أسابيع، ولكن لم أتمكن من تصويرهم بجميع الوضعيات المستخدمة في تصوير حديثي الولادة. وذلك بسبب أن في هذا العمر تصبح عظام الطفل وعضلاته، أقوى ويصعب لفه وتطويعه في الوضعيات المرجوة.

هل جلسة تصوير الطفل حديث الولادة آمنة؟

سؤلت عدة مرات في بداية جلسة تصوير: “هل أنت أم؟” وذلك لتطمئن أم الطفل الذي ولد منذ أيام، أنه سبق لي حمل طفل في هذا العمر. لذلك من المهم جداً اختيار مصور ذو خبرة واسعة في مجال تصوير حديثي الولادة والتعامل معهم. فمهما كان المصور جيد وخبير في التقاط مختلف الصور، إن لم يكن مدرب وخبير في تصوير المواليد لن يتمكن من تصوير الطفل بشكل آمن وناجح. كما يقلق الأهل من فلاش كاميرا التصوير وتأثيره على الطفل، ولكن المصور الخبير والمدرب لديه معرفة وقدرة على وضع الفلاش في مكان يمنحه الإضاءة اللازمة لنجاح الصور بدون أن يكون مؤثر بشكل مباشر على عيون الطفل. وغيرها من التفاصيل التي يحرص عليها المصور الخبير لحماية الطفل وإخراج صور مميزة في نفس الوقت. كما أن جلسة تصوير الطفل حديث الولادة تدوم من ساعتين إلى ثلاث ساعات لذلك ليس من السهل على أي مصور أو استوديو تصوير القيام بمثل هذه الجلسات بدون خبرة وتدريب، وتجهيزات خاصة.

من الجدير بالذكر أن 90% تقريباً من المصورين المدربين في مجال تصوير حديثي الولادة هم من السيدات، وهم في الغالبية أمهات لامتلاكهم الدراية والقدرة الغريزية على التعامل مع الأطفال في هذا العمر الحساس.

 

نصائح لنجاح جلسة تصوير الطفل حديث الولادة

1- التحضير المسبق

من المهم الاتفاق مع المصور مسبقاً، وخلال الثلث الثالث من الحمل على كافة تفاصيل الجلسة وإذا كان هناك موضوع معين يرغب الأهل بأن يكون محور الصور، ليكون المصور جاهزاً بكل ما يحتاج لهذه الجلسة.

2- العائلة

أفراد العائلة أبطال رئيسيين في جلسات تصوير المولود فهذه من بين لحظاتهم الأولى معاً، لذلك يجب أن يكون الجميع مستعد ومتحمس. وأن يكون الجميع مرتدياً ملابس متفق عليها مع المصور ليحضر الإضافات المناسبة وأن يكون قماط المولود ذو لون متناسق. إذا كان هناك أطفال في الأسرة أنصح بأن يكونوا مرتاحين وقد تناولوا الطعام قبل التصوير. عادة ما أبدأ بتصوير المولود مع أخوته الآخرين لضمان عدم إثارة غيرتهم من صب التركيز على المولود أولاً.

3- تجهيز الطفل

من المهم أن تحرص الأم على إرضاع الطفل، وتجشؤه، وتغيير حفاضه، وتحميمه قبل نصف ساعة من موعد جلسة التصوير ليكون مرتاحاً أثناء التصوير. كما أنصح بتجهيز رضعة إضافية، لأنه في الكثير من الأحيان يجوع الطفل مجدداً ويحتاج للرضاعة قبل انتهاء الجلسة.

4- مكان التصوير

عادة ما يكون مكان جلسات تصوير المواليد هو البيت، وذلك لضمان راحة الطفل والأم، أو في استوديو مختص ومهيأ لمثل هذه الجلسات، بحيث يكون دافئ وفيه خصوصية تمكن الأم من إرضاع طفلها إن استلزم الأمر. خلال هذا النوع من جلسات التصوير نقوم بتغيير ملابس الطفل عدة مرات، ولفه بلفات خاصة. لذلك من المهم أن يكون مكان التصوير دافئاً بشكل يضمن سلامة الطفل من أي برد. من بين المعدات الكثيرة التي أحملها معي في جلسة تصوير حديثي الولادة مدفئة صغيرة، فأستخدمها إذا كانت الغرفة باردة جداً لأضمن ألا يبرد الرضيع أثناء التصوير.

5- سلامة الطفل

من المهم أن يحرص المصور على تغسيل يديه وتعقيمها قبل أن يحمل الطفل، ومن المهم أيضاً ألا يكون في اليدين أية أساور أو ساعة أو خواتم قد تؤذي الطفل بأي شكل.

