ما هي أعراض الحمل بتوأم؟

ما رأيك بعرض "اشتري 1 ولكِ 1 مجانًا"؟، إنه دائمًا عرض لا يمكن مقاومته. قد يكون الأمر مشابهًا لفكرة الحمل بتوأم، إنه دائمًا الخبر الأروع للوالدين عند التخطيط للحمل وتكوين أسرتهم الصغيرة. بجانب سعادتك بخبر الحمل بتوأم، لكن أنتِ بحاجة لمزيد من العناية والمتابعة حتى الولادة بكل صحة وعافية. خلال الحمل بتوأم تصبح أعراض الحمل مُضاعفة، تذكري أن هناك جنينين في بطنك الآن. لكن هناك العديد من أبرز أعراض الحمل بتوأم تشعرين بها في الشهور الأولى، لكن بالطبع تلك العلامات ليست تأكيدًا على الخبر، لكن تجربة الحمل تختلف من امرأة لأخرى بكل تأكيد. سنتشارك معكم أبرز أعراض الحمل بتوأم، والعوامل المؤثرة على الحمل بتوأم، وما هي المشاكل الصحية التي قد تواجهيها.

الحمل بتوأم

ما هي أبرز أعراض الحمل بتوأم؟

– نسبة هرمون الحمل

يعتبر تحليل هرمون الحمل المعروف باسم HCG من أكثر الطرق دقة لمعرفة إذا كنتِ حاملاً أم لا؟، في حالة الحمل بطفل واحد تتراوح نسبة الهرمون في الجسم من 70 إلى 750 ميكروميتر/ مل، أما في حالة الحمل بتوأم يزداد هرمون الحمل بنسبة 30% حتى 50% فيصل إلى 200 حتى 1750 ميكروميتر/مل. يمكن تحليل هرمون الحمل من اليوم الأول لانقطاع الدورة الشهرية، للكشف عن الحمل المبكر.

– توسع الرحم بشكل أكبر

خلال فترة الحمل يراقب الأطباء حجم الرحم الطبيعي، لتحديد عمر الحمل. في حالة الحمل بتوائم يزداد حجم الرحم، وهناك العديد من الأسباب الأخرى لهذا التوسع مثل الحمل المسبق، أو عدم الدقة في تحديد عمر الجنين، وحجم الطفل أكبر من الطبيعي، لكنه أيضًا قد يكون من أعراض الحمل بتوأم.

– الإرهاق أو التعب

الشعور بالإرهاق أو التعب واحد من أعراض الحمل الطبيعية، لكن الأمر يختلف مع الحمل بتوأم، الجسم الآن مسؤول عن طفلين، وكل الوظائف الحيوية تعمل من أجلهم لذا الشعور بالتعب والإرهاق الزائد قد يكون واحدة من علامات الحمل بتوأم.

 

 

– حركة الجنين داخل الرحم

حركة الجنين من الشائع أن تبدأ في الأسبوع السادس عشر حتى الخامس والعشرين من الحمل، لكن عند الحمل بتوأم تبدأ تلك الحركة في فترة مبكرة خلال الثلث الأول من الحمل، برغم أنه لا يوجد إثبات علمي لذلك، لكن التجارب السابقة لسيدات ولدن توأم شعرن بتلك الحركة قبل الموعد المذكور.

– بروز البطن

من المعتاد ألا يظهر بروز البطن خلال الحمل إلا مع نهاية الشهر الثالث، لكن في حالة الحمل بتوأم تبدأ البطن في النمو بشكل غير طبيعي مع زيادة نمو الجنين، ويكون بروز البطن أكبر من المعتاد.

العوامل المؤثرة التي قد تؤدي إلى حملك بتوأم

1- علاج الخصوبة

العلاج الهرموني الذي يعمل على زيادة معدل الخصوبة في حالات تأخر الحمل تزيد احتمالية حدوث الحمل بتوأم، نتيجة للتحفيز الزائد للمبايض، فيكون هناك أكثر من بويضة واحدة.

2- عمر الأم

اختلفت الدراسات بصدد عمر الأم المعرضة للحمل بتوأم، هناك بعض الدراسات تقول العمر أكبر من 30 عامًا ودراسات أخرى تقول أكبر من 35 عامًا، لكن العمر في المجمل واحد من العوامل المؤثرة.

3- حدوث حمل خلال الرضاعة الطبيعية

التقلبات الهرمونية خلال أوقات الرضاعة الطبيعية أو تناول حبوب منع الحمل تزيد فرص الحمل بتوأم.

4- ارتفاع مؤشر كتلة الجسم

عند تخطي مؤشر كتلة الجسم المعروف باسم BMI أكثر من 25، يزيد ذلك احتمالية حملك بتوأم.

برغم أن الحمل بتوأم من الأخبار السعيدة، لكن ينطوي الأمر على عدد من المخاطر التي يجب اعتبارها. نحن لا نرغب في زيادة القلق لكِ، لكن يجب معرفة المزيد عن المشاكل الصحية التي يمكن أن تتعرض لها المرأة الحامل في توأم لمتابعتها بدقة وتجنب أية مشاكل.

مضاعفات الحمل بتوأم

– فقر الدم

وتزيد نسبة حدوثه بسبب وجود جنينين والاحتياج لجرعة أكبر من الحديد وحمض الفوليك بالإضافة إلى الكالسيوم. كما أن هؤلاء الحوامل عرضة بشكل أكبر إلى ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، وسكر الحمل أيضًا الناتج عن نسبة الهرمونات العالية. لذا يجب المتابعة بصورة أكبر من الحمل المعتاد.

– آلام الثدي الشديدة

وعادةً ما تحدث خلال الأسبوعين الرابع والخامس وتظهر في صورة ألم شديد في حلمات الثدي بسبب التغيرات الهرمونية الشديدة، ويزداد الألم بحلول الأسبوع السادس، لذا ننصح بارتداء حمالات صدر قطنية ولينة لتخفيف الألم.

– دوالي الساقين

نتيجة لزيادة تدفق الدم من أجل النمو الصحي للجنين، مما يسبب الضغط على الأوردة الموجودة في الساقين مما يسبب الدوالي.

 

حملك بتوأم تجربة رائعة، لكن الحيطة والحذر من أساسيات رحلة الحمل. شاركينا المزيد من أعراض الحمل بتوائم.

تعرفي على أفكار تسهل تربية التوائم