مستلزمات جلسة تصوير الأطفال حديثي الولادة

يحمل المصور محتويات الاستوديو كاملة لمثل هذه الجلسات. من هذه المستلزمات:

– خلفيات التصوير

– قماطات

– جهاز الصوت المساعد لنوم الرضّع

– ديكورات

– مدفأة صغيرة

تصوير الأطفال المولودين مبكراً

يمكن تصوير الأطفال المولودين قبل تمام الحمل بعد مغادرتهم الخداج بسلام، وعودتهم للبيت. ولكن عادة التعامل معهم يكون أصعب، حيث أن هؤلاء الأطفال لا يشبعون بسهولة، ويستيقظون كثيراً، مما يجعل جلسة التصوير أطول من المتوقع. لذلك من المهم أن يكون المصور صبور وخبير في التعامل مع مثل هذه الحالات الخاصة. ما يميز تصوير الأطفال المولودين مبكراً هو أنه يمكن تصويرهم في وقت لاحق بعد مرور أكثر من 14 يوم على الولادة

أنواع جلسات تصوير الأطفال حديثي الولادة

– جلسة المستشفى

تسمى هذه الجلسة باسم Fresh 48 وتصور بعد الولادة، وخلال تواجد الأم والمولود بالمستشفى. تتميز هذه الجلسة بأنها طبيعية جداً بدون إضافات كثيرة لتوثيق اللحظات الأولى في عمر الطفل، ولقائه الأول مع أخوته وباقي أفراد العائلة، وهي جلسة جميلة تتميز بالحميمية والعفوية. ويمكن اعتبار هذه الجلسة الجزء الأول من جلسة تصوير الطفل حديث الولادة، التي يتم إكمالها لاحقاً في البيت.

– جلسة المنزل العفوية Lifestyle

تكون هذه الجلسة في البيت وفي أجواء طبيعية مع الوالدين والأخوة. ويتم تصوير الطفل في غرفته، وفي مهده وبين يدين من يحبونه.

– جلسة وضعيات مجهزة مسبقاً

وتكون إما في المنزل أو في استوديو مهيئ خصيصاً لاستقبال العائلات والمواليد الجدد. ويستخدم فيها خلفيات، واكسسوارات خاصة، وملابس مخصصة لمثل هذا النوع من الجلسات.

 

أفكار مبتكرة للصور:

– ثيم التراث

إضافة لفات واكسسوارات لها علاقة بتراث أو بلد أصل المولود.

– ثيم الزهور

وهي من أكثر الجلسات المستخدمة مع المواليد الأولاد والبنات على حد سواء.

– ثيم للأسرة  

في بعض الحالات إذا كان الأب طياراً، أو لاعب فوتبول أو في غيرها من المهن، تفضل الأسرة اختيار ثيم له علاقة بعمل الأب. فيرتدي الرضيع زي طيار، أو جندي، أو لاعب كرة قدم. أو في حالة أن هذا الطفل جاء بعد محاولات عديدة من الإخصاب يتم تصويره مع الحقن التي اضطرت الأم لأخذها، لتوثيق الطريق الطويل الذي أوصل الأسرة لهذه النعمة الرائعة.

كلمة للأمهات

أود أن أختم هذا المقال بنصيحة للأمهات، واللاتي من خبرتي يترددن كثيراً أن يتصورن مع المولود في هذه الجلسة، بحجة أنها لا تبدو بأفضل حال لأنها متعبة وولدت منذ أيام، أو أن وزنها زائد. ركزي بمشاعر هذه اللحظة ووثقيها وتصوري مع طفلك، لأنه فيما بعد وعندما يشاهد هذه الصور، لن يرى طفلك سوا حنانك وسعادتك بوجوده في حياتك، وأنت ستتمكنين فقط من رؤية لحظات ومشاعر فريدة وستشعرين بالامتنان لأنك قمت بتوثيقها.

أما النصيحة الأخرى التي أوجهها للأمهات، هي عدم الشعور بأي حرج إن قام الطفل بتلويث المصور خلال الجلسة، بقليل من البول أو القيء، فهذه أمور طبيعية والمصور الخبير قد مر بمثل هذه المفاجآت كثيراً، وأما إذا كانت المصورة أم كما هو حالي فكوني واثقة أني واجهت مثل هذه اللحظات وأكثر. فلا تتوتري واستمتعي بجلسة التصوير الفريدة هذه.

*صور المقال من حساب [email protected]

 

 

 

تعرفي أيضاً على نصائح من أجل جلسة تصوير ناجحة خلال الحمل